الخارجية: جاهزون للانتخابات الرئاسية والبرلمانية

أخبار وتقارير

الخميس, 23 يناير 2014 13:11
بوابة الوفد - متابعات:

أكد السفير الدكتور بدر عبدالعاطى، المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية، أن هناك تحركًا مكثفًا تقوم به وزارة الخارجية والسفارات في الخارج فى أعقاب إقرار دستور مصر.

وقال عبدالعاطى فى لقاء مع المحررين الدبلوماسيين اليوم: "إن هناك تحركاً من الخارجية، ومن جانب جميع السفارات  المصرية بالخارج للتعامل مع استحقاقات مرحلة ما بعد إقرار الدستور لمواصلة جهد وزارة الخارجية  الكبير فى إطار المحاور الثلاثة التى شدد عليها نبيل فهمى وزير الخارجية فى أول مؤتمر صحفى له بعد توليه منصبه".
وأشار إلى أن محور الأولويات  فى الفترة القادمة سيتركز بطبيعة الحال على التحضير للاستحقاقات المتبقية من خريطة الطريق وهى الاستحقاق الرئاسى  والبرلمانى وفق ما سيعلن عنه قائلاً إنه وبدون شك فإن إقرار الدستور بهذه النسبة الكبيرة يدعم دور مصر فى الخارج ويدعم دور الخارجية للتأكيد على إرادة شعب  مصر.
وأضاف "أن جميع السفارات بالخارج وجميع مساعدى  الوزير يقومون بعقد لقاءات دورية مع السفراء؛ كما أن وزير الخارجية  يجوب العالم  وعقد أكثر من  ١٦٩ لقاءً مع نظرائه الأجانب.
وقام بحوالي ٢٩ جولة خارجية وأجرى ما يناهز  ١٠٠ حوار لوسائل إعلام أجنبية وعربية؛ إضافة لحوالي  ٩٥ اتصالاً

مع نظرائه بالخارج، وكل هذا يعبر عن كثافة اتصالات وزارة الخارجية".
وأوضح أننا فى الفترة التى سبقت الاستفتاء كنا نتواصل مع العالم لشرح المواد الأساسية فى الدستور؛ والتأكيد على أن مواد الحقوق والحريات كانت غير مسبوقة  خاصة فيما يتعلق بمواد الدستور بما في ذلك المساواة بين الرجل والمرأة وحقوق الأقباط والطفل وذوي الاحتياجات الخاصة.
وقامت وزارة الخارجية والسفارات بالخارج بجهد للتعريف  بالدستور بعد ترجمته إلي اللغة الإنجليزية وبمواده؛ وكذلك مواد حقوق الإنسان والحريات وهى مواد غير مسبوقة فى الدساتير المصرية.
وأشار إلى أن هناك على عدم دراية وعدم معرفة على ما يبدو يقول أين السفارات، ولماذا لا يتحدثون عن الدستور بالخارج؟ وشدد عبد العاطى على أن مثل هذا الحديث فيه إغفال للجهد الذي تقوم به وزارة الخارجية ويعكس عدم معرفة بالحقيقة خاصة في ظل مئات الفعاليات التي قامت بها السفارات بالخارج للتعريف بمواد الدستور بعد ترجمته .. لكننا نتمتع  بثقة كاملة بالنفس ووضوح للرؤية حسب
قوله.
وقال "إن الخارجية بدأت منذ يومين اتصالات مكثفة مع اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية واللجنة العليا للانتخابات فيما يخص عملية التصويت ليتم نقل شكاوى المصريين بالخارج بدقة للجهات القضائية التى ستشرف على الانتخابات القادمة، موضحًا أن دور الخارجية هو التواصل ونقل الشكاوى لكن القرار النهائى سيكون  للجنة العليا للانتخابات الرئاسية أو البرلمانية ووضع الشروط التى تحكم عملية التصويت بالخارج ونأمل فى أن تكون هناك تسهيلات لتصويت المصريين بالخارج".
وأضاف عبدالعاطي "أن وزير الخارجية والوزارة والسفارات تقوم بمتابعة لكل ما تم البدء فيه خارجياً خلال الأشهر الست الماضية والوزير تحدث عن استقلال القرار المصرى وتنويع البدائل حتى لا نعتمد على  طرف خارجى بعينه فالوزير قام بجولات مكثفة وستستمر من شرق آسيا علي غرب إفريقيا وباقي دول العالم.
وأشار إلي المقابلات والاتصالات الدولية التي أجراها وزير الخارجية فهناك 169 لقاءً من نظرائه الأجانب و29 جولة خارجية و100 حوار مع وسائل الإعلام و95 اتصالاً هاتفياً مع نظرائه في الخارج وكل هذه الأمور تعبر عن كثافة التحرك والاتصالات.
ولفت إلى أنه كانت هناك متابعة للعلاقات مع روسيا بعد الزيارة التاريخية الهامة فى نوفمبر الماضى ٢+٢  وستكون أيضا متابعة لهذه الصيغة ليتم ترجمتها لأمور ملموسة كما يجري متابعة ما تم الإتفاق عليه خلال زيارات الوزير للهند والصين وكوريا الجنوبية واليابان، فضلاً عن جولات الوزير الثلاثة في إفريقيا والتي سيليها جولة رابعة أخرى ويسبقها جولة لنائب وزير الخارجية لعدد من الدول الإفريقية.

أهم الاخبار