رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزير الاتصالات يلتقى مبدعاً لتميزه فى العلاج عن بعد

أخبار وتقارير

الجمعة, 15 أغسطس 2014 12:57
وزير الاتصالات يلتقى مبدعاً لتميزه فى العلاج عن بعدجانب من اللقاء
كتب - جهاد عبدالمنعم:

استقبل اليوم المهندس عاطف حلمي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الدكتور باسم كمال حسن، أحد شباب الخريجين من معهد تكنولوجيا المعلومات، الذي قدم للوزير مشروعه للتخرج والخاص بنظام تقديم المساعدة الطبية عن بعدـ “Telemedicine Assistance System”.

حضر اللقاء المهندسة هبة صالح رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات، حيث عرض الدكتور باسم كمال إمكانات المشروع التكنولوجية، الذي كان قد بدأ العمل به كمشروع تخرج له إبان التحاقه للدراسة بالدفعة رقم 24 من برنامج التدريب الاحترافي بقسم الميكاترونيات الذي يقدمه معهد تكنولوجيا المعلومات لشباب الخريجين من الجامعات المصرية.
قام الدكتور باسم باستكمال هذا المشروع في جامعة بادربورن بألمانيا، حيث يقدم المشروع التكنولوجي الجديد مجموعة من المؤشرات

الحيوية يستطيع قياسها بدقة مثل (السكر، الضغط، الدم، وغيرها) ويمكن الاستفادة من هذا المشروع كتطبيق على التليفون المحمول يمكن إرسالها للطبيب المتخصص ليتم تشخيصها عن بعد. هذا وقد وجه الوزير بعمل التنسيق اللازم مع اللجنة المشتركة بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة الصحة لبحث التفصيلات كافة التي تمكن من الاستفادة من هذا التطبيق التكنولوجي في مجال المعلوماتية الصحية وإمكان دمجه داخل المنظومة العلاجية.
الدكتور باسم كمال حسن حصل على شهادة الماجستير والدكتوراه من ألمانيا جامعة بادربورن، ويرأس حالياً شركة Unity التي تعتبر الذراع الاستشارية
لجامعة بادربورن والمتخصصة في مجال الاستشارات الإدارية والهندسية في جمهورية مصر العربية.
يأتي هذا اللقاء في إطار اهتمام السيد الوزير بتشجيع الشباب المصري الواعد من أصحاب الأفكار الإبداعية التي تقدم الحلول التكنولوجية المميزة للتحديات كافة التي تواجه المجتمع، التعرف عن قرب على خبرات الشباب المصري الذي يثبت كل يوم وفي كل مكان قدراته التقنية العالية.

جدير بالذكر أن معهد تكنولوجيا المعلومات (ITI) يتيح للمتفوقين من خريجيه فرص الالتحاق بكبرى الجامعات الأوروبية والأمريكية التي يرتبط معها باتفاقيات تعاون وشراكة علمية مثل Nottingham وCalgary و Paderborn بألمانيا وأوريجون بالولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من الجامعات العالمية. وذلك بهدف تأهيل خريجيه للحصول على درجة الماجستير والدكتوراه في التخصصات الرئيسية لتكنولوجيا المعلومات حسب تخصص الدارس.
يذكر أن عدد خريجي المعهد الذين يستكملون دراساتهم التخصصية حاليا في ألمانيا قد وصل إلى ما يقرب من 100 دارس.

أهم الاخبار