الزراعة تعترف بوجود قصور فى أداء جميع الجمعيات

أخبار وتقارير

الأربعاء, 01 يناير 2014 13:33
الزراعة تعترف بوجود قصور فى أداء جميع الجمعياتمركز البحوث الزراعية
كتبت - نغم هلال:

أجرى مركز البحوث الزراعية استطلاعاً للرأى حول تطوير الجمعيات التعاونية الزراعية، وذلك للوقوف على طبيعة المشاكل التى تواجه المزارعين والفلاحين فى رأيهم،  وترتيب اولوياتهم بالنسبة لتطوير دور الجمعيات التعاونية الزراعية.


وحسب نتيجة الاستطلاع رأى المزارعون أن أهم الأدوار الحالية للجمعيات الزراعية على الترتيب تكمن فى  نقل الحيازة الزراعية والمساعدة فى الحصول على قروض من بنك التنمية والائتمان الزراعى وتوفير بعض مستلزمات الإنتاج خاصة التقاوى والمبيدات والقيام بدور ارشادى.


وأكد التقرير أن هناك بعض الأدوار التى نادراً ما تقوم بها الجمعيات رغم أهميتها مثل تسويق المحاصيل وتوفير الميكنة الزراعية وحصر المحاصيل وغيرها من المهام التى ربما تكون مسؤلية جهات أخرى بالدرجة الأولى.


وطالب المزارعون تنشيط دور الجمعيات التعاونية فى تحديد

الدورة الزراعية ووضع دورة تتناسب مع ظروف المنطقة والإشراف على تنفيذها وحل مشاكل الرى وتسويق المحاصيل والقيام بدور إرشادى وتوفير القروض ونقل الحيازة الزراعية، فضلاً عن توفير الأعلاف للحيوانات والدواجن والاستفادة من النواتج الثانوية للمزرعة، بالاضافة الى تحويلها الى قيمة اقتصادية مضافة فى صورة أعلاف وأسمدة، وتنفيذ مشروعات انتاجية محلية، وذلك بالترتيب.

فيما يرى مديرو الجمعيات التعاونية الزراعية أن الادوار المستقبلية بالنسبة للجمعيات على الترتيب تكمن فى توفير مستلزمات الإنتاج، والقيام بدور ارشادى وتوفير الميكنة الزراعية، ونقل الحيازة، والإشراف على تنفيذ الدورة الزراعية، والمشاركة فى تحديد الدورة الزراعية لوضع دورة

تتناسب مع ظروف القرية والاستفادة من النواتج الثانوية للمزرعة وتحويلها الى قيمة اقتصادية مضافة فى صورة اعلاف وأسمدة وحل مشاكل الرى وتوفير الأعلاف للحيوانات والدواجن، وتنفيذ مشروعات انتاجية محلية، وتسويق المحاصيل وتوفير القروض والفصل فى الحدود وتقديم خدمات التعبئة والنقل والتخزين وتجميع الألبان وتسويقها.


ومن جانبه أكد الدكتور أيمن فريد أبوحديد وزير الزراعة واستصلاح الأراضى على حرص الوزارة، فى مشاركة الفلاحين والمزارعين وذوى الصلة فى اتخاذ القرار، والاستماع دائماً الى مشاكلهم والتوجيه بحلها، والاجابة على تساؤلاتهم، مشيراً الى أن كافة المقترحات التى يبديها المزراعين والفلاحين تؤخذ بعين الإعتبار.


وأوضح "أبو حديد" أن الوزارة بدأت بالفعل فى تطبيق الدورة الزراعية والتعاقد مع الفلاحين على تسويق المحاصيل الزراعية ، وأن هناك خطة بالفعل تقوم بها الوزارة لتطوير التعاونيات الزراعية وتفعيل دورها فى خدمة الفلاح، مضيفاً بان الفلاح أصبح اليوم شريك أساسي فى النهوض بالعميلة الزراعية وتنمية قطاع الزراعة فى مصر.

 

أهم الاخبار