رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصرع 9 تكفيريين والقبض على 10 آخرين في سيناء

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 10 سبتمبر 2013 16:23
مصرع 9 تكفيريين والقبض على 10 آخرين في سيناء
كتبت - فكرية أحمد ومحمد صلاح وهيام سليمان:

واصلت اليوم قوات الجيش المدعومة بطائرات الاباتشي هجماتها المكثفة علي معاقل الإرهابيين في شمال سيناء. وأكدت مصادر أمنية أن حصيلة الحملة الأمنية الموسعة جنوب الشيخ زويد ورفح

بلغت 9 قتلى وضبط 10 آخرين من العناصر المسلحة.
وأضافت المصادر: القوات نجحت في  تدمير 210 عشش، و76 منزلاً يختبئ فيها المسلحون و11 عربة مسلحة، و4 موتوسيكلات يستخدمها المسلحون فى مهاجمة الأكمنة والمقرات الأمنية، إلى جانب 4 سيارات وقود وعثرت قوات تمشيط المنطقة علي 3 لوحات معدنية لسيارات، و4 مخازن أسلحة وذخائر ومنصة صواريخ وكميات من الصاج لتصنيع الصواريخ، وبودرة اشتعال سريع، وبندقيتين آليتين، و15 خزينة سلاح، وشريط ذخيرة متعدد وخزينة مسدس فارغة، ومكبس مخدرات.
كما تم ضبط أفرول عسكرى ومخلة ميرى تابعة لحركة حماس، وكيستين كمبيوتر و 10 جوازات سفر.
وأكدت مصادر أمنية أن عدداً من الإرهابيين فروا إلي قري سياحية وأن قوات الجيش والشرطة تطاردهم، كما فرت أعداد أخري إلي قطاع غزة عبر ما تبقي

من أنفاق.
وألقت قوات الجيش القبض علي 3 من الجهاديين بمنطقة جنوب الشيخ زويد ورفح وتمت إصابة أحدهم أثناء محاولة الهرب، أصيب بطلق ناري في قدمه وتم نقله مستشفي الشيخ زويد المركزي لتلقي العلاج.
كما قالت معلومات أمنية أن عدد القتلي في صفوف الإرهابيين وصل إلي 29 منذ بدء العملية العسكرية الكبري في سيناء السبت الماضي.
وقال رئيس الشعبة الأمنية السياسية في وزارة الدفاع الإسرائيلي، عاموس جلعاد: للمرة الأولي ومنذ زمن بعيد نري تصرفاً حازماً من الجانب المصري ضد الجماعات المسلحة في سيناء. وأضاف جلعاد: أن العملية العسكرية التي يقوم بها المصريون في سيناء مثيرة للإعجاب، وتابع: لقد أدركوا أن حركة حماس المسيطرة علي قطاع غزة منذ عام 2007 تشكل خطراً كبيراً علي الأمن القومي المصري.
ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسئول عسكري مصري
أن الدبابات تدعمها مروحيات حربية اجتاحت قري في شمال شبه جزيرة سيناء بالقرب من الحدود مع قطاع غزة الفلسطيني، وأن الانفجارات هزت «المهدية» و«نجع شبانة»، وهما ضمن عدة قري جنوب مدينة رفح، وهي المناطق التي استخدمها الإرهابيون المطلوبون.
ولفتت الصحيفة إلي أن تساهل الرئيس السابق محمد مرسي مع الجماعات وتحقيقه هدنة معهم لوقف الهجمات مقابل وقف العمليات العسكرية ضدهم خلال السنة التي قضاها في منصبه، أطلقت العنان للمسلحين لتخزين الأسلحة، ونقلت عن د. مصطفي حجازي، المستشار السياسي للرئيس المؤقت أن عدد المسلحين في سيناء قفز إلي 7 آلاف أو أكثر خلال عام من حكم مرسي.
ميدانياً أطلق مسلحون النار وقذائف «آر بي جي» علي كمين للجيش جنوب العريش، وآخر وسط سيناء، أسفر الهجوم عن استشهاد الجندي أحمد الشبراوي محمد 22 سنة، واصابة الضابط أحمد عماد الدين مدكور 27 سنة بشظايا، والجندي ضياء علي سالم 30 سنة.
كما أصيب المقدم بالجيش أحمد علي أحمد الشربيني 50 سنة، بطلق ناري بالرقبة اثر هجوم علي كمين «صدر الحيطان» بوسط سيناء وتم نقل المصاب إلي مستشفي السويس العام.
وكان الجيش قد أعلن سيناء منطقة عسكرية مغلقة منذ السبت الماضي مع بدء العملية الموسعة للقضاء علي الإرهاب.

أهم الاخبار