رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سر غياب مجلس الوزراء عن المشاركة في حركة المحافظين

أخبار وتقارير

الاثنين, 17 يونيو 2013 14:53
سر غياب   مجلس الوزراء عن المشاركة في حركة المحافظين
كتب ناصر فياض

أظهرت حركة المحافظين الجديدة   جدلا  بالشارع المصري بسبب  سيطرة  التيارات الاسلامية علي اكثر مم 65  % من عدد المحافظين  , أعلنت الحركة بعيدا   عن صاحب الاحتصاص الاصلي فيها وهو مجلس الوزراء .

كان المتبع من قبل ان يقوم رئيس الوزراء باجراء مشاورات مع المرشحين ، بل الاختيار النهائي ، وبعد الاستقرار علي الاسماء المرشحة ، يبلغ بها رئيس الجمهورية ، ويصدق عليها ، وما حدث من سيطرة مؤسسة الرئاسة علي علي مقاليد التعديلات الوزارية ، وضع الحكومة في ورطة كبري ، وتأكد من  ضعفها وسوء ادائها ، وعدم احساس الناس بها ، الغريب  ان مجلس الوزراء فوجيء باسماء المحافظسن الجدد وكأنه كيان غير موجود ،
أظهرت الحركة احتلال  المحافظون المنتمون الي جماعة الاخوان المسلمين المحافظات الجديدة  , وقعت محافظة الدقهلية  في قبضة الاخوان واختير لها د صبحي عطية استاذ التاريخ بجامعة المنصورة والقيادي في مكتب الارشاد ،  والغربية د أحمد البيلي عضو تاسيسية الدستور وهو طبيب  صيدلاني ، 

والمنوفية أحمد شعراوي رئيس قسم الاخوات في مكتب الارشاد ، والقليوبية د حسام أبو بكر الاستاذ في هندسة المنصورة وعضو مكتب الارشاد ، والبحيرة د اسامةسليمان حاصل شعادة الهندسة والاعلام ودورات في التنمية البشرية وامين حزب الاخوان في المحافظة ، وبني سويف عادل عبد المنعم القيادي في جماعة الاخوان ، الي جانب محافظة كفر الشيخ أول محافظة بحراوية وقعت في قبضة الاخوان  واختار الرئيس محافظين ينتميان الي حزبين  آخرين ، عادل الخياط محافظا للاقصر  وهو متشدد  ، وينتمي الي حزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الاسلامية وأثار الاختيار ردود فعل سلبية لدي المواطنين  ،والمعروف أن المحافظة ذات طابع اثري وسياحي ,واختير صلاح عبد المجيد محافظا لقنا وهو حاصل علي دكتوراه في علوم البيئة ، وسبب اختياره جدلا بين ابناء قنا لانتمائه الي ادي فبائل ابو تشتت
ذات العصبية العروفة هناك ، ونتج عن ذلك رفض الكثيرين من ابناء المحافظة للمحافظ الجديد ،كما اختير طارق فتح الله عن حزب غد الثورة محافظا لدمياط ،  وتبين أن الحركة خلت من تعيين قضاه وذلك لأول مرة , وشملت تعيين 5 لواءات في محافظات ساحلية الي جانب محافظة اسوان التي اختير لها اسماعيل حسني  , وسماح قنديل لبور سعيد  محمود خليفة الوادي الجديد ,حسني رفاعي الاسماعيلية ,بدر طنطاوي مطروح   وتضمنت. الحركة نقل محافظ الوادي الجديد طارق مهدي الي البحر الاحمر , والمستشار ماهر بيبرس من بني سويف الي الاسكندرية . 
نجا 10 محافظين من الخروج ، رغم ترشيحات سابقة تشير الي خروجهم ، مثل محافظ القاهرة اسامة كمال ، والجيزة علي عبد الرحمن والذي يعد أقدم محافظ مكث في مكانه بعد الثورة ، كما نجا من مقصلة التغيير محافظو الشرقية مسقط رأس الرئيس محمد مرسي ، وشمال سيناء ، والسويس وسوهاج ، وأسيوط ، والمنيا ، وكفر الشيخ .
وأظهرت الحركة سيطرة الاخوان علي اكثر من 13 محافظة ، بما يعادل نصف عدد المحافظات ، وباقي المحافظون موالون بشكل أو آخر للاخوان ، وتعد هذه الحركة الاولي في عهد حكومة د هشام قنديل ، والاكبر في عدد المحافظين منذ الثورة

أهم الاخبار