رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

برهامى:لا بديل لنا عن المادة 219 بالدستور

أخبار وتقارير

السبت, 07 سبتمبر 2013 15:35
برهامى:لا بديل لنا عن المادة 219 بالدستورياسر برهامى
كتب – حمدى أحمد:

استنكر ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية بالإسكندرية إصرار بعض أعضاء لجنة الخمسين على حذف المادة «219» للعودة إلى دائرة مفرغة من التفسيرات المختلف عليها لكلمة "مبادئ".

وأكد برهامى أن تلك المادة تعبر عن إرادة أمة وهوية شعب بعبارة واضحةً بلا لبس ، وتبعد عن أسباب الانقسام الطائفي الذي يريده الأعداء، ووافقت عليها كل الفئات ووقعت عليها، مشيرا إلى أن الطوائف غير المسلمة قد أخذت حقها كاملاً في المادة الثالثة التي لم نعترض عليها رغم أنها كانت منصوصًا عليها في القانون .
واضاف برهامى فى مقال له اليوم "فإن أبيتم فاحذفوا كلمة "مبادئ" وأريحونا وأريحوا شعبنا، أو اسألوه في الاستفتاء هل تريد بقاء هذه المادة «219» أم حذفها؟، مؤكدا فى الوقت ذاته على انهم لا يروا بديلا عنها قائلا" لا نرى لنا بديلاً عن هذه المادة «219» مع مرجعية الأزهر كمؤسسة في هذا الشأن".
وتعجب برهامى من الإصرار على الغموض في هذه المادة ومحاولة الهروب من شرع الله إلى شرع وضعه البشر بآرائهم والتقديس للقوانين

الوضعية المأخوذة عن أوروبا في عصور احتلال بلادنا وضعفها .
واشار برهامى إلى أن نص المادة الثانية من الدستوركانت في الأصل مقترحًا بأن يكون "الشريعة الإسلامية"، لكن ضغط القوى العلمانية أدى إلى إضافة كلمة "مبادئ" التي لا توجد في القرآن ولا في السنة، ولا في كلام الفقهاء ولا الأصوليين، ولا غيرهم ولا نعلم أحدًا استعملها قبل هذا العصر.

وأكد برهامى أن تفسيرها أصبح متباينًا ومختلفًا قائلا: "فالبعض يفسِّرها بأنها قطعي الثبوت والدلالة، وهذا تفسير المحكمة الدستورية العليا في سنة "1996م"، ومنهم من يفسرها بما هو أعم من ذلك كالحرية والمساواة والعدل والكرامة الإنسانية, فهي عندهم مجرد "مادة ديكورية تزيينية" كما صرح به بعضهم ".
 

أهم الاخبار