رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لعدم حضور المتهمين

تأجيل إعادة محاكمة 11 متهمًا في "مجزرة بورسعيد"

أخبار وتقارير

السبت, 07 سبتمبر 2013 10:53
تأجيل إعادة محاكمة 11 متهمًا في مجزرة بورسعيدمذبحة ستاد بورسعيد
كتبت - سامية فاروق:

قررت محكمة جنايات الإسماعيلية المنعقدة بأكاديمية الشرطة تأجيل إجراءات إعادة محاكمة 11 متهمًا.

كانوا هاربين وصدر ضدهم أحكام تراوحت ما بين الإعدام والمؤبد والسجن المشدد 15 عامًا في القضية المعروفة إعلاميًا بـ " بمذبحة بورسعيد" التي راح ضحيتها 74 شهيدًا من شباب الالتراس الأهلاوي التى اتُهم فيها 73 متهمًا من بينهم 9 من القيادات الأمنية و3 من مسئولي النادي المصري، وباقي المتهمين من شباب التراس النادي المصري التي وقعت أحداثها في أثناء مباراة الدوري بين فريق النادي الـأهلي والنادي المصري في الأول من فبراير 2012  إلى اليوم الرابع من دور شهر أكتوبر؛ لعدم حضور المتهمين من محبسهم.
وقد صدر القرار برئاسة المستشار صبحى عبد المجيد، وعضوية المستشارين طارق جاد المتولى ومحمد عبد الكريم عبد الرحمن بحضور أعضاء النيابة العامة المستشار محمود الحفناوى، والمستشار محمد جميل، والمستشار عبد الرءوف أبو زيد، وسكرتارية محمد عبد الهادى، وهيثم عمران، وأحمد عبد اللطيف.
بدأت الجلسة فى التاسعة وربع صباحًا ولم تستغرق إلا خمس دقائق فقط فى غياب جميع وسائل الإعلام فيماعدا التليفزيون المصري الذي حظي بنقل وقائع الجلسة حصريًا على الهواء مباشرة، خرج خلالها القاضى على المنصة وبعد إثبات عدم حضور المتهمين من محبسهم صدر القاضى قراره المتقدم. 
حضر منذ الصباح الباكر عدد كبير من أهالي"الضحايا"، ودخلوا إلى قاعة المحكمة بعد خضوعهم لإجراءات أمنية مشددة، كما حضر العشرات  من شباب رابطة الالتراس الذين نظموا وقفة احتجاجية أمام البوابة رقم "8" حاملين صور الضحايا، مرددين بعض الأناشيد الخاصة بالمذبحة

التي حدثت لأصدقائهم ومطالبين بالقصاص.
شهدت أكاديمية الشرطة إجراءات أمنية مشددة من قبل رجال الأمن والشرطة، حيث فرضت الكريدونات الأمنية علي بوابة الدخول .
وكان المتهمون" طارق عبدالله عصران، وعبد العظيم غريب عبده"عظيمة"، و محسن محمد حسي " القص"، وعادل حسني متولي "حاحا"، ووائل يوسف عبد الهادي"سيكا"، و محمد دسوقي محمد"الدسة"، ومحمود علي عبد الرحمن، ومحمد صالح محمد دسوقي" البرنس"، و صدر ضدهم حكم بالإعدام .. و 3 آخرين مخلي سبيلهم صدر ضدهم أحكام غيابية تراوحت بين المؤبد والسجن المشدد 15 عامًا، قد قاموا بتسليم أنفسهم للجهات الأمنية بالمحافظة خلال الأسبوع الماضي، وتحددت جلسة لإعادة إجراءات محاكمتهم أمام الدائرة نفسها التي أصدرت الأحكام سالفة الذكر.
وأسند أمر الإحالة إلى المتهمين مجموعة من الاتهامات بارتكاب جنايات القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد المقترن بجنايات القتل والشروع فيه، بأن قام المتهمون بعقد العزم على قتل بعض جمهور فريق النادي الأهلي'' الأولتراس'' انتقامًا منهم لخلافات سابقة، واستعراضًا للقوة أمامهم، وأعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء مختلفة الأنواع، ومواد مفرقعة وقطع من الحجارة، وأدوات أخرى مما تستخدم في الاعتداء على الأشخاص، وتربصوا لهم في استاد بورسعيد الذي أيقنوا سلفًا قدومهم إليه.
وأشارت تحقيقات النيابة العامة إلى أن المتهمين إثر إطلاق الحكم صافرة نهاية المباراة، هجموا على المجني عليهم في
المدرج المخصص لهم بالاستاد، وما أن ظفروا بهم حتى انهالوا على بعضهم ضربًا بالأسلحة والحجارة والأدوات المشار إليها، وإلقاء بعضهم من أعلى المدرج، وحشرًا في السلم والممر المؤدي إلى بوابة الخروج مع إلقاء المواد المفرقعة عليهم قاصدين من ذلك قتلهم.
وأوضحت النيابة أن المتهمين وآخرين مجهولين قاموا بسرقة الأشياء المبينة وصفًا وقيمة بالتحقيقات (مبالغ نقدية - أجهزة تليفونات محمولة - زي رابطة ألتراس الأهلي وأشياء أخرى) والمملوكة للمجني عليهم، كما خربوا وآخرون عمدا أملاك عامة (أبواب وأسوار ومقاعد مدرجات استاد بورسعيد وغيرها والمملوكة لمحافظة بورسعيد، وكان ذلك بقصد إحداث الرعب بين الناس على النحو المبين بالتحقيقات
وشدد أمر الإحالة على أن جنايات السرقة والشروع فيها والتخريب والإتلاف العمد هى نتيجة محتملة لجرائم القتل العمد والشروع فيها التي اتفق المتهمون على ارتكابها.
كما ارتبطت بجناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد موضوع التهمة الأولى جنحة البلطجة، حيث كان قصد المتهمين وآخرين مجهولين من ارتكابهم لجناية القتل العمد على النحو السالف بيانه استعراض القوة أمام جمهور النادي الأهلي لترويعهم وتخويفهم بإلحاق الأذى البدني والمعنوي بهم؛ مما أدى إلى تكدير أمنهم وتعريض حياتهم وسلامتهم للخطر على النحو السالف بيانه.
وأكد أمر الإحالة أن المتهمين أحرزوا وحازوا وآخرين مجهولين موادا تعد في حكم المفرقعات (مخلوط البارود الأسود وبرادة الألومنيوم وأكاسيد المعادن ومادة كلورات البوتاسيوم) قبل الحصول على ترخيص وكان ذلك في أحد أماكن التجمعات ''استاد بورسعيد، واستعملوها في التعدي على المجني عليهم، وكان من شأن ذلك تعريض حياة الناس وأموال الغير للخطر بقصد الإخلال بالأمن والنظام العام.
كما أحرز المتهمون وحازوا وآخرون مجهولون أسلحة بيضاء''سيوف ومطاوي قرن الغزال وسواطير وسكاكين وجنازير وسنج وروادع شخصية'' وأدوات أخرى مما تستخدم في الاعتداء على الأشخاص بغير ترخيص أو مسوغ قانوني أو مبرر من الضرورة المهنية أو الحرفية؛ وذلك بقصد استعمالها في نشاط يخل بالأمن والنظام العام، وفي ارتكاب الجرائم السالف بيانها.

أهم الاخبار