رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

طلاب جامعة حلوان

نرحب بتأمين الجيش للجامعة.. ونرفض محاكمة الطلاب عسكريا

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 28 أكتوبر 2014 18:23
نرحب بتأمين الجيش للجامعة.. ونرفض محاكمة الطلاب عسكريا
كتبت - زينب القرشي:

تباينت آراء الطلاب بجامعة حلوان حول القرار الذى صدر بالأمس بتكليف الجيش بتأمين الجامعات من الخارج و محاكمة مثيرى الشغب داخل الجامعات أمام محاكم عسكرية ، و فى رصد " بوابة الوفد " لآراء الطلاب و معرفته تعليقهم على القرار .

وأكد الكثير من الطلاب على موافقته للفقرة التى تخص تأمين الجيش للجامعات ، و لكن رفض أغلبهم ما يتعلق بمحاكمة مثيرى الشغب أمام المحاكم العسكرية .
و أيدت الطالبة دعاء أحمد ، بقسم اللغات الشرقية ، القرار بشدة ، مشيرة إلى أن الجامعة أصابها الفوضى منذ بدء العام الدراسى لذلك لابد من وجود تأمين قوى يعمل على طمأنة الطلاب  ، مضيفة أنها تخاف من حدوث أي شيء لها أثناء وجودها بالجامعة نتيجة المظاهرات المتكررة لطلاب الإخوان .

و اتفقت معها في الرأي  سمر محمد ، طالبة بنفس القسم

، مشيرة إلى أن هذا القرار "سيضبط"، البلد على حد تعبيرها، و سيخلصها من شغب الإخوان واصفة إياهم " بالزبالة " .

فيما اعترض أحمد جمال ، الطالب بكلية الآداب ، على الفقرة الثانية من القرار  و التى تخص محاكمة مثيرى الشغب بالجامعات أمام المحاكم العسكرية ، مؤكدا على أن الجزء الأول من القرار جيد و يجب نزول الجيش لتأمين الجامعات ، مفسرا ذلك بأن الجامعات  مكان لطلب العلم و ليس  للتظاهر و إثارة  الشغب .

و قال الطالب إبراهيم سيد ، بقسم الجغرافيا ، أنه فى حالة عدم استطاعة الشرطة التصدى لبعض أعمال الشغب التى تحدث بالجامعات ، فيكون من الضرورى نزول الجيش لحفظ الأمن و استكمال العملية التعليمية
لهذا العام .


كما أكد طالب بكلية العلوم ،أن الجيش أفضل مؤسسة تنظيمية في البلد و باستطاعتها حفظ الأمن في أى وقت و التعامل تحت أى ظرف من الظروف ، فيما أشار إلى رفضه محاكمة الطلاب مثيرى الشغب امام المحاكم العسكرية لأنهم مدنيون و لا يحق ذلك .

و على جانب آخر رفض الطالب مصطفى عبدالقوى ، كلية الحقوق ، القرار, مضيفا أن الجيش مكانه على الحدود و ليس داخل الجامعات ، مؤكدا أن الطالب إنسان مدنى و لا يجوز محاكمته عسكرياً مطلقا ، واستطرد أن الشرطة يجب أن تظل خارج أسوار الجامعة و أن تدخل لمنع أى شغب و لكن دون التعرض للطلاب بأى أذى .

وذكرت الطالبة سمر محمود مصطفى ، علم نفس ، أن الجيش عليه أن يكون على الحدود و أن لا يمتد ساعده على ابن بلده و يتفرغ للتعامل مع أعداء الوطن فقط ، موضحة أن الأمن خصص ضباطا من القوات الخاصة للتعامل مع الطلاب داخل الجامعة  ، بالرغم من أن الصور أوضحت نحافة و ضعف أجساد  شهداء سيناء  .

 

أهم الاخبار