رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السفير البريطانى يُطلق كلّيّة "مالفيرن مصر"

أخبار وتقارير

الاثنين, 15 ديسمبر 2014 10:41
السفير البريطانى يُطلق كلّيّة مالفيرن مصرجون كاسن
وكالات

حضر السفير البريطاني، جون كاسن، مراسم إطلاق كلّيّة "مالفيرن مصر" لتسليط الضوء على الكيفيّة التي تقوم بها بريطانيا بالاستثمار في مستقبل مصر من خلال الاستثمار في تعليم الشباب المصري.

سوف يتمّ افتتاح كلية "مالفيرن مصر" عام 2016، حيث ستكون هذه هي المرّة الأولى التي تقوم فيها أى كلية بريطانية عليا بافتتاح فرع دولي لها في مصر.
ذكر بيان للسفارة البريطانية بالقاهرة، اليوم، انه من بين الذين حضروا احتفال الأمير مايكل أمير كِنت، ابن عم الملكة اليزابيث الثانية، ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، وأعضاء في "المجموعة البرلمانية الشاملة لجميع الأحزاب المعنيّة بمصر بالبرلمان البريطاني، وكذلك بعض أفضل المواهب البريطانيّة في التمثيل والغناء، بدءًا من الممثِّلة ليز هورلي، وصولاً إلى المغنّية جابرييل، وذلك لإحياء الفقرات الترفيهيّة في المساء.
وقام بتنظيم الحدث الدكتور خالد عزازي، رئيس مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي لمجموعة عزازي

الدوليّة، التي تدير عددًا من المدارس المستقلّة في مصر وجامعة المستقبل.
قال السفير كاسن، قبيل بدء الاحتفال، إن "الناس هُم شريان الحياة لعلاقة بريطانيا القويّة والنابضة بالحياة مع مصر، وفي كل يوم يمارس الآلاف من البريطانيّين والمصريّين معًا أنشطة التعلُّم والأعمال التجارية، والتمتُّع بالعطلات، وإبداع الموسيقى والأفلام".
وأضاف أن التعليم يحتل موقع القلب في كل ذلك، فهو المفتاح لمستقبل مصر، وهو مجال تقود فيه بريطانيا العالم، قائلا إننا نقوم الليلة بإطلاق مدرسة عالميّة جديدة ذات جذور بريطانيّة وذات مستقبل مصري، وهي الأحدث في سلسلة طويلة من الاستثمارات البريطانيّة في أعظم موارد مصر على الإطلاق – شبابها .
أشار الى ان إطلاق كلية "مالفيرن مصر" يأتى في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس السيسي
في نهاية الأسبوع مبادرة جديدة لبناء مجتمع مصري "يتعلّم ويفكِّر ويبتكر".
أوضح البيان أن بريطانيا تقوم بالفعل بالاستثمار المكثَّف في مجال التعليم في مصر، وعلى سبيل المثال، يقوم صندوق برنامج نيوتن - مُشرّفة، الذي تمّ إطلاقه أخيرًا، بجَمع قطاعات البحث العلمي والابتكار البريطانيّة والمصريّة معًا لإيجاد حلول مشترَكَة للتحدِّيات التي تواجه مستقبل مصر.
تبلغ قيمة هذا الصندوق على مدى خمس سنوات 20 مليون جنيه استرليني (237 مليون جنيه مصري)، حيث تمّ فتح الباب لطلبات التقديم في العام الحالي لـ60 من الشباب المصريّين للفوز بالمنح الدراسيّة ولتحضير رسائل الدكتوراه في المملكة المتّحدة.
إضافة إلى ذلك، تمّ في العام الحالي مضاعفة عدد الفرص المتاحة لشباب المصريّين في برنامج منح شيفننج إلى ستين منحة، وهو البرنامج الذي يقدّم المنح الدراسية لخريجي الجامعات للدراسة للحصول على درجة الماجستير في المملكة المتحدة.
وفى الوقت نفسه يقدِّم المجلس الثقافي البريطاني للمصريّين الشباب فرصة الحصول على مستوى رفيع من دراسة اللغة الانجليزية ودورات تكوينية في مهارات الأعمال التجارية، كما يقوم المجلس ببناء شراكات متبادَلة وغنيّة بين الأنظمة التعليميّة البريطانيّة والمصريّة على جميع المستويات.
 

أهم الاخبار