رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تدشين حركة "إعلاميين ضد الفساد" لتعزيز قيم النزاهة والشفافية

أخبار وتقارير

الاثنين, 12 مايو 2014 15:05
تدشين حركة إعلاميين ضد الفساد لتعزيز قيم النزاهة والشفافيةالسيسي وصباحي
كتبت - إنجي طه:

أعلن عدد من الإعلاميين تأسيس حركة جديدة باسم "إعلاميون ضد الفساد"، وقرروا فى ختام المائدة المستديرة، التى نظمها البرنامج العربى لحقوق الإنسان، ومنظمة "مصريين بلا حدود"، وضع خطة عمل لإقناع  مرشحى الرئاسة لتبنى مطالب المجتمع المدنى، بإدراج قضية مكافحة الفساد وتعزيز قيم النزاهة والشفافية فى برامجهم الانتخابية التى لم تعلن حتى الآن رسمياً.

تضمنت خطة العمل التى سيتم التركيز عليها فى الأسبوعين المقبلين أنشطة عدة، منها إجراء سلسلة من الحوارات واستطلاعات الرأى حول  أسباب موقف مرشحى الرئاسة من تبنى قضية مكافحة الفساد، وكذلك حول تشكيل لجنة من الخبراء لتنقية التشريعات المصرية الحالية وتقديمها للبرلمان المقبل من خلال رئيس الجمهورية.
وكذلك القيام بسلسلة تحقيقات صحفية تتبنى بعض الأفكار والرؤى التى تساعد فى تشكيل لجنة من الخبراء لتعديل التشريعات المصرية من خلال:
أخذ رأى خبراء ومتخصصين فى القوانين والتشريعات التى تكافح الفساد.
أخذ رأى بعض المؤسسات التنفيذية منها (وزارة العدل – الداخلية - التجارة والصناعة - برلمانيين).
تضمنت خطة العمل القيام باستطلاعات رأى للخبراء فى مجال مكافحة

الفساد حول توحيد أجهزة الرقابة فى هيئة وطنية موحدة ووضع خطة وطنية لمكافحة الفساد تتضمن إجراءات عملية على الأرض، كما تقرر التركيز على ضرورة إنشاء نيابات ومحاكم متخصصة فى قضايا الفساد من خلال استطلاع آراء القضاة في كيفية إنشائها واختصاصاتها، وكيفية العمل على سرعة الفصل فى هذه القضايا، مع عدم الإخلال بالحق فى الدفاع والحق في محاكمة عادلة.
كما تضمنت تنظيم حملة إعلامية مكثفة لتشجيع المواطنين للإبلاغ عن قضايا الفساد وتفعيل المواد الخاصة بحماية المبلغين والشهود فى اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد وقانون حماية الشهود المصرى.
كما تضمنت خطة العمل تشكيل فريق عمل من مجموعة من الصحفيين والإعلاميين من مؤسسات مختلفة للقيام بوضع خطة عمل ممنهجة لتحديد الشخصيات المعنية بقضايا مكافحة الفساد.
- ودعوة كل صحفى وإعلامى من خلال صفحته على مواقع التواصل الاجتماعى بأن ينقل تلك الأفكار، ومن ثم توسيع
الدائرة وكسب جمهور جديد أو تخصيص موقع إلكترونى أو نشرة دورية تتبنى تلك الأفكار.
كما تقرر عمل فيلم وثائقى حول الأضرار الناتجة عن الفساد يتم تقديمه وعرضه على القنوات التلفزيونية لتوعية المواطنين بأهمية مكافحة الفساد والإبلاغ عن أى واقعة فساد.
كما دعا المشاركين فى المائدة المستديرة، التى عقدت مساء الأحد 11 مايو، إلي ضرورة إصدار قانون ديمقراطى لحرية تداول المعلومات يتفق مع المعايير الدولية ويضع تعريفات واضحة ومحددة لمفاهيم الأمن القومى والنظام العام والصحة والأخلاق العامة.
كما أكد المشاركون أن مكافحة الفساد تتطلب إرادة سياسية صادقة فى مكافحته يقابلها إرادة شعبية مؤيدة، ودعا المشاركون جموع الإعلاميين إلي المشاركة فى خطة العمل ودفع المرشحين الرئاسيين إلى إعلان مواقف حاسمة ومحددة من قضية الفساد والتعهد بالعمل على مكافحته  بالشراكة مع المجتمع.
تأتى المائدة المستديرة التى افتتحها حجاج نايل، المدير التنفيذى للبرنامج العربى لنشطاء حقوق الإنسان، ووسام الشريف رئيسة منظمة "مصريون بلا حدود"، وأدارها الكاتب الصحفى مجدى حلمى في إطار مشروع   مشترك حول مكافحة الفساد وتعزيز قيم الشفافية والنزاهة فى برامج المرشحين لرئاسة الجمهورية، الذى يتضمن فعاليات عدة لوضع قضية مكافحة الفساد على أولويات البرامج الانتخابية للمرشحين لمنصب رئيس الجمهورية.
كانت 76 منظمة مجتمع مدنى وقعت على وثيقة مطالب لمرشحى الرئاسة تضمن أربعة مطالب أساسية كبداية لمكافحة الفساد.

أهم الاخبار