"الظواهري" يدعو أنصاره لتكثيف الهجمات علي الجيش

أخبار وتقارير

السبت, 19 أبريل 2014 17:05
الظواهري يدعو أنصاره لتكثيف الهجمات علي الجيش
كتبت - فكرية أحمد:

شن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري حربا تحريضية ارهابية ضد مصر شعبا وجيشا، ووصف ما  يحدث في مصر من إعداد للانتخابات الرئاسية وترشح «السيسى» بأنه جريمة لتمكين العلمانيين المتأمركين من حكم مصر،

وأضاف: «هذه جريمة يجب أن تقاوم وتدفع بكل وسيلة شرعية ممكنة، وعلى المصريين تجديد مسيرتهم وأن يكون شعارها شريعة إسلامية»، وأعلن «مباركته للعمليات الإرهابية التى تنفذ ضد عناصر الجيش المصرى»، وشبه هذه العمليات الارهابية بالعمليات الجهادية التى تنفذ ضد الصهاينة، وتابع «الظواهري» «أود أن أنصح إخواننا إنه كي تنجح أية مواجهة مسلحة فلابد من حشد التأييد الشعبي لها فقد دلت التجارب إنه من دون هذا التأييد لا يحقق القتال لا نصراً ولا نجاحاً».
وهاجم «الظواهري» في مقابلة صوتية نشرتها «مؤسسة السحاب الإعلامية» التابعة لتنظيم القاعدة أمس الأول، حزب «النور» السلفي، ووصفه بحزب «الزور» لأنه يدعم وزير الدفاع المستقيل، عبدالفتاح السيسي،  وحذر من الاقتتال بين الجماعات الجهادية في الشام واعتبره نظير شؤوم.
ووجه «الظواهري» رسالة إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وقال إن أمريكا فشلت في مواجهة تنظيم «القاعدة»، كما وجه رسالة

ايضا لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وباكستان وهدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، قائلاً إنه «يعلم علم اليقين أن (تنظيم) القاعدة يتمدد وينتشر في أماكن أخرى غير الأماكن التي تتواجد فيها في سوريا والجزائر والعراق واليمن والصومال ومالي»، وأضاف «ولكل حادث حديث بإذن الله»، لافتاً إلى أن «أمريكا تنحدر إلى الزوال».
وعلى جانب آخر، أكد الخبير الأمني والاستراتيجي اللواء سيف اليزل أن هناك شخصيات دبلوماسية- لم يسمها- متورطة في دخول الأموال إلى مصر، مطالبا السلطات المصرية بإخضاع تلك الشخصيات إلى الرقابة والتفتيش،  محذرا من طول فترة القضاء على الجماعات المتطرفة في ظل تواصل التمويل التركي- القطري، مؤكدا تورط جماعات متطرفة تتواجد على الحدود الليبية- المصرية في التفجيرات الأخيرة التي شهدتها مصر ، وإن أخطر تلك المجموعات على الإطلاق، هما مجموعة شهداء 17 فبراير التابعة لجماعة الإخوان، ومجموعة «الساحاتي» التابعة لتنظيم القاعدة، وقد تورطتا في تنفيذ العديد من التفجيرات الإرهابية
بمصر خلال الفترة الأخيرة، وتقومان بالتنسيق فيما بينهما.
وكشف «اليزل» عن تواتر معلومات استخباراتية في الأشهر الأخيرة تفيد بتحول ليبيا، بسبب الانفلات الأمني الذي تعيشه، إلى أرض تدريب وتنسيق بين مخابرات إقليمية وتنظيمي الإخوان والقاعدة لاستهداف مصر، لافتا الى زيارة نائب المرشد العام للإخوان المسلمين خيرت الشاطر مدينة مصراتة الليبية في الفترة الأخيرة من حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، وأن زيارته جاءت للتنسيق مع الجماعات المتشددة، تحسبا للإطاحة بحكمهم، خاصة بعد تحذير الجيش للرئيس المعزول «مرسي» بالاستجابة للضغط الشعبي المطالب برحيله.
وحول الموقف الأمريكي مما يحدث في مصر أكد أن وزارة الدفاع «البنتاجون» والخارجية الأمريكية تؤيدان مصر وتقفان بجانبها في تنفيذ خارطة الطريق، وتعتبر أن ما حدث في 30 يونيو ثورة شعبية، أما إدارة الرئيس «أوباما»، فما تزال تقف ضد مصر ولم تعترف بالثورة حتى وقت قريب، إلا أنها بدأت تفكر في الأمر جديا بعد زيارات الوفود العسكرية المتكررة لمصر، والذين نقلوا الصورة الحقيقية لما يحدث في البلاد، وعن صفقة طائرات الأباتشي التي أوقفتها واشنطن بعد 30 يونيو، كشف الخبير الأمني والاستراتيجي عن وجود وفد أمريكي حاليا في مصر لمناقشة تطورات هذا الموضوع، وملفات أخرى مع الجانب المصري، لافتا إلى أن طائرة الأباتشي المحتجزة في واشنطن يتم حاليا الانتهاء من اجراءات عودتها إلى القاهرة. جاء ذلك فى تصريحات له نشرتها صحيفة العرب اللندنية أمس.


 

أهم الاخبار