صبر المصريين على الإخوان بدأ ينفد

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 23 يوليو 2013 19:14
صبر المصريين على الإخوان بدأ ينفد
بوابة الوفد – متابعات:

اكد تقرير لشبكة سكاى نيوز عربية أن صبر كثير من المصريين بدأ ينفد، بعد تكرار خروج أنصار جماعة الإخوان في مسيرات صارت تدفع المصريين إلى التذمر، لأنها تشل أطراف العاصمة ومدن الأقاليم، وسرعان ما تتحول إلى اشتباكات دامية بين المتظاهرين والسكان.

كما علت أصوات تطالب بفض الاعتصامات من قبل الجيش والشرطة اللذين يبدو أنهما يتجنبان خيار اللجوء إلى القوة خشية الانزلاق إلى دوامة من العنف والثأر.
وعلى الرغم من هذه الاشتباكات التي أصبحت شبه يومية، وتعرضها الفضائيات وكأن البلاد تعيش حرب أهلية، فإن الحياة تسير بشكلها المعتاد في الأماكن الأخرى، حتى تلك القريبة بعض الشيء من موقع هذه الأحداث.
إذ تمتلئ المقاهي المنتشرة في الشوارع والأماكن العامة عن بكرة أبيها بعد الإفطار، ويرتادها شباب من الجنسين حتى ساعات الفجر الأولى في الأحياء الشعبية والراقية على حد سواء.
أما منطقة وسط البلد والشوارع القريبة من ميدان التحرير، حيث يتناول كثيرون وجبات الإفطار ويسهرون حتى السحور، فهي تكتظ بالمارة وتعج مقاهيها ومتاجرها بالناس. لكن ما يلبث أن يهجرها كل هؤلاء فور حدوث أي اشتباكات.
"السؤال المطروح هو: هل الجيش والشرطة لا يريدان وقف هذه المسيرات ولا فض هذه الاعتصامات أم أنهما لا يملكان القدرة على ذلك؟"، قال محمد البنهاوي، أحد سكان منطقة بين السرايات، التي شهدت فجر الثلاثاء اشتباكات بين أنصار جماعة الإخوان المعتصمين عند ميدان نهضة مصر مع الأهالي.
ويضيف البنهاوي لـ"سكاي نيوز عربية": "نعاني مر العذاب، فبالإضافة إلى الخوف اليومي من الاشتباكات التي أوقعت نحو 20 قتيلا في منطقتنا منذ بدء اعتصامهم يوم 28 يونيو وحتى الأن، فإن ذهابنا إلى عملنا أو وصول عملائنا إلينا أصبح يتطلب وضع خطط واستراتيجيات يومية، للوصول إلى الأماكن التي نقصدها لكي نتفادى أماكن وجود المعتصمين ومسيراتهم".
ويتبادل المواطنون خطط سير المسيرات التي يعلن عنها الإخوان المسلمون ويذيعها التليفزيون والإذاعة عبر الهواتف أو على شبكات

التواصل الاجتماعي. كما تنشر شبكة "بيقولك" على الإنترنت، التي كانت مختصة بنشر أماكن الاختناقات المرورية قبل ثورة يناير 2011، أسماء الطرق والمناطق المغلقة التي يغلقها الجيش منعا لوصول المسيرات إلى مناطق حيوية، أو تلك التي يقطع المتظاهرون السير فيها.
"إن اعتيادنا، نحن القاهريين، على الاختناقات المرورية جعلنا نتعايش لنحو شهر مع هذه الاختناقات الإضافية، ونصبر عليها وكأنها مجرد امتداد لمعاناتنا الاعتيادية منذ الأزل مع الازدحام المروري"، حسب رفيعة ياسين، إحدى سكان شارع الطيران القريب من ميدان رابعة العدوية حيث يوجد الاعتصام الأكبر للإخوان .
"لكن صبرنا نفد ولم نعد نريد تحمل المزيد لمجرد أن الإخوان لا يريدون الاعتراف بأن الشعب لفظهم ولا يريد رجوع محمد مرسي رئيسا"، حسب ياسين.
وتضيف ياسين "يمكننا أن نتحمل الازدحام ولكن لا يمكننا أن نتحمل العنف الذي يصاحب كل مسيرة من مسيرات الإخوان. نراهم يستخدمون الخرطوش والعصي الغليظة ويستفزون الأهالي الذين يردون عليهم ويطردونهم في كل مرة، ولكن بعد وقوع ضحايا، ثم يتباكون مدعين أنهم ضحايا".
ونظرا لهذه الحالة، أصبح من المعتاد أن ينتهي كل اتفاق على لقاء أو موعد عمل أو كشف طبيب بعبارة "هذا إن لم تحدث اشتباكات" أو "من المفضل أن يكون الموعد في الصباح الباكر، قبل خروج مسيرة الإخوان".
ويستنكر عادل محي الدين، أنه لم يتمكن من رؤية ابنته وأحفاده سوى مرات قليلة منذ نحو شهر. ويقول "ابنتي الوحيدة تسكن في شارع الخليفة المأمون بحي مصر الجديدة القريب من مقر الحرس الجمهوري، وكل يوم تقريبا ينقطع الطريق بسبب أو تحسبا لمسيرات الإخوان التي تخرج من ميدان رابعة وتجوب الشوارع".
"من الواضح أنهم يريدون خلق نوع من الشلل المروري للضغط على الشعب حتى يثور على الجيش والشرطة أو استدراج هاتين القوتين إلى مواجهات عنيفة لا تحمد عقباها، تسيل فيها بحور من الدماء وتجر البلاد إلى حرب أهلية"، حسب تفسير محي الدين.

 

أهم الاخبار