رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

والد "الدّره"يتذكر لحظة استشهاد نجله بعد 13عاماً

أخبار وتقارير

الاثنين, 30 سبتمبر 2013 16:05
والد الدّرهيتذكر لحظة استشهاد نجله بعد 13عاماً
كتبت - سارة شريف:

مضى 13 عاما على رحيل رمز من رموز الانتفاضة الفلسطينينة الثانية والدليل على بشاعات القوات الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطينى أنه الطفل محمد الدرة البالغ من العمر 12 عاما.

ولد الدرة  1988وكان طالبًا بالصف الخامس الابتدائي، ولكن تم إغلاق المدرسة في ذلك اليوم بسبب الاحتجاجات... وقعت حادثة استشهاد محمد الدرة في قطاع غزة في الثلاثين من سبتمبر عام 2000، في اليوم الثاني من الانتفاضة الثانية للأقصى، وسط أعمال شغب امتدت على نطاق واسع في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية في الوقت الذي كان هو وأبوه يحاولان اجتناب الرصاص الإسرائيلي الباحث عن أجساد العرب لتمزيقها.
سيظل مشهد استشهاد الدرة من أبرز الأشياء التي ستبقى طويلا في ذاكرة الرأي العام الفلسطيني والعربي والإسلامي والدولي.. فالصورة صارخة جدا, وتكشف أن الإسرائيليين لا يصوبون رشاشاتهم لمن يرميهم ببعض الأحجار من أطفال فلسطين وشبابها, وإنما و دون كثير اكتراث, يطلقون النار أيضا, حتى على من لا يملك حجرا في يديه, يلقيه على جنود الاحتلال, بل على طفل صغير يحاول أن يحمي نفسه من رصاصهم بالاختباء خلف ظهر أبيه و خلف برميل اسمنتي.
فى ذلك السياق التقطت عدسة المصور الفلسطيني والمراسل بقناة فرانس 2، طلال أبو رحمة مشهد احتماء جمال الدرة وولده محمد البالغ من العمر اثنتي عشرة عامًا، خلف برميل أسمنتي، بعد وقوعهما وسط محاولات تبادل إطلاق النار بين الجنود الإسرائيليين وقوات الأمن الفلسطينية.

وقال أبو رحمة عن قوات الدفاع الإسرائيلية" إنها كانت تستهدف الصبي،وذلك ما أذهلني بالطبع، فلم توجه هذه القوات النيران على الصبي مرة فحسب، بل وجهتها عدة مرات.

وذكر أبو رحمة أن إطلاق النار كان يأتي أيضًا من ناحية قوات الأمن الوطنية الفلسطينية بالبؤرة الاستيطانية جنوب مفترق الطرق، خلف البقعة التي ربض فيها محمد وجمال، لكنه قال إنها لم تكن تطلق النار عندما أصيب محمد.

وأضاف أبو رحمة إن النيران الإسرائيلية كانت موجهة إلى هذه البؤرة, وعلى بعد ثلاثين مترًا، كانت توجد قاعدة أمامية فلسطينية أخرى, وذكر أن ما استرعى انتباهه إلى الصبي، هو وجود مصور رويترز، شمس عودة، الذي احتمى مع الصبي وأبيه لفترة وجيزة خلف البرميل الإسمنتي[.وأبلغ أبو رحمة الإذاعة الوطنية العامة في 1 أكتوبر 2000 قائلًا: "رأيت الصبي مصابًا في ساقه، و كان أبوه يستغيث. ثم رأيت الأب أيضًا مصابًا في ذراعه. وكان الأب يطلب سيارة إسعاف لإنقاذه ولكنني لم أتمكن من رؤية سيارة الإسعاف... لم أكن بعيدًا، ولربما كانت المسافة بين وبينهم( جمال ومحمد) حوالي 15 أو 17 مترًا.ولكن لم يتمكن الأب من إيقاف سيارات الإسعاف بالتلويح. ونظر إلي وقال" ساعدني" فقلت له" لا أستطيع، لا أستطيع مساعدتك". وحتى ذلك الحين، كان ضرب النار ثقيلًا حقًا... فقد كانت السماء تمطر رصاصًا، لأكثر من 45 دقيقة. ثم سمعت" بووم" مع رؤية الغبار. فنظرت إلى الصبي، وصورته وهو مستلقى في حضن أبيه، وكان الأب مصابًا بجروح خطيرة، وكان بالفعل يشعر بدوار. وقلت" يا إلهي، قتل الصبي،

قتل الصبي"، كنت أصرخ، وقد فقدت صوابي، فبينما أنا أصور، قتل الصبي"

وأفادت الأنباء أن محمدًا قد أصيب بعد أعيرة نارية حيث ذكرت مجلة تايم أنه أصيب بجرح قاتل في البطن، وأكد على ذلك الطبيب الشرعي عبد الرازق المصرى، الذي ذكر خروج أحشاء الصبي كما عرضت صور تشريح الطبيب الشرعي للصبي على القناة الفرنسية + في عام 2008، وأظهرت هذه الصور الإصابات الموجودة في البطن.

وعلى صعيد آخر، أفادت الأنباء بأن والدة جمال قد ضرب بعدة أعيرة نارية، وأخرج بعضها من الذراع ومن منطقة الحوض، حيث قال الدكتور أحمد غديل من مستشفى الشفاء إن جمال قد تلقى جروحًا متعددة وبالغة الخطورة نتيجة الإصابة برصاصات عالية السرعة في ذراعه الأيمن وفخذه اليمنى، وفي عدة مناطق من الجزء السفلي للساقين؛ كما قطع أيضًا شريانه الفخذ فضلا عن إصابة يده اليمنى بشلل دائم.


وخلال جنازة شعبية اهتزت لها القلوب في مخيم البريج للاجئين في ذلك اليوم،كفن الصبي في العلم الفلسطيني ودفن قبل غروب الشمس، وفقًا للسنة الإسلامية.

أهم اقوال جمال الدرة والد محمد الدرة

أعلن جمال الدرة، والد الشهيد محمد، أن قضية ابنه لا تزال في المحاكم الدولية ولم تنته، على الرغم من كل محاولات الاحتلال الإسرائيلي بإغلاقها، مطالبا بلجنة تقصي حقائق دولية، وذلك في رده على مزاعم الحكومة الإسرائيلية أن تقرير قناة "فرانس 2 " الفرنسية العامة بشأن اغتيال الدرة بدم بارد ' لا أساس ' له.

وتساءل والد الدرة: "إذا لم يكن جيش الاحتلال، فمن الذي أطلق الرصاص علي أنا وابني؟!'، قائلا: 'أنا رأيت وشاهدت كما العالم أن الموقع الإسرائيلي هو الذي كان يطلق النار علي وابني، وإسرائيل تخرج علينا كل عام وتقول إن محمد الدرة حي يرزق ولم يمت'.

وأبدي الدرة استعداده لإعادة فتح قبر ابنه محمد أمام لجنة تقصي حقائق دولية وعربية، وذلك رداً علي تصريحات وزير الجيش الإسرائيلي "موشيه يعلون" التي قال فيها إنه سيشكل لجنة تقصي حقائق لمعرفة إن كان الدرة حياً ام ميتاً !!.

 

 

 

 

 

 

 

أهم الاخبار