رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الناجي من مذبحة قسم كرداسة يروي تفاصيل الحادث

أخبار وتقارير

الخميس, 03 أكتوبر 2013 18:55
الناجي من مذبحة قسم كرداسة يروي تفاصيل الحادث
كتب -سيد العبيدى واحمد دراز:

روي صبحى فوزى أمين الشرطة بمباحث قسم شرطة كرداسة  لبوابة الوفد كواليس يوم المذبحة المروعة واقتحام القسم بعد ان كتبت له العناية الألهية النجاة.

قال صبحى " يوم فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة فى تمام الساعة 7 صباحا تجمهر الأهالى أمام القسم وقاموا بالنداء من خلال مكبرات الصوت المحمولة على السيارات والتوك توك وفى المساجد فى كل من قرية كرداسة و ناهيا وبنى مجدول وكفر حكيم أن الشرطة قتلت أولادهم أمام قسم كرداسة .
لافتا إلي أنها هى عملية خداع قام بها الرأس المدبر لعملية اقتحام القسم وتنفيذ المذبحة محمد ناصر غزلان وعبد السلام بشندي عضو مجلس الشعب عن الإخوان وكان الهدف منه حشد الأهالى لتنفيذ الخطة.
فى ذلك الوقت يقول صبحى أحد الاشخاص من القرية اتصل بى وقال لى أن هناك ثلاث سيارات يستقلها ملثمون ويحملون السلاح تقف عند الطريق السياحى ثم توجهوا إلى منزل خالد إمبابى هو أحد العناصر الإرهابية وقام باصطحاب شخصين ملثمين يحملون "أربى جيه" وتم قطع الاتصال بينى وبينه.
ويضيف صبحى وقته علمت أنها النهاية وسريعا توجهت إلى اللواء محمد جبر وأخبرته بما حدث وعلى الفور قام اللواء بالاتصال بمديرية الأمن لطلب تعزيزات أمنية وهو يبكى ولكن دون جدوى وتوجه المثلمون  إلى مدرسة أمام قسم الشرطة ودخلوا من الباب الخلفى وقاموا بإطلاق قذائف الأرباجي على القسم .
ويضيف صبحى قائلاً:وقت إطلاق النار قام كل من فى القسم بالهروب من البوابة الخلفية للقسم ولكن رجالة محمد غزلان قامت بمحاصرة القسم  واقتحامه ثم قاموا بأخذ

الضباط وتجريدهم من ملابسهم حتى يظهروا و كأنهم مساجين وقاموا بقتل كل من يحاول الهرب وأول من استشهد هو جندي نظامي حاول الهرب ولكن أمسكوا به وذبحوه وقاموا بلفه فى لحافٍ وإلقائه فى النار ثم أسرعت مع أحد الجنود إلى حقل زراعي للاختباء ولكن الأهالى هجموا علينا داخل حقل الذرة وقاموا بقتل الجنديين ولكنى كنت أرتدي زى مدني لأنى أعمل بالمباحث وقمت بالاختباء وسط الناس حتى  تمكنت من الهروب  بعيد عن القسم  إلى شقتى فى كرداسة مستغلاً خلو الشوارع من المواطنين الذين تجمهرو أمام القسم.

واستكمل حديثه "عندما وصلت شقتى انهمرت بالبكاء الشديد من هول المشهد الرهيب وقتها لم أكن أتخيل أنى فى مصر وظللت فى شقتى ثلاثة أيام لن أستطيع فتح الباب ولو لحظة.
ويقول صبحى والدموع تسيل من عيونه والله العظيم لم أستطع أن آتي بالطعام لأطفالى الذين ظلوا لمدة ثلاثة أيام فى رعب وخوف , ويضيف أنا عندى ولد وبنت هما عبدالرحمن 6سنوات ومريم 7سنوات وكنت أحاول أن لا أبكى أمامهم ولكن عندما يسألنى عبد الرحمن" يابابا محمد مرسى جى يقتلنا هو ورجالته كنت أخذه هو وأخته فى حضني وأبكى وأردد الشهادة".
حتى أنى رددت الشهادة أكثر من ألف مرة فى ثلاث ليالٍ وقتها زوجتى انهارت تماما وغابت عن الوعى.
وبعد ثلاث أيام من المذبحة أتى شخص من أهل القرية صديق لى وقالى "ياصبحى أنت لازم تهرب" ولكن هناك حصار فرضته الجماعة الإرهابية على القرية قال لي سأقوم بتهريبك وبعد العشاء أتى ذلك الشخص بسيارة واصطحبنى أنا وأسرتى وأرسل بعض أقاربه لتأمين الطريق حتى تمكنت من الهرب وكان يتابعنى بالتليفون حتى وصلت ميدان الرماية بالجيزة .
إلى أن وصلت مسقط رأسي فى قرية الناصرية بالفيوم وقضيت أسبوعا لا أستطيع التحدث مع أحد أو الخروج من المنزل ثم بدأت أسترد عافيتى وقمت بالاتصال بزملائى كلهم وقررنا الذهاب إلى مديرية الأمن وقابلنا اللواء كمال الدالي الذى أقسم لنا أنه مش هيسيب حق الضباط والجنود اللى ماتوا ثم قدم لنا العزاء فى زميلنا.
يوم الاقتحام
يقول صبحى قبل الاقتحام بيومين توجهنا إلى العمليات الخاصة واستمعنا الى تعليمات القادة  وارتدينا لبس العمليات الخاصة ووقى الرصاص وفى صباح يوم الخميس قمنا بأداء صلاة الفجر وقراءة الفاتحة والنطق بالشهادة.
ويضيف صبحى كنا فى خوف شديد ورعب بصراحة لكن أسرارنا على الأخذ بالثأر من الإرهاب الذى لايعرف معنى الرحمة فى قتل الضباط وسحلهم وإطلاق الرصاص عليهم بعد موتهم كان دافعا لدينا للانتقام .
وصمت صبحى قليلا ثم أكمل حديثه لبوابة الوفد التزمت الصمت  طوال الطريق لا أستطيع الكلام حتى وصلنا إلى أحد مداخل القرية التى قام الجيش بتتطويقها وأحكام السيطر عليها.
ثم توغلنا داخل القرية حتى قوبلنا بوابل من الرصاص وتم الاشتباك وقمنا بإطلاق الأعيرة النارية فى الهواء حتى تمكن من الاقتحام وكان أول من وقع فى قبضتي هو شخص يدعى يوسف الجندى وهو منتمي لجماعة التكفير والهجرة وعندها أردنا الفتك به لكن كانت هناك تعليمات بعدم المساس بأى شخص.
ويقول صبحى وقتها ذهب الخوف واكملنا المشوار الذى لم ينتهِ حتى اليوم إلا بالقبض على كل العناصر الهاربة التى اشتركت فى المذبحة التى ترفضها كل الأديان السماوية وحسبنا الله ونعم وكيل فى اللى تاجروا بالدين وضللوا الناس .

أهم الاخبار