وزير النقل: وقف القطارات كان أخطر قرار فى حياتي

أخبار وتقارير

الأحد, 10 نوفمبر 2013 02:46
وزير النقل: وقف القطارات كان أخطر قرار فى حياتي

قال المهندس ابراهيم الدميرى وزير النقل، اتخذت قرار وقف القطارات عندما  شعرت بوجود أعمال تخريبية قد تنال من منشات الدولة وتعرض أرواح الركاب للخطر وصلت إلى وضع قنابل على شريط السكك الحديدية لاستهداف قطارات  الحربية عند السويس وتزامن ذلك مع أعمال تخريبية وسرقة للقضبان، مضيفا"انه كان من أصعب القرارات التى اتخذتها فى حياتى.

وأوضح خلال حواره ببرنامج "لقاء خاص "مع الإعلامية منال السعيد الذى يذاع على فضائية "ام بي سي مصر "ان الوزارة وفرت وسائل نقل بديلة تزامنت مع مواعيد القطارات بتكلفة مخفضة لتخفيف على الفقراء الذين يعتمدون على القطارات كوسيلة نقل يومية  لهم  مشيرا إلى أنه تم الاتفاق مؤخرًا أن تكون القطارات

الفائقة السرعة معلقة فوق سطح الأرض عند المزلقانات ويكون لها خمس محطات فقط فى الإسكندرية والقاهرة والجيزة وأسيوط والأقصر وأسوان  تسير بسرعة 1100 كم فى الساعة لتسهيل حركة السياحة.

وأضاف من يقول  بان الحكومة منقسمة اتهام موجه ضدنا وليس معنا ، متسائلا"وهل الاختلاف فى الفكر يعد انقساما  ، مشيرا" انه لا توجد أيدي مرتعشة   طالما فى النهاية نتفق على قرار واحد ونعمل جميعا من اجل مصلحة المواطن.

وأشار إلى أنه تم تحويل معهد وردان إلى أكاديمية لعلوم النقل الحديث لخلق كوادر قادرة على إدارة هذه المنظومة لتحل محل الإعداد

التى تخرج سنويا على المعاش من القطاعات المختلفة، مؤكدا أنه من المستحيل تنفيذ الجسر البرى بين مصر والسعودية لأننا وجدنا الاتساع الملاحي 1250 متر فى الوقت الذى لم تصل فيه الدراسات العالمية على إنشاء كوبري ابعد من 650 متر وفى كوبري السلام على قناة السويس المسافة بين الجانبين لا تتعدى 450 متر.

وأردف :" إن المنطقة مليئة بالشعب المرجانية وهى كنز من الكنوز التى تمتلكها مصر ولا تتجدد إذا تم إتلافها أثناء أعمال الإنشاء أو على اقل تقدير تحتاج إلى 100 سنة لتنمو من جديد"، موضحاً أن الحكومة خصصت هذا العام 1.4 مليار جنيه لصيانة الطرق وهذا الرقم لم أجد مثله فى موازنة النقل فى حياتي.

واختتم حديثه قائلاً :" إن محور قناة السويس مشروع قومى سوف يبنى بأيدي مصرية ويستثمر للمصريين وفقا لخطط عالمية مدروسة  ونسبة كبيرة منه ستخصص لتشغيل الشباب" .

أهم الاخبار