رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد زيارة السيسي إلى السودان

هروب زعيم الجماعة الإسلامية إلى تركيا

أخبار وتقارير

الأربعاء, 06 أغسطس 2014 14:39
هروب زعيم الجماعة الإسلامية إلى تركيا رفاعى طه
متابعات:

قالت جريدة "الحياة" اللندنية فى عددها الصادر اليوم الأربعاء، إن زعيم "الجماعة الإسلامية" المصرية رفاعى طه، والقيادى فى جماعة "الجهاد" محمد شوقى الإسلامبولى،

شقيق خالد الإسلامبولى قاتل الرئيس الراحل أنور السادات، يُقيمان فى تركيا بعدما أبعدتهما السلطات السودانية من أراضيها عقب لقاء جمع الرئيسين المصرى عبدالفتاح السيسي والسودانى حسن البشير فى الخرطوم فى يونيو الماضى.
وكان "طه" أطلق من السجن خلال فترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسى، بعدما سلمته السلطات السورية إلى القاهرة خلال فترة حكم حسنى مبارك.
كان الإسلامبولى قد أطلق من السجن بعد اندلاع الثورة إبان فترة حكم المجلس العسكرى، وهو واحد من أهم قيادات جماعة الجهاد الطلقاء.
وفر عشرات من قيادات الصفين الأول

والثانى فى "الجماعة الإسلامية" وجماعة "الجهاد" إلى الخارج بعد عزل مرسى فى 3 يوليو 2013، وأوقفت السلطات آخرين أبرزهم رئيس الجناح العسكرى لـ"الجماعة الإسلامية" مصطفى حمزة وشقيق زعيم تنظيم "القاعدة" محمد الظواهرى.
وتوزعت وجهة الفارين إلى دول عدة، أهمها قطر وتركيا والسودان، ودول أوروبية، اتخذت كمحطة انتظار للسفر غالبًا إلى الدوحة أو أنقرة.
ونقلت الصحيفة عن مصادر ذات صلة وثيقة بالجماعتين إن طه والإسلامبولى وعددًا من قيادات الصف الثانى غادروا الخرطوم إلى تركيا بعد أن أعربت السلطات السودانية عن رغبتها فى عدم وجودهم على أراضيها.
وأوضحت أن طه والإسلامبولى وغيرهم كانوا قد تسللوا من مصر إلى السودان عبر الحدود، وظلوا متوارين عن الأمن السودانى، لكن بعد فترة كشف النقاب عن وجودهم وباتوا يقيمون فى السودان بعلم السلطات، وبعد زيادرة السيسي للخرطوم تلقت تلك القيادات "إشارات" من السلطات دفعتها إلى الفرار من الأراضى السودانية.
وأشارت إلى أنهم غادروا إلى تركيا فى شكل شرعى وبوثائق سفر رسمية ببياناتهم الحقيقية، ما يشير إلى أن السلطات التركية على علم بوجود قيادات "الجماعات الإسلامية" و"الجهاد" على أراضيها.
وتوترت العلاقات بين القاهرة وأنقرة بعد عزل مرسى، خصوصًا بسبب تعليقات رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان التى انتقد فيها النظام الجديد فى مصر بحدة، وتبادلت الدولتان سحب السفراء قبل بضعة شهور.
ويقيم عدد من قيادات الصف الثانى لجماعة "الإخوان المسلمين" وحلفائها من الأحزاب الإسلامية الفارين فى تركيا التى تمنح أنصار مرسى تسهيلات فى الإقامة، بينها الالتحاق بالجامعات التركية مجانًا.

أهم الاخبار