رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

استطلاع لمركز بصيرة حول شهادات استثمار القناة الجديدة

42٪ اشتروا الشهادات بفلوس «تحت البلاطة» و4٪ باعوا ذهباً وعقارات

أخبار وتقارير

الأربعاء, 01 أكتوبر 2014 17:39
42٪ اشتروا الشهادات بفلوس «تحت البلاطة» و4٪ باعوا ذهباً وعقارات
كتبت – ماجده صالح:

2 مليون أسرة اشتري فرد واحد فيها علي الأقل الشهادة.. و13٪ سحبوا  ودائعهم من البريد

أجرى المركز المصري لبحوث الرأي العام بصيرة استطلاعاً  للرأي لتحديد مدى مشاركة الأسر المصرية في شراء شهادات استثمار بمشروع قناة السويس الجديدة، والأسلوب الذي كانوا يدخرون به هذه الأموال قبل استخدامها في شراء الشهادات.  وبسؤال المستجيبين إذا كان اشترى هو أو أحد أفراد أسرته شهادات استثمار بمشروع قناة السويس الجديدة، أجاب 12% بأن على الأقل فرد واحد في الأسرة اشترى شهادات استثمار قناة السويس، بينما أجاب87٪ بأنه لم يشتر أي فرد في الأسرة منها و1% أجابوا بأنهم لا يعرفون إن كان أحد أفراد أسرتهم قد اشترى شهادة استثمار أو لا، أي أن حوالي2.2 مليون أسرة مصرية اشترى فرد واحد فيها على الأقل شهادات قناة السويس.
و قال الاستطلاع ان نسبة من  أجابوا بأن على الأقل فرد واحد في الأسرة اشترى شهادات استثمار قناة السويس من 9% في الريف إلى16% في الحضر.كما تتفاوت نسبة من اشتروا

الشهادات بين المناطق المختلفة لترتفع من 8% في الوجه القبلي إلى 13% في الوجه البحري وتصل إلى 16٪ في المحافظات الحضرية. كما تنخفض نسبة من اشتروا هذه الشهادات من 30% بين ذوي أعلى مستوى اقتصادي إلى 14% بين أصحاب المستوي الاقتصادى المتوسط و8% بين أصحاب أدني  مستوى اقتصادي، أي أن نسبة الأسر التي اشترت الشهادات بين ذوي أعلى مستوى اقتصادي تبلغ تقريباً أربعة أضعاف نسبة الأسر التي اشترت أسهما بين ذوي أدنى مستوى اقتصادي.
وقد تم سؤال من اشتروا هذه الشهادات عن أساليب ادخارهم لهذه الأموال قبل استخدامها في شراء الشهادات -وهو سؤال سمح فيه باختيار أكثر من إجابة-وأجاب 42% منهم بأنهم استخدموا مدخرات لم تكن مستغلة في أي أنشطة (فلوس كانوا شايلنها في البيتبينما 38% أجابوا بأنهاكانت ودائع في البنوك و13% أجابوا بأنها كانت ودائع في البريد
المصري و4% من الأسر قامت ببيع ممتلكات خاصة بها (ذهب/ عقارات/... إلخ)  لشراء هذه الشهادات، و4% ذكروا وسائل أخرى و4% أجابوا بأنهم لا يعرفون كيف كان أفراد أسرهم يدخرون هذه المبالغ.
وتشير النتائج إلى أن النسبة الأكبر في المحافظات الحضرية (41%) سحبوا هذه المبالغ من ودائعهم البنكية مقابل 35% استخدموا مدخرات لم تكن مستغلة و10% سحبوا من ودائعهم بالبريد المصري. وفي المقابل فإن النسبة الأكبر من الوجه القبلي (47%) استخدموا مدخرات لم تكن مستغلة مقابل 42% سحبوا من ودائعهم البنكية و18% سحبوا من ودائعهم في البريد المصري، ونفس النمط يتكرر في الوجه البحري، حيث استخدم 45% مدخرات لم تكن مستغلة و34% سحبوا من ودائعهم البنكية و12% سحبوا من ودائعهم في البريد المصري.
وقال الاستطلاع أن الأسلوب الرئيسي لتوفير الأموال بين أصحاب المستوى الاقتصادي الأدنى كان استخدام المدخرات غير المستغلة بنسبة 52%، بينما كان بين أصحاب المستوى الاقتصادي المتوسط السحب من الودائع البنكية بنسبة 43%، وتساوت نسبة من سحبوا من الودائع البنكية ونسبة من استخدموا مدخرات غير مستغلة في أعلى مستوى اقتصادي (42% لكل منهما).
وترتفع  نسبة السحب من ودائع البريد المصري من 9% بين ذوي المستوى الاقتصادي الأعلى إلى 14% بين ذوي المستوى الاقتصادي المتوسط و18% بين ذوي المستوى الاقتصادي الأدنى.


 

أهم الاخبار