رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو..

طالبات المدينة:الإعفاء من المصروفات"اشتغالة"

أخبار وتقارير

الأربعاء, 02 أكتوبر 2013 17:45
طالبات المدينة:الإعفاء من المصروفاتاشتغالة المدن الجامعية
كتبت- رنا السمان :

سادت حالة من الغضب والاستياء بين طالبات المدن الجامعية بسبب عدم تنفيذ قرار الإعفاء من المصروفات الجامعية، وعدم وجود تغذية لهن بحجة إصلاحات المطاعم.

ومن جانب آخر أكد موظفي المدينة الجامعية أنهم لم يأتيهم قرار رسمي بالإعفاء من المصروفات، ورصدت "بوابة الوفد" آراء كل من المسئولين والطالبات لمعرفة إبعاد المشكلة والحلقة المفقودة بين الطرفين.
وصرحت الدكتورة ماجدة مصيلحي مدير عام المدن الجامعية  لجامعة القاهرة أن ماذكر في الصحف من إعفاء طلاب المدن الجامعية من المصروفات، لم يكن قرارا رسميا، وأن إدارة المدينة لا تستطيع تنفيذ هذا القرار، إلا عندما يأتيهم مرسوم رسمي بذلك.
وأكدت  مصيلحي في تصريحات لبوابة الوفد أن المدينة الجامعية ستعيد المصروفات للطالبات إذا ما جاءهم القرار الرسمي للإعفاء كما أوضحت أن مشكلة عدم وجود تغذية للطالبات بسبب إصلاحات في المطاعم سوف تنتهي خلال الأسبوع القادم.
وأوضح عز سعودي مدير عام المدن الجامعية سابقا أن مجلس الوزراء، أصدر قرار غير مدروس، والهدف منه امتصاص غضب الطلاب بسبب تأخير السكن بدون أسباب معروفة وبحجة الصيانة مع العلم، بأن المدن الجامعية كانت جاهزة تماما للتسكين .
و أشار إلى أن  هذا القرار من الصعب أن لم يكن من المستحيل تنفيذه، لأن طالب المدينة يسدد شهريا مبلغ 65 جنيها حق الحكومة منه 5 جنيهات فقط

والباقى يدخل فى الصندوق الخاص بالمدن الجامعية، الذى يتولى الصرف على الصيانة وشراء أى مستلزمات منه والمساعدة فى دفع رسوم التغذية منه؛ لأن الموازنة المعتمدة من الجامعة تقدر بثلث الموازنة المطلوبة للصرف على المدن الجامعية وبحسبة بسيطة يدخل إلى الحساب الخاص للمدن مبلغ تسعمائة ألف جنيه تقريبا شهريا حاصل 60 جنيهًا من 15000 طالب.

وعبر سعودي عن اعتقاده أن الحكومة تستطيع دفع مثل هذا المبلغ لاستكمال الصرف على المدن الجامعية، مما سيؤدى إلى تعطل العمل بالمدن خاصة أعمال الصيانة الدورية ويهدد بإيقاف تغذية الطلاب.
وبخصوص الاصلاحات التي تتم في المطاعم وبناء عليها تم إيقاف تغذية الطالبات قال سعودي أن معلوماته عنها إنها اصلاحات  بسيطة ولا تستدعى إيقاف التغذية وكان من الممكن تعويض الطلاب بوجبات جافة تعينهم وتوفر عليهم وعلى أولياء أمورهم.
وفي سياق متصل سادت حالة من الغضب والاستياء لدي الطالبات بمدينة الرعاية ببولاق الدكرور والتابعة لجامعة القاهرة بسبب عدم تنفيذ قرار الإعفاء من المصروفات وعدم وجود تغذية إلى الآن.
وذكرت فاطمة اسماعيل طالبة بالمدينة الجامعية أن هذا القرار- كان علي حد قولها - مجرد "اشتغالة

" لإلهاء الطالبات عن مشكلة التسكين المتأخر، وأنهم قد نجحوا في غرضهم، كما أوضحت أن قرار عدم وجود تغذية لإصلاحات في المطعم "اشتغالة أيضا" فلا يوجد هناك أي إصلاحات وإن وراء هذا القرار سبب آخر وتمنت أن يكون هناك مصارحة من المسئولين للطالبات بما يجري ولماذا كانت كل هذه المشاكل هذا العام لأنهم من حقهم أن يعرفوا الحقيقة .
وقالت زينب يوسف أن الموضوع كان مجرد حبرعلي ورق وأنهن فوجئن بعدم تنفيذ القرار وخاصة أن بعض الطالبات لم تضع في حساباتها مصاريف المدينة لذلك كان بالنسبة لهن  صدمة ، كما أشارت أن عدم التغذية  لوجود اصلاحات في المطعم غير منطقي لأنه لايوجد إصلاحات، بجانب أن الإصلاحات كانت يمكن أن تكون في شهور الإجازة، وأنهم بهذا القرار ظلموا الطالبات لعدم مقدرتهن على إحضار أكل جاهز لوجبة الإفطار والغداء والعشاء .
وأكدت فاطمة أحمد طالبة بكلية الإعلام أن عدم تنفيذ القرار كان مشكلة كبيرة لكثير من الطالبات لأنهن لم تضعن في الميزانية حساب مصاريف المدينة، ولذلك لم يسكنوا أول يوم علي الرغم من أن تقديراتهن كانت مرتفعة.
  وأشارت إلى أن إلزامهن بالأمضاء على السكن بدون تغذية تناقض كبير، لأنه في النفس الوقت يتم الزامهن على التوقيع علي جدول الطعام وتعهدات للالتزام بآداب المطعم  كما أوضحت أنهم كان يجب عليهم إخطارهن، بقرار تأجيل التسكين  قبل الموعد بفترة حتي يستطعن أن يوفروا لهن مكان آخر للسكن ولا يتم تشريدهن بهذه الطريقة.
كما عبرت دينا محمد عن استيائها بسبب عدم تنفيذ قرار الإعفاء وعدم وجود تعذية مشيرة إلى أن ذلك يكلفن الكثير كل يوم لتوفير الطعام.

شاهد الفيديو

أهم الاخبار