مصدربماسبيرو: لا صحة لبيع التراث الإذاعى والتليفزيونى

أخبار وتقارير

الأحد, 19 مايو 2013 14:32
مصدربماسبيرو: لا صحة لبيع التراث الإذاعى والتليفزيونىمبني الإذاعة والتليفزيون
كتبت - أنس الوجود رضوان:

أكد مصدر مسئول باتحاد الإذاعة والتليفزيون أن ما تناولته بعض المواقع الإلكترونية حول بيع التراث الإذاعى والتليفزيوني ليس له أساس من الصحة، وأن توجيهات وزير الإعلام صلاح عبدالمقصود هى الحفاظ على هذا التراث الذى يضم كنوزاً من الأعمال الإذاعية والتليفزيونية النادرة التي تحوي تراثاً ثقافياً وإنسانياً نعتز به جميعاً، وأن اتحاد الإذاعة والتليفزيون يعمل على توفير كافة الإمكانيات الفنية للحفاظ على هذا التراث وبثه على كافة الشبكات الإذاعية والقنوات التليفزيونية المختلفة لتستفيد منه الأجيال القادمة.

وأضاف المصدر أن إنشاء مركز

التراث الإذاعي بتكلفة 15مليون جنيه خير دليل على عدم وجود نية على الإطلاق لبيع هذا التراث حيث يُعد المركز بمثابة متحف صغير يضم تسجيلات إذاعية نادرة لرواد الإذاعة المصرية من إعلاميين وقارئي القرآن الكريم والنشرات الإخبارية والمخرجين الإذاعيين والفنانين، كما يضم أعمالاً درامية إذاعية نادرة للإذاعة المصرية منذ إنشائها عام 1934وحتى الآن.

كما يتم نقل المواد الدرامية والبرامجية والخطب السياسية على شرائط حديثة بتكنولوجيا متطورة للحفاظ

عليها بمكتبات التليفزيون وهذا تاريخ لا يقدر بثمن و لا يمكن بيعه و لا التفريط فيه، و من ليس له تاريخ فليس له حاضر أو مستقبل.

ودعا المصدر الزملاء باتحاد الإذاعة والتليفزيون الى أن يشاركوا بأفكارهم وآرائهم للحفاظ على هذا التراث بدلاً من أن يوظفوا هذا الجهد فى إطلاق شائعات ليس لها أساس من الصحة، كما ناشد المصدر وسائل الإعلام الرجوع الى المصادر الرسمية للتأكد من المعلومة قبل نشرها لانها ليست المرة الأولى التى تطلق فيها هذه الشائعات فتارة يقال إن هناك بيعا للمبنى وتارة أخرى يقال بيع وتأجير الاستديوهات فكلها شائعات هدفها إثارة البلبلة والتأثير على سير العمل بمبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون.

 

أهم الاخبار