رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مباشرة التحقيق مع 125 متهمًا

تشريح 27 جثة فى أحداث اشتباكات الدقى

أخبار وتقارير

الاثنين, 07 أكتوبر 2013 11:49
تشريح 27 جثة فى أحداث اشتباكات الدقىاشتباكات الدقي
كتب - أمنية إبراهيم وأحمد شرباش:

باشرت نيابة الدقى برئاسة المستشار شريف توفيق رئيس النيابة وبإشراف المستشار أحمد البقلى المحامى العام الأول لنيابات شمال الجيزة التحقيق مع 125 متهمًا ألقى القبض عليهم فى أحداث الاشتباكات التى شهدتها منطقة الدقى أمس والتى راح ضحيتها 27 متوفيا و40 مصابا.

وأمر المستشار أحمد البلقى المحامى العام الأول لنيابات شمال الجيزة تشكيل فريق ضخم من النيابات العامة ونيابات الجيزة لبدء التحقيق مع المتهمين ومواجهتهم بالتهم المنسوبة إليهم وأكد أن الاتهامات التى ستوجه إليهم عبارة عن القتل والشروع فى القتل واتلاف الممتلكات العامة والخاصة وحيازة اسلحة نارية وبيضاء وزجاجات المولوتوف الحارقة وتكدير الامن العام.
كما أمر بتشكيل فريق من النيابة للانتقال الى الاماكن التى شهدت الاشتباكات لمعاينتها وتحديد التلفات التى حدثت بها كما أمر بانتقال فريق آخر إلى المستشفيات التى يوجد بها المصابون لسماع اقوالهم فى الواقعة كم امر بتشريح الجثث والتصريح بدفنها بعد تشريحها وتسليمها الى ذويها.

وكشفت المعاينة الأولية لفريق النيابة لمكان الواقعة عن وجود كميات كبيرة من الطوب والحجارة وكسر الرخام واثار قنابل غاز مسيل للدموع وفوارغ طلقات خرطوش وطلقات حية واثار طارات سيارات محروقة.
بينما أكد بعض المصابين خلال تحقيقات النيابة التى باشرها شريف توفيق رئيس نيابة الدقى انهم فوجئوا بمحاولة لاعتصام جماعة الإخوان المحظورة بها الا أن الأهالى تمكنت من إحباط محاولة اعتصام الإخوان واحتجزوا أتوبيس تابع للإخوان وبه كميات كبير من البطاطين ومعدات جاهزة للاعتصام الأمر الذى أسفر عنه نشوب اشتباكات عنيفة بين الاهالى وشباب الاخوان.
وأكد بعض المصابين نشوب الاشتباكات بين الاهالى ومسيرة الإخوان بسبب كتابة الإخوان عبارات مسيئة للجيش على الجدران، وهو ما رفضه أهالى الدقى وقاموا بمنعهم من الكتابة فقاموا بالاعتداء على الأهالى وتبادل الطرفان الرشق بالحجارة وخلال ذلك سمعوا دوى رصاص حى وطلقات خرطوش.
أضاف بعض المصابين أن الوضع ازداد سوءا بعد قدوم مسيرة من شارع السودان وقاموا بمحاصرة الاهالى وبدأوا فى الاعتداء عليهم بالأسلحة النارية والبيضاء.
وخلال تلك الاشتباكات انتقل على الفور قوات الشرطة وقامت بإلقاء القنابل المسيلة للدموع وتمكنت من تفريق المسيرة بعد أن قامت بإطلاق عدد كبير من قنابل الغاز فهرب المتظاهرون الى الشوارع الجانبية وبدأ

الأهالى فى مطاردتهم بعد أن حاول بعضهم إطلاق الأعيرة النارية على الاهالى .
وتجمع عدد من عناصر الإخوان أمام محطة مترو البحوث، وقاموا بالتحرك مرة أخرى باتجاه منطقة الدقى، وقاموا بإشعال عدد من إطارات السيارات للتغلب على القنابل المسيلة للدموع وقاموا بتعليق إشارات رابعة على أسوار المركز القومى للبحوث إلا أن قوات الشرطة أطلقت عددا من الأعيرة النارية فى الهواء لتفريقهم.
وأكد شهود العيان خلال تحقيقات النيابة اعتلاء بعض شباب الاخوان لكوبرى الدقى وأطلقوا وابلا من الأعيرة النارية والخرطوش على قوات الأمن فيما قامت قوات الأمن بإلقاء القبض على عدد من المسلحين وتم إيداعهم سيارات مصفحة وترحيلهم إلى أماكن سرية لحين التحقيق معهم.
وكانت منطقة الدقى قد شهدت كرا وفرا بين الأهالى وبين مسيرة للإخوان قاموا خلالها بالاعتداء على الاهالى بالأسلحة النارية والبيضاء تمكنت القوات الأمنية بالجيزة من إلقاء القبض على 125 متهمًا فى الاحداث وضبط بحوزتهم على كمية كبيرة من زجاجات المولوتوف والشماريخ والألعاب النارية وتم نقلهم فى سيارات الترحيلات بعد وضع حراسة مشددة عليهم لمنع محاولة تهريبهم.
وتم محاصرة المنطقة بـ8 تشكيلات أمنية ونشرت قوات الامن بشارع التحرير وعلى كوبرى الجلاء وقصر النيل امتداد الى ميدان التحرير لمنع تسلل العناصر الإخوانية إلى كوبري الجلاء ومنه إلى ميدان التحرير فيما سادت حالة من الهدوء أمام قسم شرطة الدقي بعد إطلاق الأمن طلقات تحذيرية في الهواء عاد على إثرها الإخوان إلى الخلف.

أهم الاخبار