الرئيس يكلف حجى بمتابعة تنفيذ خطة النهوض بالتعليم

أخبار وتقارير

الاثنين, 06 يناير 2014 18:07
الرئيس يكلف حجى بمتابعة تنفيذ خطة النهوض بالتعليم
كتب- محسن سليم:

استقبل الرئيس عدلي منصور، اليوم بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، وفداً يضم ممثلي المعلمين بالمحافظات المصرية.

يهدف اللقاء لعرض مقترح الخطة الإستراتيجية للتعليم قبل الجامعي، بحضور الدكتور  محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم والدكتورعصام حجي، مستشار رئيس الجمهورية للشئون العلمية.

استهل الرئيس اللقاء بالتأكيد على دور المعلم المحوري كمشارك أساسي في تشكيل وعي ووجدان المواطنين منذ مراحل التعليم الأولى، منوهاً إلى أن زمن الاعتماد على الأشخاص وارتباط تطبيق برامج التطوير بهم قد ولّى، وأننا نعيش بعد ثورة 30 يوينو عصر المؤسسات الذي يستهدف تحقيق مصلحة الوطن.

وأكد السفيرإيهاب بدوي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن اللقاء شهد استعراض للملامح الأساسية لإستراتيجية تطوير التعليم قبل الجامعي (2014-2030) التي تمت صياغة ملامحها بالتنسيق مع وزارة التخطيط لتتواكب مع خطط التنمية في مصر.
وقال بدوي إن تلك الإستراتيجة  تتضمن ثلاث مراحل زمنية، على المدى القريب ( 2014-2017) والمتوسط (2017-2022) والبعيد (2022-2030) ، وقد شارك في صياغتها عديد من القوى المجتمعية، من المتخصصين وأساتذة الجامعات، فضلا عن بعض المؤسسات الصحفية، والأحزاب

السياسية، و تستهدف الارتقاء بكافة عناصر العملية التعليمية الأربعة، وهي : الطالب – المعلم – المناهج الدراسية- الأبنية والوسائل التعليمية.

وقد أكد الرئيس على ضرورة الاهتمام بعملية المتابعة والتطبيق وألا يتم التوقف عند مرحلة التفكير والصياغة فقط، مطالباً بأهمية أن يكون القطاع الخاص شريكًا أساسيًا في تمويل إستراتيجية تطويرالتعليم ما قبل الجامعي، جنبا إلى جنب  مع الموارد التي سيتم توفيرها من خلال زيادة موازنة وزارة التربية والتعليم وفقًا لمشروع الدستور عقب إقراره، وزيادة مدخلات وموارد الوزارة الذاتية، عبر المشروعات الصناعية الصغيرة التي سيتم إنشاؤها في مدارس التعليم الفني.

وشدد الرئيس على ضرورة إيلاء أهمية قصوى للتعليم الفني بمختلف قطاعاته، معتبرا إياه بمثابة الركيزة الأساسية لعملية التنمية التي يتطلع إليها الشعب المصري، من خلال توفير العمالة المدربة الماهرة للمشاركة في تدشين مختلف المشروعات التنموية في قطاعات الصناعة والزراعة والخدمات.

شمل اللقاء أيضا استعراض ملامح خطة

محو الأمية وتعليم الكبار، حيث تم إطلاق عام 2014 عاما لمحو الأمية في مصر، والتي بلغت – وفقا للاحصائيات الرسمية – حوالي  22% من تعداد السكان، علماً بأن هذه الاحصائيات تختص بمن تجاوزوا عشر سنوات من العُمر.

ونوّه الرئيس إلى أهمية مكافحة البطالة وتوفير فرص عمل للشباب الجامعي حديث التخرج؛ عبر المشاركة في محو الأمة وتعليم الكبار؛ واستعرض وزير التربية والتعليم الجهود المبذولة في هذا الصدد بالتعاون مع كليات التربية في الجامعات المصرية، فضلا عن توفير الحوافز المالية والعلمية لطلاب الكليات المشاركين في برامج محو الأمية.

تطرق اللقاء أيضاً إلى برنامج "القرائية" الذي يستهدف تحقيق إجادة طلاب الصفوف الثلاثة الاولى بالمرحلة الابتدائية للقراءة والكتابة، والذي يطبق على ما يربو عن أربعة ملايين طالب.

وقد حرص الرئيس على الاستماع إلى مقترحات وآراء بعض المعلمين الحاضرين والذين لم يشاركوا في صياغة استراتيجية تطوير التعليم قبل الجامعي للتعرف على مقترحاتهم والنظر فيها، مؤكداً دعم الرئيس لهذه الخطة وطرحها للحوار المجتمعي.

من الجدير بالذكر أن هذا اللقاء يأتي في إطار الاهتمام الذي توليه مؤسسة الرئاسة لتطوير التعليم قبل الجامعي، باعتباره الركيزة الأساسية التي تمهد لاستكمال مراحل التعليم التالية، وصولاً إلى تطوير منظومة التعليم والبحث العلمي؛ لتحقيق نهضة علمية تحقق طموحات الشعب المصري في استعادة مكانة مصر على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والعلمية.   

 

أهم الاخبار