ننشر كلمة الرئيس بالمؤتمر الصحفى باليونان

أخبار وتقارير

الاثنين, 20 يناير 2014 14:10
ننشر كلمة الرئيس بالمؤتمر الصحفى باليونانالمستشار عدلي منصور
كتب - محسن سليم:

حصلت بوابة الوفد على نص كلمة الرئيس عدلى منصور التى ألقاها في المؤتمر الصحفى مع نظيره اليونانى كارولوس بأبولياس بالعاصمة اليونانية أثينا؛ والتى أكد خلالها أن العلاقات بين مصر واليونان تستند إلى أرض صلبة معربًا عن حرصه على توطيد العلاقات بين البلدين.

وهذا نص الكلمة
يسعدنى فى البداية أن أتوجه بالشكر للسيد الرئيس "كارولوس بابولياس"، رئيس جمهورية اليونان الصديقة، على حفاوة الاستقبال فى هذه الدولة العريقة ذات التاريخ المديد، كما يهمنى أيضاً أن أعرب عن صادق مشاعر السعادة بمحادثاتنا الثنائية التى عكست روح الود والتفاهم بين البلدين، والتقارب الكبير بشأن العديد من الموضوعات الثنائية والإقليمية والدولية، وهو أمر ليس بمستغرب فهو يمثل تجسيداً واقعياً لأواصر الصداقة الممتدة بين الشعبين عبر تاريخهما الطويل.
لقد جئت إلى هنا معبراً عن مصر جديدة، خطت منذ أيام قليلة خطوتها الأولى على طريق تأسيس دولة مدنية حديثة تعبر عن إرادة شعوب المنطقة فى الحياة الكريمة.              
لقد أقر الشعب المصرى دستوره الجديد الذى يجسد طموحات وآمال ثورة الثلاثين من يونيو 2013، كما تستعد مصر لاستكمال خارطة الطريق التى رسمتها الثورة، لتكون مصر بذلك هى بحق دولة جديدة، تتطلع لمستقبل زاخر دونما انقطاع عن ماضيها، وتتحرك بخطوات واثقة فى محيطها الإقليمى لتعمل على تحقيق مصالحها الوطنية دونما تفريط فى هويتها، تمد جسور التعاون مع مختلف بلاد العالم لتحقق سياسة متزنة تفتح أمامها آفاقا أرحب تساهم فى تلبية مطالب ثورة شعبها وآماله الكبيرة.

من هنا، فإن اختيارى لجمهورية اليونان كأول دولة غير عربية أقوم بزيارة إليها، إنما يعكس

اهتمامنا بتوطيد العلاقات بين بلدينا الصديقين، كما يعتبر تتويجاً للعديد من الاتصالات التى جرت بين بلدينا بعد ثورة الثلاثين من يونيو.

وأؤكد فى هذا السياق أن هذا النشاط فى العلاقات بين بلدينـا يستند إلى أرضية صلبة، لاسيما وأن اليونان كانت – ولازالت – من أكثر الدول تفهماً للظرف التاريخى الذى تمر به مصر، ومن أكثرها إدراكاً لمتطلبات المرحلة ولطبيعة التغير فى مجتمعنا، بعيداً عن الشعارات والقوالب الجامدة التى قد تناسب مجتمعاً ولا تتوافق مع غيره.
ونحن فى مصر نقدِّر ونثمِّن المواقف اليونانية التى قامت على مبدأ عدم التدخل فى الشئون الداخلية للدول، والإنصياع لإرادة الشعوب وتطلعها للتغيير.

   لقد تناولت مع الرئيس "بابولياس" ورئيس الوزراء "سماراس" الجوانب المختلفة للعلاقات الثنائية بين البلدين، وقد أعربنا عن شعورنا المتبادل بالارتياح لعمق هذه العلاقات وتنوعها، وإتفقنا فى ذات الوقت على وجود مساحات أوسع وآفاق أرحب لدعمها، لاسيما وأننا نرتبط بالفعل بالعديد من الإتفاقيات والأطر التعاقدية التى تتيح لنا ذلك. ففى المجال الإقتصادى الذى كان محور إهتمامنا، إستعرضنا سوياً حجم وهيكل التجارة بين البلدين، والذى يقترب من مليار دولار سنوياً، وأعربنا عن ثقتنا فى إمكانية زيادة هذا الحجم مستقبلاً.
كما يقترب حجم الاستثمارات اليونانية فى مصر من مليار دولار أيضاً على الرغم من بعض المشكلات القانونية التى تواجه المستثمر اليونانى بين الحين

والآخر، والتى أكدت حرصنا على حلها.
وقد اتفقنا فى هذا المجال على تكثيف الجهود والاتصالات بين الجانبين خلال الأشهر القادمة لعقد اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادى والفنى فى القاهرة فى وقت لاحق من هذا العام.
وتزداد أهمية زيارتى هذه لليونان كونها تأتى متزامنة مع بدء تولى اليونان للرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، الذى نتوقع منه، بل سنسعى معه، لاستكمال بنيان التعاون والتفاعل بما يحقق مصالحنا المشتركة، كما نعوِّل على رئاسة اليونان للاتحاد للدفع نحو تعميق العلاقات الإستراتيجية بين مصر والاتحاد الأوروبى وصولاً إلى حصول مصر على وضعية متقدمة فى شراكتها مع الاتحاد، وهذا فضلاً عن الدور الهام الذى يمكن لليونان أن تلعبه فيما يتعلق بتفعيل التعاون فى منطقة شرق المتوسط، وأيضاً فى تنفيذ المشروعات المشتركة فى إطار الاتحاد من أجل المتوسط فى مختلف المجالات.
ومن المؤكد أن البعد الخارجى كان حاضراً بشدة فى محادثاتنا، خاصةً فى ضوء الأحداث والتطورات المتلاحقة فى منطقتنا، تناولنا الشأن السوري، وأكدنا ضرورة الابتعاد عن الحل العسكرى وفتح آفاق الحل السياسى لإنجاح مؤتمر جنيف 2، وهو ما يضع مسئولية كبيرة على الجانبين للتوصل لإنفراجة تلبى تطلعات الشعب السورى وتحافظ على وحدته.
وتطرقنا لمسار عملية السلام فى الشرق الأوسط، حيث رحبنا بالجهود الأمريكية فى هذا المجال وأكدنا أهمية وضع الإطار العام للحل النهائى للصراع العربى الإسرائيلي، وهو ما يتطلب إلتزام الجانبين بالمرجعيات الأساسية المتفق عليها.
كما استعرضنا أيضاً أهم التطورات بشأن المبادرة المصرية لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من جميع أسلحة الدمار الشامل، واتفقت رؤيتنا بأن هذه المبادرة تصب فى دعم الأمن والإستقرار فى المنطقة. كما أكدنا سوياً على أهمية محاربة الإرهاب والتطرف، سواء على المستوى الوطنى أو الإقليمي.
لا يسعنى فى النهاية إلا أن أكرر شكرى للسيد الرئيس "كارولوس بابولياس" على حفاوة الاستقبال ودفء المشاعر التى لمستها هنا فى أثينا، وأن أعبر عن ثقتى فى رحابة العلاقات بين بلدينا وعزمنا على تنمية هذه العلاقات ودعمها لما فيه صالح الشعبين الصديقين.
 

أهم الاخبار