رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صورة مرسي تثير أزمة في المسجد الأقصى

أخبار وتقارير

الجمعة, 12 يوليو 2013 22:19
صورة مرسي تثير أزمة في المسجد الأقصىصورة مرسي معلقة على المسجد الأقصى
وكالات:

أثار تعليق صورة الرئيس المعزول محمد مرسي جدلا واسعا بين حشود المصلين الذين جاءوا للصلاة فى المسجد الأقصى فى أول جمعة من شهر رمضان الكريم، حيث توافد على المسجد ما يقرب من ربع مليون مصلى فى مشهد مهيب وغير مسبوق.

وكانت حشود المصلين التي توافدت منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة قد فوجئت بقيام مجموعة من الشباب الفلسطينيين، بتعليق صورة الرئيس المعزول محمد مرسي وكتب تحتها "القدس مع الشرعية.. وضد الانقلاب"، على واجهة المسجد الأقصى، ينتمى البعض منهم للحركة الإسلامية بفلسطين بريادة الشيخ رائد صلاح وعناصر من حركة حماس حسبما جاء على لسان بعض المصلين.
ونظم هؤلاء الشباب مسيرة تضامنية مع الرئيس المعزول مرسي حاملين لافتات كتب عليها "مرسى ليس رئيسا لمصر .. مرسى زعيما للأمة"، بالإضافة إلى الأعلام السوداء التي كتب عليها "لا إله إلا الله" ولافتة كبيرة على إحدى مداخل قبة الصخرة بعنوان "الخلافة...هي إقامة الدين وتوحيد المسلمين".
وقال أحد الشباب الذين شاركوا في تعليق هذه الصورة، ويدعى غسان. أ "نحن مع مرسي الذي ساعد الفلسطينيين، وأن من يحب الإسلام يجب أن يدافع عن مرسي".
وبسؤاله عن أن هذه القضية تخص المصريين وحدهم وهم من حقهم تقرير مصيرهم، قال الشاب "إن ما حدث تعدي على الشرعية ومن واجبنا الدفاع عن هذا النموذج الإسلامي." وأضاف: "أنت لو مسلمة بجد هتحبي مرسي.. والدفاع عن الإسلام هو قضيتنا."
وبادر العديد من الأوساط الفلسطينية بالتعقيب على هذا الإجراء من جانب بعض القوى والحركات الإسلامية المنتمية إلى حركة حماس.
ومن جهته، علق الشيخ عزام الخطيب، مدير أوقاف المسجد الأقصى على وضع صور الرئيس المعزول محمد مرسي في باحات الأقصى قائلا : "إن دائرة الأوقاف لا تنتمي إلى أي جهة كانت، وأنها لا تريد أن يتحول المسجد الأقصى إلى مكان للصراع الفلسطيني الداخلي"..

مؤكدا أن الأوقاف تريد أن يكون هذا الشهر هادئا وليس مكان للصراع.
وقال الخطيب - فى تصريح له اليوم - :"نحن مع الوافدين للمسجد الأقصى في أن يؤدوا عبادتهم بهدوء، ولا نتحيز لأي كان، وأن المسجد الأقصى يؤمه جميع الفصائل الفلسطينية، ولا تستطيع مديرية الأوقاف أن تمنع أحدا من الدخول للصلاة فيه."
ومن ناحية أخرى، قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمود هباش، إن هذه محاولات - بغض النظر عن الذي نفذها - لزج فلسطين على موجة الخلافات العربية الداخلية والانخراط فى الشؤون الداخلية للشعوب العربية، وهذا مرفوض جملة وتفصيلا لأنه يتعارض مع السياسة العامة للقيادة الفلسطينية.
وأشار الهباش - في تصريحات صحفية اليوم - إلى أن "وزارة الأوقاف ترفض ما جرى في الأقصى، ويجب أن ننأى بأنفسنا عن الخلافات والشؤون الداخلية للعرب ولا نسمح باستغلال المنابر للحديث عن القضايا السياسية الخلافية" .. لافتا إلى أن "عندنا قضية أساسية هي قضية فلسطين، ويجب أن تكون المنابر في اتجاه واحد وهو مواجهة الاحتلال الإسرائيلي".
وأضاف أن الرئيس أبو مازن تعامل مع مرسي عندما كان رئيسا لمصر، وهو أول من أبرق بالتهنئة للرئيس الجديد.. نحن مع ما يختاره الشعبان المصري والسوري.
ونفى عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين المهندس باهر صالح أن يكون الحزب هو من رفع الصورة حسب ما جاء على لسان بعض المصلين.
وقالت المتحدثة السابقة باسم الحكومة الفلسطينية، نور عودة،: إن "الدين لله والوطن للجميع وبهذه المناسبة، أذكر أن الأقصى أقدس وأكبر وأهم من أي فصيل أو شخص. ما حدث اليوم في
الأقصى خطأ".
وعلق الناشط والكاتب السياسي اكرم عطالله، فى صفحته على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك بقوله "ارفعوا صور من تشاؤون ولكن ابقوا القدس بعيدة عن نزواتكم".
وقالت الكاتبة والإعلامية الفلسطينية سامية فارس "لعبة سخيفة من حركة الإخوان وهي تعلق صورة مرسي على واجهة المسجد الأقصى.. ماذا فعل مرسي وحركة الأخوان للأقصى؟ وهل ذكر مرسي اسم القدس طوال عام من رئاسته والقدس تئن من التهويد ؟"
ومن جهته، أعرب المتحدث باسم حركة فتح أحمد عساف، عن استهجانه للمظاهرة التي نظمتها حركة حماس وأعوانها في باحات المسجد الأقصى المبارك، من أجل قضية داخلية تخص الشعب المصري وحده، قائلاً: "توقع الشعب مظاهرة ضد الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه الذين يدنسون الأقصى يوميا، لكننا شهدنا مظاهرة ضد الشعب المصري ومن أجل جماعة الإخوان المسلمين".
ورفض المتحدث باسم حركة - فتح في تصريحات صحفية اليوم - استغلال حماس وأعوانها لمكانة القدس والأقصى، والتي يجب أن يكون تحريرها قضية العرب والمسلمين الأولى، لا أن تستغل هذه القدسية لمصالح فئوية ضيقة ومن أجل جماعة بعينها، وأن تستغل للتدخل بشكل سافر في الشؤون الداخلية لمصر، ولنصرة طرف ضد مجموع الشعب المصري، مؤكداً أن القدس كانت ولا تزال رمزاً لوحدة الأمة وليس لتمزيقها وتفريقها، محذرا من الزج بها في صراعات داخلية قد تحرق الأخضر واليابس.
وأكد عساف أن خروج بضع عشرات من حماس وأعوانها في ساحات المسجد الأقصى ليهتفوا ضد الشعب والجيش المصري يعتبر خروج عن الإجماع الوطني الفلسطيني وإضرارا بمصالح شعبنا وقضيته ولا يمثل القدس ولا أهلها اللذين قالوا كلمتهم في ما يجري في مصر من خلال موقف الرئيس محمود عباس وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية.
وأوضح عساف "لقد كنا ننتظر الجمعة الأولى من رمضان المبارك، زحفاً من أجل القدس ومقدساتها، ومن أجل الأقصى المبارك، لنرى مظاهرة من أجل الجماعة، وتساءل: 'أين هؤلاء من الإسلام ؟"، وأين هؤلاء من فلسطين ؟ محذرا من أن حماس المصدومة والمحبطة هي وأعوانها قد تدخل الشعب الفلسطيني في نفق مظلم وتقود قضيته الوطنية العادلة إلى الدمار، وهو بالضبط الهدف الذي يسعى له الاحتلال الإسرائيلي.
وأكد عساف أن هذه المظاهرة قد تمت تحت بصر وسمع قوات الاحتلال الإسرائيلي قائلا "كيف أمكن لحماس وأعوانها أن يدخلوا هذه اليافطات الكبيرة والمشبوهة إلى باحات الأقصى والحرم القدسي الشريف ؟".

 

أهم الاخبار