رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جريمة ضد الإنسانية فى العمرانية:

مسيرة إخوانية تنطلق من مسجد خاتم المرسلين بالجيزة لاستعراض القوة وممارسة العنف وتحطيم المحلات

أخبار وتقارير

السبت, 09 نوفمبر 2013 17:24
 مسيرة إخوانية تنطلق من مسجد خاتم المرسلين بالجيزة لاستعراض القوة وممارسة العنف وتحطيم المحلات
كتب ـ أمنية إبراهيم وأحمد شرباش:

فجرت الجريمة الإرهابية المروعة، التي شهدتها منطقة العمرانية بالجيزة براكين الغضب فى صدور المصريين بسبب بشاعة تنفيذها، واختيار الإرهابيين لطفل برىء يفرغون فيه رصاصهم. كان الطفل محمد بودي زايد (12 عامًا) متوجهًا إلى الدرس الخصوصى بصحبة والدته،

وقام إرهابى يرتدى قناعًا مدونًا عليه «لا إله إلا الله» باطلاق الرصاص من فرد خرطوش اثناء مسيرة للإخوان فأصابت الرصاصة الطفل أسفل صدره وسط بركة من الدماء دون ذنب اقترفه. انتقلت نيابة العمرانية، إلى موقع الجريمة، واثبت أشرف إبراهيم خلف مدير النيابة إصابة الطفل القتيل بطلق نارى أسفل الصدر حوله إلي جثة هامدة. وكشفت التحريات قيام شباب الإخوان بتنظيم مسيرة بدأت من أمام مسجد خاتم المرسلين، وطافت ميدان الجيزة، وعادت مرة أخرى إلى منطقة العمرانية ودخلت شارع مستشفى الصدر.
وشارك فى المسيرة شباب الالتراس نهضاوى وآخرون من التيار الاشتراكى الثورى.
وقام المتظاهرون بسب قيادات الجيش، وارتكبوا أعمال العنف واستعراض القوة، وعندما حاول الأهالى وأصحاب المحلات التصدى لهم، قام مجموعة مسلحة من أعضاء

المظاهرة باطلاق الرصاص، واصابة رصاصة أطلقها إرهابى ملثم علي الطفل البريء، فسقط قتيلاً، وأصيب 9 آخرون، وتهشمت عشرات السيارات والمحلات التجارية. وأثارت الجريمة البشعة التي راح ضحيتها تلميذ كان فى طريق إلي طلب العلم، بمساعدة والدته غضب المواطنين، وطالبوا بسرعة القبض علي الجانى وشركائه، واعدامهم فى محاكمة سريعة عقابًا على الجريمة ضد الإنسانية التي راح ضحيتها طفل بريء. وأيدت مصادر قضائية مطالب الأهالى، وأكدت أن المتهمين يواجهون تهم القتل العمد وحيازة أسلحة نارية وخرطوش بدون ترخيص واثارة الرعب والفزع والاعتداء على مال الغير ومقاومة السلطات، وأكدت سلطات الأمن بالجيزة أن الأكمنة حددت 5 متهمين وجار القبض عليهم وهم: الشيخ هشام عبدالمعبود صاحب محل موان بشارع أبوطيرة بالعمرانية وأحمد صابر لبيب مؤسس ألتراس نهضاوى ومحمد على خطاب عبدالرحمن ووائل عباس ومحمد السودانى. وصرحت النيابة بدفن
جثة الطفل القتيل بعد تشريحها، وتدوين نتائج مناظرة الجثمان والملاحظات الجنائية حول اصابته. كما أمرت النيابة باستدعاء أسرة الطفل المتوفى لسؤالها وسماع شهادتها حول الجريمة.
كما طلبت من القنوات الفضائية والأرضية التى قامت بتغطية الجريمة مقاطع فيديو لتحديد هوية المتهمين الهاربين ومعرفة المحرضين على الجريمة وأحداث العنف والشغب.
وأضافت تحقيقات النيابة التي باشرها أحمد المغازى رئيس نيابة العمرانية أن مسجلاً خطر انتحر أمام قوات الشرطة المكلفة بتأمين المسيرة، وقام باطلاق الرصاص على نفسه من فرد خرطوش وبمعاينة ملابسه عثر على كمية من الأقراص المخدرة وعدد من الطلقات النارية، وبسؤال زوجته مديحة محمد مجدى قالت: إن زوجها المنتحر عاطف عبدالله شرقاوى عاطل ويمر بحالة نسية سيئة، ورجحت أن تكون هذه الحالة وراء انتحاره. وعثر فى ملابس المنتحر على محمول وأقراص مخدرة واعتراف مكتوب بأنه انتحر، وتم نقل الجثة إلى مستشفى أم المصريين.
وانتقل فريق من النيابة العامة باشراف المستشار ياسر التلاوى المحامى العام الأول لنيابات جنوب الجيزة لمعاينة موقع الجريمة، وعثر على كميات كبيرة من فوارع الطلقات وزجاجات المولوتوف وتمكنت القوات التى اشرف عليها اللواء كمال الدالى مدير أمن الجيزة والمقدم علاء فتحى رئيس مباحث العمرانية من السيطرة على الأحداث وتم ضبط 9 من الإخوان يشتبه بتورطهم فى أحداث العنف.

 

أهم الاخبار