والد مصرى بالسجون الليبية: "ابنى برىء ويتم تعذيبه"

أخبار وتقارير

الأربعاء, 16 أبريل 2014 18:46
والد مصرى بالسجون الليبية: ابنى برىء ويتم تعذيبه
كتبت أسماء خالد:

فى فصل جديد من فصول تعذيب المواطنين المصريين فى السجون الليبية, يتعرض مواطن مصرى من محافظة المحلة للتعذيب الشديد لإجباره على الاعتراف بجريمة قتل مواطن ليبى هو منها برىء.

كان مواطن مصرى  يدعى "مصطفى عبد المعطى"  تقدم ببلاغ بقسم أول المحلة ضد وزير الخارجيه المصرى "نبيل فهمى" يتهمه فيه بالتقصير والإهمال فى قضيه نجله.

وأكد عبد المعطى أن نجله "عمرو" محتجز بأحد السجون الليبيه لاتهامه بقضية قتل، وعندما قامت زوجته "فاطمة" تونسية الجنسية بزيارته أبلغها بأنه يتعرض للتعذيب من قبل السلطات الليبية لإجباره على الاعتراف بجريمته، والتى

أكد عمرو انه برىء منها.

 وقال والد المصرى المحتجز بالسجون الليبيبة إنه لا يريد خروج ابنه من محبسه إذا كان قد قتل، ولكن كل مايريده فقط هو الإفراج عن حفيدته "آية" ابنه ولده والتى وضعتها السلطات الليبية فى إحدى دور الرعاية لاتهامها والدها بجريمة قتل وهروب والدتها.

 وطالب مصطفى عبد المعطى السلطات الليبية والبوليس الدولى ومنظمات حقوق الإنسان العالمية بالبحث عن حفيده  الذى اختطفته أسرة القتيل عقب ولادته مباشرة, وحتى قبل أن يُستخرج

له شهاده ميلاد أو يحمل اسمًا انتقامًا من والده، مضيفًا "أنا مستعد أن أدفع كل ما أملك فى سبيل عوده الطفلة والمولود" .

 وأشار "عبد المعطى" إلى أنه تقدم بشكوى لوزارة الدفاع التى أبلغته أن القضية ليست من اختصاصها، وتقدم بشكوى أخرى لوزاره الخارجية يطالب فيها بالتدخل لإنقاذ الطفلة التى تبلغ من العمر 4 سنوات، والمولود ابن اليوم الواحد، مؤكدًا أنه أقام دعوه قضائية ضد وزير الخارجية، وسيتقدم ببلاغ إلى النائب العام.

ويستغيث والد الموطن المصرى "عمرو مصطفى عبد المعطى" برئيس الوزراء إبراهيم محلب ورئيس الجمهورية عدلى منصور من خلال "بوابة الوفد" بالتدخل لبحث مأساة ابنه الذى يتعرض لأقسى أساليب التعذيب داخل السجون الليبية لإجباره على الاعتراف بجريمة هو برىء منها.

أهم الاخبار