رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خليل: احتجازطلاب الإخوان "للعبد"جريمة إرهابية

أخبار وتقارير

الأربعاء, 30 أكتوبر 2013 18:22
خليل: احتجازطلاب الإخوان للعبدجريمة إرهابية الدكتورعبدالله خليل
كتب-محسن سليم:

وصف الدكتورعبدالله خليل المحامى بالنقض, حصار طلاب الإخوان بجامعة الأزهر, اليوم, لرئيس الجامعة الدكتور أسامة العبد, واحتجازه وعدد من المواظفين بالجريمة الإرهابية, طبقا للقانون الدولى, ونص الاتفاقية الدولية لمناهضة أخذ الرهائن .

وأضاف خليل فى تصريحات لـ"بوابة الوفد" أن الاتفاقية تنص على أن "أى شخص يقبض على شخص أخر, أو يحتجزه, ويهدد بقتله, أو إيذائه, أو استمرار احتجازه من أجل إكراه طرف ثالث, سواء كان دولة أو منظمة دولية حكومية, أو شخصا

طبيعيا, أو اعتباريا, أو مجموعة من الأشخاص, على القيام, أو الامتناع عن القيام بفعل معين, كشرط صريح, أو ضمنى للإفراج عن الرهينة, يرتكب جريمة أخذ الرهائن بالمعنى الوارد فى هذه الاتفاقية.
وأشارخليل إلى أن هذه الاتفاقية صدرت فى ديمسبر عام 1979, وتم المصادقة عليها من قبل رئيس الجمهورية المصرى, وقتئذ  بقرار جمهورى رقم 426 لسنة 2004, ونشرت بالجريدة الرسمية  فى
19 مايو 2005 كأحد مرفقات الاتفاقية الدولية, لمكافحة تمويل الإرهاب.
واستطرد المحامى بالنقض قائلا: إن ما فعله طلاب الإخوان بجامعة الأزهر اليوم يوقعهم تحت طائلة قانون العقوبات, مطالبًا بمعاقبتهم على جريمة الاحتجاز دون وجه حق, لافتًا إلى أن ما فعله الطلاب, يخرج عن إطار التظاهر السلمى, ويندرج تحت الفعل الإرهابى الذى لا يتفق مع مبادئ الحق فى التجمع السلمى.
وأوضح خليل أن استخدام طلاب الإخوان للمواد الحارقة, وإن كان القانون يعتبرها جريمة جنائية, إلا أنها مجرمة فى الاتفاقية الدولية لمكافحة الإرهاب, والمتفجرات الصادرة عام 1967, وكان أحد مرفقاتها قمع التمويل التى صدقت عليه مصر.

 

أهم الاخبار