رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

عالم آثار يرفع الستار عن رحلة طريق الكباش من تحت التراب للعالمية (حوار)

أخبار وتقارير

الخميس, 25 نوفمبر 2021 15:13
عالم آثار يرفع الستار عن رحلة طريق الكباش من تحت التراب للعالمية (حوار)محررة الوفد والدكتور أحمد بدران أستاذ الآثار والحضارة المصرية القديمة

حوار- فاطمة عيد، تصوير- محمود سالم

 أستاذ آثار: تسمية الطريق بالكباش غير دقيق من الناحية العلمية

عدد تماثيل الطريق 1350.. وعثر على 1075 فقط حتى الآن

ارتباط الطريق بالكباش لأن ذلك الحيوان هو رمز الإله آمون المعبود الرئيسي للدولة

الملكة حتشيبسوت صاحبة فكرة إنشاء طريق الكباش

توت عنخ آمون ورمسيس الثاني أشهر من مروا بمواكبهم في طريق الكباش

طمي النيل غطى طريق الكباش وسكن فوقه أهالي الأقصر حتى تم اكتشافه

تماثيل كباش التحرير أخرجهم المصري القديم من مسار الطريق ونقلهم للميدان أعاد رونقهم من جديد

 

طريق المواكب الإلهية الكبرى، يعود من جديد لتشرق منه شمس الحضارة المصرية، ليصبح طريق الكباش واجهة مصر التاريخ وقبلة الأقصر معقل الآثار الفرعونية، بحفل أسطوري لا يقل عظمة وجمال عن موكب المومياوات الملكية تُشهر مصر عن أطول ممشى آثري وسياحي بالعالم، ذلك الطريق الذي يُحاكي تاريخ ملوك مصر القديمة واحتفالاتهم بالإله آمون المعبود الرسمي للدولة الحديثة.

اقرأ أيضًا.. الوفد ينفرد بأول حوار مع (الملك رمسيس الثاني) قبل موكبه الأخير ويكشف حقيقة لعنة الفراعنة

وتزامنًا مع ذلك الحدث الفريد، أجرت "alwafd.news" حوارًا مع الدكتور أحمد بدران، أستاذ الآثار والحضارة المصرية القديمة بجامعة القاهرة، لإلقاء الضوء على تاريخ طريق الكباش الذي كان يطلق عليه في النصوص المصرية القديمة اسم "وات نثر" أي طريق الإله، والكشف عن الملك الفرعوني صاحب فكرة الربط بين معبدي الكرنك والأقصر، والملوك الذين ساهموا في استكمال ذلك الطريق حتى وصل لشكله الآخير، والسبب الرئيسي لتحديد الطريق وإحاطته بتماثيل على هيئة الكبش.

وإليكم نص الحوار:-

افتتاح طريق الكباش

حدثنا عن تاريخ طريق الكباش وسر تسميته بهذا الاسم.

في البداية تسمية الطريق بالكباش غير دقيقة من الناحية العلمية ولكنها هي التسمية السياحية والدارجة عند الجميع، أما النصوص المصرية القديمة كانت تطلق عليه اسم "وات نثر" وهو يعني طريق الإله أو طريق المواكب الإلهية الكبرى، وذلك لارتباطه بالمعبود آمون، وهذا هو المسمى الصحيح له.

ويتكون طريق الكباش من 3 أنواع من الكباش، الأول يأخذ جسم ورأس الكبش بهيئة كاملة، والثاني يأخذ جسم أسد ورأس كبش، والثالث يأخذ جسم أسد ورأس آدمي وهو ما يسمى بتماثيل أبو الهول.

وتوجد التماثيل التي تأخذ الهيئة الكاملة للكبش بالناحية الشمالية من معبد الكرنك ومن هنا يبدأ الطريق وصولًا للناحية الجنوبية حيث معبد الأقصر.

وكان يسير على هذا الطريق الموكب الخاص بالمعبود آمون في واحد من أهم الأعياد والاحتفالات بمصر القديمة وهو عيد الأوبت وكان يطلق عليه في النصوص المصرية القديمة اسم "حب- نفر- إن- إبت" ويُعني عيد الأوبت الجميل، وهو كان يعقد في الشهر الثاني من فصل الفيضان أي في حوالي شهر أكتوبر أو نوفمبر.

وكانت تخرج المراكب المقدسة في هذا الاحتفال من معبد الكرنك متجهة إلى معبد الأقصر، بحضرة الملك وكبار رجال الدولة وعلى الجانبين يقف الشعب المصري محتفلًا ومبتهجًا بهذا العيد.

كم عدد الكباش التي تحف الطريق من الجانبين؟

طبقًا للحفائر التي تمت منذ القدم وحتى الآن في المنطقة التي تربط بين معبدي الكرنك والأقصر اتضح أن عدد التماثيل يصل لـ1350 تمثال، ولكن ما أظهرته الحفائر حتى يومنا هذا حوالي 1075 تمثال فقط، وجاري العمل للعثور على بقية التماثيل المفقودة حيث تستكمل وزارة السياحة والآثار عملية البحث بعد الافتتاح.

افتتاح طريق الكباش

ما علاقة الإله آمون بهيئة الكباش الموجودة على جانبي الطريق؟

آمون هو المعبود الرئيسي للدولة في عصر الدولة الحديثة بداية من الأسرة 18، ولكن ظهوره كان يسبق ذلك بكثير حيث كانت بدايته منذ حوالي 2500 ق.م بالدولة القديمة وورد ذكر اسمه على متون الأهرام.

وفي عصر الدولة الحديثة دمج المصري القديم بين المعبود آمون الرب الرئيسي للدولة والمعبود رع حتى يزداد قوة وأصبح أسمه آمون رع، ويعد حيوان الكبش من رموز المعبود آمون لذلك ارتبط بالطريق واطلق عليه اسم الكباش.

يخلط الكثيرون بين المعبودين آمون وخنوم، فما الفرق بينهما؟

الكبش الذي يعبر عن المعبود آمون قرونه ملتفه وملتوية حول أذنه وهو يرمز إلى الخصوبة، أما الكبش صاحب القرون الأفقيه مرتبط بالمعبود خنوم وهو الرب الذي يصور البشر على عجلة الفخراني وهو الرب المتحكم في فيضان نهر النيل.

مَن صاحب فكرة طريق الكباش من ملوك الفراعنة؟

جاء أول ذكر لطريق الكباش على المقصورة الحمراء للملكة حتشيبسوت، ومن هنا يبدو أنها المؤسسة لهذه الفكرة وأول من بدأ في تحديد الحرم المؤدي لمدخل المعبد لتحديد الطريق الذي يسير عليه موكب المعبود آمون من خلال التماثيل التي ارتبطت بهيئة الكبش الذي كان من رموز المعبود آمون.

مَن هم الملوك الذين ساهموا في إنشاء طريق الكباش؟

كانت الملكة حتشيبسوت صاحبة السبق في تحديد طريق الكباش ومن بعدها استمر الملك تحتمس الثالث في استكمال الطريق، ثم جاء الملك أمنحتب الثالث، أيضًا ساهم الملك رمسيس الثاني ويوجد أسمه على عدد كبير من التماثيل، وأيضًا وضع الملك رمسيس الثالث لمساته على استكمال الطريق، وفي العصر المتأخر ساهم بينجم الأول في الطريق وهو كان كاهن ومع زيادة سطوة الكهنة تولى عرش البلاد وأصبح ملك، ووضع الشكل النهائي لطريق الكباش الملك نخت نب إف أو كما يُطلق عليه نختنبو وهو آخر ملوك مصر الوطنيين.

من أشهر الملوك الذين أحتفلوا بعيد الأوبت ومروا من طريق الكباش؟

بالتأكيد على رأسهم الملكة حتشيبسوت ويوجد لها مشاهد وهي تسير خلف مركب آمون وبصحبتها تحتمس الثالث، وأيضًا الملك تحتمس الثالث والملك امنحتب الثالث، وحور محب، ومن أهم الملوك الذين مروا من طريق الكباش هو

الفرعون الذهبي توت عنخ آمون حيث توجد مناظر ونقوش كثيرة توضح الاحتفالات بعيد الأوبت ترجع لعهد توت عنخ آمون في قاعة الـ 14 عمود التي ترجع لزمن حور محب وتوت عنخ آمون، واحتفل أيضًا الملك رمسيس الثاني بالأوبت وهذا مُسجل في الفناء الأول من معبد الأقصر الذي يعود لعهد رمسيس الثاني، واستمر خروج المواكب في العصر المتأخر في عهد بينجم ونختنبو وهو آخر ملك خرجت المواكب في عهده.

افتتاح طريق الكباش

حدثنا عن سر اختيار الطريق ليربط بين معبدي الأقصر والكرنك.

يقع معبدي الكرنك والأقصر في الناحية الشرقية من النيل، والشرق عند المصري القديم هو مكان الحياة والعبادة ويوجد به القصر الملكي والإدارات التي يُحكم من خلالها كل أرجاء القطر المصري.

وقام الملوك بتحديد الطريق من أقصى جنوب معبد الكرنك من الصرح العاشر ليربط ويؤدي إلى معبد الأقصر بالناحية الجنوبية حتى يسير به موكب الإله آمون على هذا الطريق، وإذا لم يكن هناك عيد واحتفال كبير يتم في هذا المسار المحدد لم يؤسس المصري القديم هذا الطريق.

كيف تم دفن الطريق؟

بسبب وصول فيضان النيل لهذا المكان تم تغطيته بطبقة من الطمي ومع مرور الزمن تكونت فوقها طبقة من الرمال ووصل ارتفاعها لحوالي 20 متر وبالتالي الطريق اختفى تمامًا وأصبح ليس له وجود حتى وقام الأهالي ببناء منازلهم فوق الطريق.

مَن العُلماء والآثريون الذين ساهموا في إخراج الطريق للنور؟

كانت البداية في عام 1949 من قبل الدكتور زكريا غنيم حيث كان يقوم بحفائر بالصرح الأول أمام معبد الأقصر وأثناء عمله اكتشف الطريق وأخرج 14 تمثال، وفي عام 1958 استكمل الدكتور محمد عبدالقادر والدكتور محمود عبد الرازق الحفائر حتى عام 1964 وأخرجوا عدد كبير من التماثيل، وخلفهم في العمل الدكتور محمد الصغير عميد الآثريين بالأقصر عام 1968 وأيضًا أخرج عدد ليس بقليل من تماثيل الطريق للنور، وبداية من عام 2005 حتى 2013 تولى الدكتور منصور بوريك عملية البحث والكشف عن طريق الكباش ثم توقفت الحفائر بسبب أحداث الثورة حتى 2017 حيث استئناف العمل مرة جديدة من خلال بعثة المجلس الأعلى للآثار وعلى رأسهم الأستاذ صلاح الماسخ مدير معبد الكرنك والدكتور مصطفى الصغير مدير عام آثار الكرنك.

كباش التحرير

هل الكباش الأربعة القائمين بميدان التحرير الآن تم اقتطاعهم من الطريق؟

إطلاقًا، لم يتم إخراج أي تمثال للكباش من مساره الآثري الطبيعي بالطريق، بل قام ملوك الأسرة الـ 30 بإخراج التماثيل الأربعة من مسار الطريق بهدف بناء صرح أو فناء جديد لذا وضعوا تلك التماثيل على الجانبين خارج الطريق وبالتالي أصبحوا ليس لهم محل من الإعراب.

وخضعت تلك التماثيل الأربعة للترميم قديمًا بشكل بدائي، وعندما التفتت لهم وزارة الآثار مؤخرًا لنقلهم لميدان التحرير وجدت قواعدهم ممتلئة بالمياه الجوفية وفي حالة سيئة جدًا وقامت الوزارة بترميمهم على أعلى مستوى وحاليًا وضعهم بميدان التحرير هو تجسيد ورمز للأقصر ومعابدها وطريق الكباش بقلب أحد أهم الميادين بالعالم مما يساهم في الترويج لمحافظة الأقصر لجذب السياح لها.

وأخيرًا.. كيف تسهم خطة التطوير وافتتاح طريق الكباش في إنعاش محافظة الأقصر من جديد؟

خطة التطوير التي قامت بها الدولة المصرية ستجعل من الأقصر المقصد السياحي الأول بالعالم كله، وذلك لطبيعة المكان والثراء الآثري الكبير والطقس الرائع، وتهيئة البنية التحتية وتطوير كورنيش النيل وعمل ممشى في غاية الجمال عليه.

افتتاح طريق الكباش

طالع المزيد من الأخبار عبر موقع alwafd.news

موضوعات ذات صلة

طريق الكباش| شمس الحضارة تضئ مصر المنارة (ملف)

موكب المومياوات الملكية | قبل رحلتهم الأخيرة " ملف"

أسرار جديدة| مسئول ترميم (المومياوات الملكية) يكشف كواليس تجهيز ملوك مصر لرحلتهم الأخيرة

 

أهم الاخبار