رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مدير مشروع سد النهضة: لن نفعل شيئًا يضر بمصر

أخبار وتقارير

الخميس, 20 مارس 2014 11:11
مدير مشروع سد النهضة: لن نفعل شيئًا يضر بمصرسد النهضة
وكالات

أكد مدير مشروع سد النهضة الإثيوبى المهندس "سيمينيو بيكيلى" أن مشروع هذا السد لايهدف إلى إلحاق أى ضرر بالشعب المصرى.

جاء ذلك فى تصريحات خاصة أدلى بها مدير مشروع سد النهضة فى موقع إنشاء السد الذى يقع على مسافة تبعد عن العاصمة الأثيوبية /أديس أبابا/ بحوالى تسعمائة وتسعة كيلومترات.
وقال مدير مشروع سد النهضة الاثيوبى: "إن الرسالة التى أود إرسالها إلى الشعب المصرى هى أننا تربطنا علاقة عريقة بأشقائنا وأخواتنا فى مصر, ولذلك فإننا لم نحاول ولن نحاول أبدًا فعل أى شىء يلحق ضررًا بهم, ولن نسعى للتسبب فى إلحاق ضرر بآخرين".
وأضاف قائلا: "إننى أود أن أوضح أن الحكومة لدينا والمواطنين فى إثيوبيا يسعون من أجل إنجاز مشروع السد على إعتبار أنه يمثل أداة لمكافحة عدونا المشترك الذى يتمثل فى الفقر, ولذلك فإننا نبحث عن وسائل عملية لمكافحة الفقر ويتعين علينا مكافحته حتى يتم إستئصاله, وقمنا بإعداد استراتيجيات مختلفة للتنمية ونقوم بتنفيذ مشروعات للتنمية فى مختلف المجالات بهدف تحسين مستوى معيشة مواطنينا".
وردًا على سؤال عن مخاوف المواطنين فى مصر من أن يؤدى إنشاء السد إلى التقليل من تدفق مياه نهر النيل إلى مصر والتأثير على معيشتهم, قال مدير مشروع سد النهضة الذى يعمل بهيئة الطاقة الكهربية الأثيوبية: " أود طمأنة أشقائنا فى مصر بأن محطات توليد الطاقة بالقوى المائية فى هذا المشروع لن تستهلك مياه لأن /التوربينات/ المستخدمة فيها لتوليد الكهرباء مصممة بطريقة تجعلها لا تستهلك مياه".
وأضاف قائلا: "إن مسئولين مختلفين فى الحكومة وزملائى أوضحوا فى مناسبات عديدة أن هذا المشروع سيفيد الدول الأخرى, وخاصة دول المصب, مثلما سيفيد إثيوبيا, وأنه ستكون هناك فائدة متساوية".
وشدد مدير مشروع سد النهضة الإثيوبى قائلا "أنه ستكون هناك كثير من الفوائد لمصر من هذا المشروع, من

حيث توفير المياه وإدارة المياه واستخدامه لأدوات تساعد على التحكم فى مياه الفيضانات, وذلك وفقًا لحقائق علمية, وسيؤدى أيضًا إلى التقليل من معدل تبخر المياه مما يساعد على توفيرها وتدفقها, وسيؤدى إلى إطالة أمد الملاحة النهرية التى تحتاج إلى استمرار تدفق المياه, وذلك إذا تم الأخذ فى الاعتبار أن طرق الملاحة النهرية تتوقف فترات طويلة أثناء موسم الجفاف حيث ينخفض منسوب المياه وتتسبب الرواسب وتجمعات قطع الأحجار بقاع النهر فى عرقلة الملاحة واضطرار الجهات المختصة إلى تقصير الرحلات الملاحية, وأعتقد أن الأشقاء فى مصر يعانون من ذلك أثناء الجفاف, ولكن السد سيؤدى إلى توفير المياه اللازمة وإتاحة الفرصة لإطالة أمد فترات الملاحة, ولهذا فكر الاثيوبيون فى إنشاء هذا المشروع, ونحن نستثمر فيه الكثير لأن النتيجة ستفيدنا".
وتابع مدير مشروع سد النهضة قائلا "إن الجيل الحالى من المصريين والسودانيين والاثيوبيين عليه مسئولية تسليم كوكب الأرض إلى الجيل القادم وهو فى حالة صحية, وذلك يتم عن طريق التنمية وتطوير البنية الأساسية, ونحن نعتقد أن الاستثمارات قادمة وأن الطاقة الكهربية هى بمثابة العمود الفقرى للاستثمار, ولذلك فإنه بمجرد أن نبنى السد لتوليد الطاقة الكهربية فإننا سنحافظ على سلامة البيئة لأنه سيؤدى إلى توليد الطاقة بطريقة نظيفة, وبالتالى يمكن أن يساعد على مكافحة إنبعاثات الكربون الذى يتسبب فى تلوث البيئة من جراء استخدام وسائل أخرى لتوليد الطاقة تكون ملوثة للبيئة, ولذلك فإنه سيفيد إثيوبيا ومصر والسودان على قدم المساواة, وستمتد هذه الفائدة لتشمل المنطقة أيضاَ لأن توليد الكهرباء وتحقيق
التكامل سيؤديان إلى الحفاظ على الاستقرار, وإذا تحقق الاستقرار سيمكننا تحقيق التنمية المستدامة, وإذا تحقق ذلك فإن مستوى معيشة مواطنينا سيتحسن, ولذلك يتعين علينا العمل معا لتحقيق هذا الهدف حتى يمكننا المشاركة فى الفائدة بصورة متساوية".
وقال مدير مشروع السد "إن هذه بعض الفوائد التى يمكننى إلقاء الضوء عليها, ولكن ستكون هناك كثير من الفوائد الضخمة التى سيحققها مشروع هذا السد لأشقائنا وأخواتنافى مصر والسودان والمنطقة بسبب الآثار الاقليمية والقارية لهذا المشروع".

وأضاف قائلا " إن هذا المشروع صديق للبيئة, وإن هناك خطوط ربط كهربى بين إثيوبيا والسودان وجيبوتى, وأنه بمجرد إنجاز هذا المشروع سيتم مد شبكة الكهرباء لمسافات بعيدة, وهذا سيؤكد مدى فعالية مشروع السد فى سوق الطاقة العالمية, ولذلك فإنه سيكون مفيدًا لنا وسيساعد على تحسين مستوى معيشتنا, ومن أجل هذا فإننا أعربنا فى كثير من المناسبات عن حرصنا على التعاون, ونحن نقدر علاقاتنا التاريخية العريقة مع مصر".
واختتم مدير مشروع سد النهضة تصريحاته لوكالة الأنباء الشرق الأوسط بقوله " إنه فى إطار شعورى الشخصى بالمسئولية وشعور الحكومة الاثيوبية أيضا بالمسئولية نقوم ببناء هذا المشروع بطريقة إحترافية عالية وبمسئولية كبيرة, ولقد أنشأنا كثيرًا من المشروعات المماثلة, ولدينا خبرة طويلة ونعرف كيف نبنى السدود بطريقة آمنة, والذى أود أن أقوله هو أن هذا السد سيفيدنا جميعًا حقًا".
جدير بالذكر أن الرحلة إلى موقع السد قطعهتا الحافلة فى يومين ونصف يوم, وتم خلالها الاستراحة فى أربع مدن هى مدن " أمبو ونيكيمبت وجيمبى وأسوسا " حتى تم الوصول إلى موقع السد بمنطقة جوبا ويردا الجبلية فى ولاية بينيشانجول جومز الاقليمية الاثيوبية القريبة من الحدود السودانية , وذلك فى رحلة نظمها بطريقة جيدة المكتب الحكومى الاثيوبى لشئون الاتصالات بمناسبة قرب حلول الذكرى الثالثة لتأسيس مشروع سد النهضة الذى تم وضع حجر أساسه فى الثانى من شهر أبريل عام 2011 , وشارك فى هذه الرحلة ثلاثون صحفيًا من الصحفيين الاثيوبيين والمراسلين الأجانب.
من جانبه ذكر مركز /والتا/ الاعلامى الاثيوبى اليوم أن المتحدث باسم وزارة الشئون الخارجية الاثيوبية السفير دينا مفتى قال"إنه على النقيض من ذلك, فإن إثيوبيا ستستمر فى إبلاغ شعب وأصدقاء مصر بأن سد النهضة لن يفيد إثيوبيا فقط , بل سيفيد مصر أيضا".
 

أهم الاخبار