رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إشادة بتعيين جمال الدين وأبوالنجا مستشارين للرئيس

أخبار وتقارير

الخميس, 06 نوفمبر 2014 17:00
إشادة بتعيين جمال الدين وأبوالنجا مستشارين للرئيس
كتب – حمدى أحمد:

حظى قرار رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسى، بتعيين اللواء أحمد جمال الدين، وزير الداخلية الأسبق، مستشارا للشئون الأمنية ومكافحة الإرهاب، وتعيين فايزة أبوالنجا، مستشارة للأمن القومى، بإشادة واسعة من جانب الأحزاب السياسية.

وأكدوا أن القرار صائب وجاء فى وقته لمكافحة الإرهاب ويؤكد عزم الرئيس على الاستفادة من الكفاءات الوطنية كما أشاروا إلى أن جمال الدين وأبو النجا يمتلكون خبرات واسعة تؤهلهم لهذا المنصب .
فمن جانبه أشاد حزب الجيل الديمقراطى، برئاسة ناجى الشهابى، باختيارات الرئيس عبدالفتاح السيسى للفريق المعاون له والتى تمثلت فى تعيين اللواء أحمد جمال الدين، مستشارا لرئيس الجمهورية للشئون الأمنية ومكافحة الإرهاب،  وتعيين فايزة أبو النجا، مستشارا لرئيس الجمهورية لشئون الأمن القومى.
وأكد الحزب أن هذه الاختيارات تتناسب مع طبيعة المرحلة التى يمر بها الوطن وتتفق مع أولويات التحديات التى تواجهه بما يمكنه من التغلب عليها وتؤكد عزم الرئيس على الاستفادة من الكفاءات الوطنية المخلصة.
كما أشاد المهندس ياسر قورة، عضو الهيئة العليا لحزب الحركة الوطنية المصرية، بالقرار،

مشيرا إلى أن اللواء أحمد جمال الدين يتمتع بخبرة أمنية كبيرة، حيث نجح في فترة قصيرة خلال توليه وزارة الداخلية في عهد الرئيس المخلوع محمد مرسي أن يعيد الأمن والانضباط إلى الشارع المصري، كما عاد الضباط فى عهده إلى الشارع والالتحام مع الشعب مرة أخرى، ما يجعله مؤهلا لذلك المنصب، خاصة أن مصر تحتاج لرجل أمن بعقلية اللواء أحمد جمال الدين.
وقال قورة إن جمال الدين يشهد له الجميع بوطنيته حيث لا نستطيع أن ننسى موقفه البطولي عندما رفض فض اعتصام الاتحادية ومنع ضباطه وجنوده من الدخول فى صدام مع الشعب مرة أخرى.
وأضاف عضو الهيئة العليا أن اختيار فايزة أبو النجا، كمستشار للأمن القومي، جاء لما تتمتع به من خبرات دولية ودبلوماسية واسعة تحتاجها مصر الآن، مؤكداً أنها نجحت في جميع المناصب التي تولتها، مثل
دورها في تحسين علاقات التعاون بين مصر والدول الأفريقية، والعديد من الملفات الخارجية في الأمم المتحدة.
وفى السياق ذاته، أشاد محمد أبو حامد، البرلمانى السابق، ورئيس حزب حياة المصريين، بالقرار قائلا: " تهنئة للدكتورة المحترمة فايزة أبو النجا تعيينها ضمن هيئة مستشاري الرئيس للأمن القومي خبرة عظيمة يجب على الدولة الاستفادة منها" , و" تهنئة للواء أحمد جمال الدين تعيينه مستشارًا لرئيس الجمهورية للشئون الأمنية ومكافحة الإرهاب".
فيما قال مصطفى بكري، المتحدث الإعلامى باسم حزب مصر بلدى، إن القرار أسعد الشعب المصرى وكشف عن طبيعة اختيارات الرئيس.
وأضاف بكري أن الرئيس السيسي لا يختار معاونيه نتيجة موقف وإنما على أساس الكفاءة والوطنية، لافتا إلى أن فايزة أبو النجا صاحبة تاريخ معروف في الدفاع عن الدولة، وأنها من تصدت لمنظمات المجتمع الدولية الممولة.
وأشار بكرى إلى أن اختيار جمال الدين جاء لكفاءته وقدراته والدور الذي قام به في الفترة التي تولى فيها منصب وزير الداخلية حيث أنه كان منحازا للشعب خاصة في أحداث الاتحادية. 
وقد رحب حزب التجمع  بالقرار مؤكدا أنه جيد، خصوصا أن اللواء أحمد جمال الدين له باع طويل في الملف الأمني بما يعني أن الرئاسة بالفعل تتخذ قرارًا حقيقيًا بعد حادث رفح الأخير من أجل العمل على مكافحة الإرهاب.

 

أهم الاخبار