وزير الرى: لا تهاون مع المتعدين على نهر النيل

أخبار وتقارير

الأربعاء, 13 نوفمبر 2013 12:40
وزير الرى: لا تهاون مع المتعدين على نهر النيلالدكتور محمد عبدالمطلب وزير الموارد المائية
بوابة الوفد - متابعات:

شدد وزير الموارد المائية والرى الدكتور محمد عبد المطلب على أنه "لا تهاون مع المتعدين على حرم نهر النيل سواء بالبناء أو الردم أو التلوث لأن ذلك من شأنه الإضرار بمحطات الرفع و المجارى المائية بما يؤثر بالسلب على المنتفعين ومنظومة رى الأراضى، إلى جانب عدم وصول المياه لنهايات الترع".

وقال وزير الرى ، في تصريحات له اليوم الأربعاء، إنه "سيتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد المعتدين والمخالفين، كما يتم توقيع غرامات تبديد مياه لمزارع الاستزراع السمكى المخالف لأنها تلوث نهر النيل وتغير من نوعية المياه به".
كما شدد عبد المطلب على أهمية إجراء عمليات الصيانة بصورة دورية لكافة محطات الرى والصرف والمنشآت المائية الصغيرة باعتبارها القلب النابض لمنظومة الرى بمصر، حيث تسهم فى تنظيم عمليات الرى ووصل المياه لكافة الزمامات وحسن إدارة وتوزيع المياه ، كذلك التأكد من سلامة بوابات القناطر وأفمام الترع والاهتمام بصيانة الترع والمصارف ،

وطرح عقود صيانة وإحلال وتجديد وتطهيرات خاصة بالمجارى المائية ومنشآت الرى والصرف مشيرا إلى أنه سوف يقوم بتدبير التمويل اللازم لها.
ودعا الوزير ، المواطنين إلى التعاون مع الوزارة فى الاهتمام بنهر النيل من خلال الحفاظ عليه من الهدر والتلوث لأنه بمثابة شريان الحياة لنا وهو مصدر المياه الرئيسى بمصر حيث نعتمد عليه بنسبة 96 % من احتياجاتنا اليومية فى نواحى الحياة المختلفة.
وأوضح أن اتجاه الوزارة حاليا هو تصعيد وترقية الكوادر الشابة لخلق جيل جديد من الشباب قادر على القيادة وتحمل المسئوليات من منطلق تحفيزهم ، وأن المعيار الأساسى فى الاختيار سيكون مبنى على مدى الاجتهاد والكفاءة فى العمل ومراعاة الضمير بشفافية تامة دون الالتفاف إلى أى وساطة أو توصيات مهما كانت.
وأشار إلى أهمية التدريب بوجه عام ولا
سيما التدريب التحويلى للعاملين بالوزارة الأمر الذى يسهم فى رفع كفاءة الأداء فى العمل فيما يخص قياس لمناسيب المياه، والتصرفات اليومية وتفقد حالة بوابات وأفمام الترع بما يخدم منظومة الرى ووصول المياه لكافة الزمامات المقررة.
كان وزير الموارد المائية والرى قد عقد اجتماعا مساء أمس مع مديرى عموم كافة قطاعات وأجهزة الوزارة المختلفة ، وذلك لتقييم أنشطة الموسم الماضى وما واجهته الوزارة من تحديات والاستعداد للموسم الجديد ووضع مقترحات الحلول اللازمة والتى تضمن حسن إدارة المياه ورفع كفاءة منظومة الموارد المائية بالدولة إلى جانب بحث شكاوى ومطالب العاملين بجهات الوزارة المختلفة.

ووجه الوزير نحو الاهتمام بالمرور والمتابعة اليومية المستمرة على كافة المجارى المائية (رى و صرف) وعدم الاكتفاء بالتقارير الورقية ، بهدف القضاء على مشاكل المياه أولا بأول وقت ظهورها والحيلولة دون تراكمها، وكذا حسم شكاوى المزارعين. كما دعا إلى عقد اجتماعات شهرية بين مسئولي الرى بالوزارة والتواصل مع باقى الجهات الحكومية المعنية وذلك داخل نفس المحافظة.
ووجه نحو ضرورة التواصل مع المنتفعين وحسم شكواهم والقضاء على كافة مشاكل المياه ، منوها بأن المرحلة الحالية التى تمر بها البلاد تحتاج منا إلى مزيد من الحكمة والحلم وسعة الصدر

أهم الاخبار