رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ربع قرن علي رحيل فارس الصحافة المصرية

أخبار وتقارير

الجمعة, 27 يونيو 2014 13:11
ربع قرن علي رحيل فارس الصحافة المصريةمصطفي شردي
تقرير: آية الله محمد وسارة حسام الدين

رحلة حياة مليئة بالأسرار والنضال.. قصة كفاح لم تدم طويلاً.. 54 عاماً وثمانية أشهر و25 يوماً، هى حصيلة مشوار فارس الصحافة المصرية مصطفي شردي في هذه الحياة.. خمسة أعوام منها خاضها شردى بقلمه ليسطر صفحات جريدة الوفد كأول رئيس تحرير لها منذ صدورها عام 1984.

في الثلاثين من يونيو الجاري.. تحل الذكري الخامسة والعشرون علي رحيل المناضل الصحفي مصطفي شردى.. الصحفي الذي خاض معارك ضارية ضد الفساد وخط بقلمه من أجل الثورة، فرحل قبل أن يدركها.
ولد شردى بمحافظة بورسعيد، حصل علي ليسانس آداب قسم صحافة جامعة القاهرة.. ورث شردي حب الصحافة عن أبيه "محمد شردي" الذي كان يعمل محرراً بجريدة "المصري".
فقد كان مصطفي في مدرسته يصدر مع أقرانه مجلة حائط يومية يكتبونها بأيديهم، وعندما وصل إلي سن الخامسة عشرة بدأ رحلته الصحفية مع جريدة "المصري"، وكان وقتها يغطي أحداث معارك الفدائيين في منطقة القناة.. وعندما أغلقت جريدة "المصري" انتقل إلي "دار أخبار اليوم".
وفي عام 1956 حقق مصطفي شردي أول نصر صحفي في حياته فبينما كان يحمل البندقية للدفاع عن مدينته الصامدة كان يخفي الكاميرا في ملابسه، والتقط عشرات الأفلام التي تفضح العدوان الثلاثي لمصر.. سافر إلى لبنان عام 1958 ليغطي أحداث الحرب الأهلية هناك وكلفته أخبار اليوم مع مجموعة من الطيور المهاجرة في الخليج العربي ليساهم في إصدار صحيفة "العروبة القطرية" بالدوحة، ثم انتقل إلي أبو ظبي ليؤسس أول جريدة يومية في دولة الإمارات والتى أسسها مع نخبة من فرسان الصحافة.
وفي عام 1984 بدأ مشواره الصحفي بجريدة "الوفد".. حيث

شارك في تأسيسها ومجموعة من الصحفيين العمالقة أمثال "جمال بدوى وجلال سرحان" لتمثل أول جريدة حزبية معارضة.. وظل في منصبه كرئيس تحرير للجريدة لمدة خمس سنوات كاملة إلى أن توفاه الله.
خاض شردى خلال مشواره الصحفي بـ"الوفد" كل المعارك ضد النظام في الثمانينات.. خاضها ضد كل رموز الفساد والبطش.. تصدي لرأس النظام شخصياً.. وعندما انهالت مقالات كتاب النظام وخدامه وحملة مباخره ضد فؤاد باشا سراج الدين زعيم حزب الوفد.. كتب مقالته الشهيرة "العين بالعين والسن بالسن".
كان ملخصها "إذا كان مبارك رئيساً للحزب الوطني فإن سراج الدين رئيس لحزب الوفد أعرق الأحزاب وزعيم له".. وكانت رسالته قوية أغضبت نظام الحكم منه.
هاجم شردي سياسة "الضرب في سويداء القلب" التى اتبعها وزير الداخلية زكى بدر منذ توليه الوزارة، والتى ساهمت بإيقاظ الفتنة التى وئدت في أعقاب 1981 ما بين الشرطة والجماعات الإسلامية.. فكان الراحل مصطفي شردى يتصدى للتعذيب في السجون وأقسام الشرطة وانتهاك حقوق الإنسان والحريات.. فما كان من زكي بدر إلا أن فرض انتقاماً شديداً عليه.. وفرض الرقابة علي تحركاته والتربص بابنه إبراهيم الذي قبض عليه بمجرد مخالفة مرور.. الأمر الذي أثار نقابة الصحفيين.. عندما فشل في تلفيق أي قضية تدين مصطفي شردي.
وقف وتصدي للدكتور رفعت المحجوب الذي رسخ مبدأ الديكتاتورية في إدارته للبرلمان وحوّله إلى أداة للانتقام
من المعارضين ومسرح لعرض مؤامرات الحزب الحاكم في ذلك الوقت للمعارضين ومكان تنطلق منه أحط الألفاظ والسباب، ونهش المعارضين والزعماء السياسيين.
ووصلت ديكتاتورية محجوب حد الإصرار علي رفع الحصانة عن شردي لمثوله أمام القضاء في قضية نشر تكشف الفساد في محافظة الإسكندرية رفعها المرحوم فوزي معاذ محافظ الإسكندرية في ذاك الوقت.. وفي هذه الجلسة رفض النواب رفع الحصانة عن شردي.. فصاح رفعت المحجوب مكرراً نداءه برفع الحصانة أكثر من مرة.. وفي كل مرة يرفض النواب.. الأمر الذي أغاظ المحجوب.. وعقد الحزب الوطني اجتماعاً طارئاً هدد فيه النواب.. فما كان منهم إلا أن وافقوا في جلسة أخري علي رفع الحصانة خوفاً ورعباً من انتقام الديكتاتور.
وهنا وقف عملاق البرلمان والصحافة مصطفي شردي قائلاً: إنني أرحب بالذهاب إلي ساحة القضاء فإن مسألة محاربة الفساد هي مسألة تقترب من الجهاد في سبيل الله.
ناضل مصطفي شردي وتصدي للجبابرة في يوم كان علي المناضل أن يحمل رقبته علي يديه ويدفع الثمن من سمعته وأمنه وحريته.
قاوم الفساد والاستبداد وجعل من صحيفة الوفد صوتاً في يوم خرصت فيه الأصوات.. فعشقها الشعب حتي قال فارس البرلمان الراحل علوي حافظ "جريدة الوفد أصبحت كرغيف الخبز للشعب ووصل توزيعها إلي مليون نسخة.. وإذا كان مصطفي شردي نجح في أن تنطلق جريدة الوفد، وتحرك المياه الراكدة في الشارع المصري فقد استطاع بقيادته وإدارته للجريدة أن يخرج منها رموزاً في عالم الصحافة والإعلام تقلدت إدارة العديد من الصحف ومنابر الإعلام".
وفي يوم جنازته المشهود خرجت مصر كلها تودع فارسها وابنها.. خرجت مصر تبكي من دافع عن شعبها بصدق ومن قلبه.. ولكن هذه الحشود أزعجت النظام فاختطف الأمن نعشه ووضعه في سيارة إسعاف وتوجهت به إلي بورسعيد.. وهناك خرجت بورسعيد أطفالاً وشيوخا شبابا ونساءً..وحملوا السيارة وطافوا بها المدينة لمدة 5 ساعات وتم دفنه في مشهد لن يمحي من الذاكرة أبدا.


 

في الذكرى الـ25.. مصطفى شردي في عيون معاصريه

ماذا قال إعلاميو مصر عن "نبراس" الصحافة المصرية

 

أهم الاخبار