رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

زعزوع يحزر من تحصيل مبالغ من الحجاج زيادة عن الوزارة

أخبار وتقارير

الأربعاء, 24 أبريل 2013 14:35
زعزوع يحزر من تحصيل مبالغ من الحجاج زيادة عن الوزارةهشام زعزوع
كتبت - فاطمة عياد:

شدد هشام زعزوع وزير السياحة على أهمية التزام الشركات بالضوابط، وأنه غير مسموح لأي شركة بتنفيذ أكثر من مستوى، وأنه لن يعتد بغير التصنيف السعودي الصادر من الهيئة العامة للسياحة والآثار السعودية في تحديد مستوى الفنادق.

وقال الوزير خلال المؤتمر الصحفى الذى عقدة بحضور لجنة السياحة الدينية بغرفة الشركات إنه سيتم تشكيل لجنة خاصة بالتظلمات على أعلى مستوى وكذلك بحث إمكانية الاستبدال في حدود معينة ووفقا لضوابط معينة.
وأضاف زعزوع أنه يلزم حصول شركة السياحة المنظمة لبرامج الحج السياحي على أذن الوزارة قبل الإعلان بالصحف ووسائل الإعلام المختلفة عن رحلات الحج، مشددا على التزام الشركات بعدم توجيه الحجاج إلى مواني السفر قبل ميعاد الرحلة بـ 6 ساعات وإلا تعرض نفسها للمسائلة القانونية.
وتابع :" بالنسبة للشركات السياحية الراغبة في تلقي طلبات من المواطنين بتنفيذ تأشيرات حج من خارج الحصة أو تنفيذ تأشيرات حج من خارج الحصة أو تنفيذ تأشيرات خاصة بالهيئات التقدم بالعدد المطلوب تنفيذه في موعد غايته 21 سبتمبر لغرفة عمليات الحج والعمرة حتى يتم إبلاغ السلطات السعودية بها وفقا للتعليمات الصادرة منها وفي حالة التقدم بأعداد وهمية بغرض الحصول على مساحات إضافية بالمناسك سيتم مجازاة شركة السياحة المصرية".
وأكد الوزير أنه يحظر على الشركات السياحية عدم تحصيل أي مبالغ نقدية من المواطنين دون تنفيذ رحلة الحج أو مبالغ تزيد عما هو مثبت بالبرنامج المقدم للوزارة.
قال زعزوع إنه في حالة عدم اكتمال عدد التأشيرات للعدد

المطلوب توثيقه بالمملكة العربية السعودية (50 حاجًا) سوف تقوم غرفة الشركات بإجراء تكتلات واندماجات بين الشركات السياحية بعضهم البعض بشرط أن يكون جميع الشركات في نفس المستوى المقدم عليه طلب الحج وبنفس السعر دون زيادة على الحاج.
وشدد الوزير على ضرورة عودة مندوبي الشركات السياحية الصادر لهم تأشيرات معاينات السكن وتوثيق العقود بعد انتهاء مهمتهم وعدم التخلف للحج حيث سبق تخلف عدد 82 مندوبًا الموسم السابق علما بأنه لن يتم المراجعة النهائية لملف الشركة إلا بعد تقديم جواز سفر المندوب للتأكد من عودته للبلاد.
وقال :" بالنسبة لشروط السكن قال زعزوع أن أقصى مساحة مسموح بها من الحرم بالنسبة للسكن 1250 مترًا وذلك مراعاة لأعمال الهدم والتوسعات المتلاحقة حاليا بمكة المكرمة ولن يتم منح أي استثناءات في هذا الشأن، مضيفا أنه يسمح بالسكن في كافة مناطق مكة باستثناء (جبل جحيشة – حارة السادة – الحفائر – الجحون ) والارتفاعات والمطالع مهما قربت من الحرم".

أهم الاخبار