رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خبراء شبهوا دعوة التنظيم بـ "رقصة الديك المذبوح"

حشد الإخوان في "6 أكتوبر" نهاية التنظيم

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 01 أكتوبر 2013 14:56
حشد الإخوان في 6 أكتوبر نهاية التنظيماللواء فؤاد علام واللواء عبد الرافع درويش
كتبت : شيماء مفتاح:

تباينت أراء العديد من الخبراء الأمنين والعسكريين حول دعوات تنظيم الإخوان وتحالف دعم الشرعية  للحشد بذكرى اتنصارات أكتوبر وعزمهم اقتحام ميدان التحريرو رابعة ومحاصرة ماسبيرو للمطالبة بعودة الرئيس المعزول مرسي

ومن جانبه قال اللواء عبد الرافع درويش  "الخبير الاستراتيجى"أن 6 أكتوبرعيد القوات المسلحة وعيد للشعب المصري كله ولن يسمح أبناء الشعب لأي فصيل أو جماعة أو تنظيم بإفساد فرحتهم لافتًا إلى أن الجيش والشرطة والشعب يعيشون في جو من التلاحم والترابط يد واحدة ضد الإرهاب.

وشبهه دوريش دعوات الإخوان للحشد بـ"رقصة الديك المذبوح"لافتًا إلى هذه الدعوات ستكون نهاية التنظيم وهدفها تشيت القوات المسلحة  فى اتجاهات متعددة وذلك لا ينجلي على قواتنا .
وأضاف الخبير الاسترتيجي أنها دعوات لا طائل منها ولن تؤثر ولن تعكرصفو مثل هذا اليوم العظيم موضحا أن المغيبين فقط من الإخوان من يدعون للنزول هذا اليوم وأن الحشد لن يكون كبير نظراً للقبض على القيادات والممولين لمثل هذه الدعوات والحاشدين لها .


ومن جانبة قال اللواء نبيل فؤاد " مساعد وزير الدفاع الأسبق والخبير الاستراتيجى"أن احتفالات 6 أكتوبر احتفال لمصر كلها فمصر

أكبر من الحركات الثورية وأكبر من الإخوان ومن أي فصيل .
وعلق نبيل فؤاد على وجود دعوات من جهات متعددة للنزول للميادين للاحتفال بنصرأكتوبروالتصدي للإخوان قائلا:"لاداعى لوضع جزء من الشعب بمواجهة جزء خشية من وقوع صدام ينتج عنه إسالة دماء في مثل ذلك اليوم.
ودعا الخبيرالاستراتيجي الجميع سواء الإخوان أو الحركات الثورية أو المواطنين بعدم النزول للشوارع والميادين ومواجهة بعظهم البعض لافتا إلى أن البلاد فى حالة لا تسمح بأي احتكاك بين الطرفين ويجب ألا نفسد مثل هذا الاحتفال العظيم  وعلى الجميع التزام الهدوء حتى تمر هذه المرحلة الحساسة فى تاريخ مصر .

كما وصف  دعوات الإخوان للنزول وحصار مؤسسات الدولة بأنها  دعوات غير معقولة مطالبا بألا نعير اهتمام لمثل تلك الدعوات  لافتا إلى أن الدولة إذا شعرت  بخطورة من مثل هذه الدعوات فهى المنوطة باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنعها موضحا  أن الجماعة تتضعف بالتدريج فالقيادات أغلبها معتقل والأموال كلها متحفظ

عليها ولذلك أصبحت بدون قيادة وبدون تمويل .


وشدد على تخوفه من عدم وجود قيادات بالجماعة بعد اعتقال معظم القيادات ومصادرة أموالهم لافتا إلى أن وجود الجماعة بدون قائد تشكل  خطرًا  فاندفاع شبابها دون وجود قائد قد يؤدى إلى مزيد من العنف .

وقال "أخشى ما أخشاه أن الجماعة الآن أصبحت بلا رأس محذرا من ظهورأحد المتطرفين من الداخل أو الخارج لقيادة  هذا التنظيم الذى بلا رأس خاصة أنهم يمروا بمرحلة يأس واليأس يؤدى إلى التطرف  كما حذر من استغلال بعض الأطراف لاندفاع الشباب.

ووصف اللواء فؤاد علام "خبير مكافحة الإرهاب " ووكيل جهاز مباحث أمن الدولة سابقا" دعوات الإخوان للحشد بذكرى احتفالات أكتوبر  بأنها في منتهى الخسة ومنتهى الانحطاط  خاصة عندما تأتي هذا اليوم التاريخى العظيم الذى تحتفل به مصركلها  لافتا إلى أن العالم  العربي كله يفخر بهذا اليوم  وأن إسرئيل نفسها تعترف بأنه إنجاز وهذا إن دل على شيء فيدل على أنهم فقدوا كل قيمة وأصبحت تصرفاتهم  هوجاء غير محسوبة .
وأوضح  أن  دعوات الإخوان ستكون  فاشلة 100% فالجماعة فقدت قدرتها على الحشد بالكامل ولأول مرة فى تاريخهم يتصدى لهم الشعب نفسه .
وحول  دعوات بعض الحركات والقوى الثورية للنزول بالاحتفال والتصدي للإخوان  أوضح علام  أنه من أنصار وقف المظاهرات نهائيا ومن كل الاتجاهات  بكل أشكالها وأنواعها لأنها أصبحت بلا داعى أو معنى قائلا:هذا وقت البناء .

أهم الاخبار