رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إبراهيم:

مشهد اللودر وهو يدهس الجثث "دبره الإخوان"

أخبار وتقارير

السبت, 31 أغسطس 2013 20:55
مشهد اللودر وهو يدهس الجثث دبره الإخوان محمد إبراهيم
كتب ـ محمد عبد الرازق

أكد اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، أن أول ضحية سقطت في فض اعتصام رابعة العدوية، كانت من وزارة الداخلية، لذلك تم تكليف ضباط العمليات الخاصة بالتعامل مع العناصر المسلحة الموجودة بالمباني حول الميدان.

وتطرق الوزير للحديث في حواره المطول مع الإعلامي خيري رمضان، على قناة "سي بي سي" لمشهد تم عرضه على موقع التواصل الاجتماعي "يوتيوب" من دهش لودر لجثث معتصمين، فقال: "إن المشهد من

تدبير الإخوان؛ لأن هذا المشهد كان في بداية الفض، وسائق اللودر لا يسمع ما يدور حوله؛ لأنه مصفح ضد الرصاص، ولا يرى ما هو أسفل "اللودر" لارتفاعه، متسائلا: "متى تم تكفين هذه الجثث؟، والمشهد كان في بداية الاعتصام.
وتابع: "الإخوان كانوا يتاجرون بالجثث، وثبت أنهم أتوا بجثث توفيت خارج ميدان رابعة، ونقلوها إلى مسجد
الإيمان"، مشيرا إلى أن الإخوان رفضوا تشريح الجثث؛ لأنه سيتم إثبات أنهم توفوا قبل عملية الفض، وأكد أن "الإخوان" هم من دمروا مسجد رابعة العدوية وأشعلوا فيه النيران.
وعن أحداث المنصة، أكد الوزير أن الداعية صفوت حجازي كان وراء الأحداث المنصة، حيث أشعل الأمور بهجوم مفاجئ على كوبري 6 أكتوبر.
وأشار إلى أن تشكيل فض تظاهرات المنصة لم يكن مسلحًا والقوات الخاصة لم تشارك فى هذة العملية، مؤكدًا أن جماعة الإخوان المسلمين، كانوا يريدون إحداث أكبر قدر ممكن من الضحايا للمتاجره بهم في الخارج.

شاهد الفيديو:
http://www.youtube.com/watch?v=GhMisV3suhQ&feature


 

أهم الاخبار