رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

مدبولي: مياه الشرب تصل حاليًا إلى 98.5 % من عدد السكان

أخبار وتقارير

الأربعاء, 15 سبتمبر 2021 11:09
مدبولي: مياه الشرب تصل حاليًا إلى 98.5 % من عدد السكانالدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء

كتب- عبد الرحيم أبوشامة:

أكد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، أن الدولة المصرية بذلت خلال السنوات القليلة الماضية جهدا كبيرا في كافة القطاعات مثل قطاع الطاقة الكهربائية، متابعا: "كلنا نذكر ما كان يحدث قبل عام 2014.. والدولة بذلت جهدا هائلا على مدار عامين أو 3 فقط ومازال تطوير هذا القطاع مستمرا بكل المقاييس وحجم الإنجاز هائل".
 
وأضاف مدبولى، خلال كلمته في افتتاح ملتقى بناة مصر بمشاركة وفود عربية وأفريقية: تم تسهيل الحصول على الموافقات الخاصة بافتتاح المصانع ولم تعد تحتاج أكثر من أيام قليلة.. والقطاع شهد طفرة كبيرة.. وانتهز هذه الفرصة لأشكر الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء على دوره في هذا القطاع".
 
وأوضح الدكتور مصطفى مدبولى، أن الدولة المصرية قامت بجهد كبير ومستمر في قطاع مياه الشرب والصرف الصحى، موضحا أن مياه الشرب تصل حاليا إلى 98.5 % من عدد السكان، و1.5 % المتبقية توجد في أماكن نائية ولديهم وسائل للحصول على المياه، والدولة تسعى لضمان توفير المياه المناسبة لكل المواطنين، والعمل يشمل كل المناطق الحضارية والريفية.
 
قال الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى تحدث بالأمس خلال إطلاق تقرير التنمية البشرية لهذا العام عن قطاع الصرف الصحى، وأنه خلال عام 2014 أن التغطية في الريف المصرى لا تتجاوز الـ 11%، واليوم تصل إلى 38 % في سنوات قليلة، موضحا أن مبادرة "حياة كريمة" سوف يتم كامل التغطية بخدمة الصرف الصحى للريف المصرى، والمدن سوف ننتهى هذا العام أو العام القادم من تغطية بهذه الخدمة
 
وقال  رئيس الوزراء، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى تحدث بالأمس خلال إطلاق تقرير التنمية البشرية لهذا العام عن قطاع الصرف الصحى، وأنه خلال عام 2014 أن التغطية في الريف المصرى لا تتجاوز الـ 11%، واليوم تصل إلى 38 % في سنوات قليلة، موضحا أن مبادرة "حياة كريمة" سوف يتم كامل التغطية بخدمة الصرف الصحى للريف المصرى، والمدن سوف ننتهى هذا العام أو العام القادم من تغطية بهذه الخدمة.
 
وأضاف مدبولى، أن قطاع الطرق والكبارى شهد إعجاز حقيقى من بناء شبكة الطرق القومية والحديثة
في مصر بكل المقاييس تعد إعجازا، وجعل مصر تقفز 90 مرتبة في خدمات الطرق على مستوى العالم، موضحا أن الدولة مستمرة بخطى قوية بقيادة وزير النقل وكل الزملاء في الوزارة من أجل الاستمرار في تطوير النقل الجماعى، مثل تطوير مرفق السكة الجديد.
 
واشار الي  أن قطاع النقل يشهد إدخال خطوط جديدة، والقطار الكهربائى وغيرها، والتوسع في خطوط المترو، موضحا أن كل المشروعات التي تنفذها الدولة في قطاع النقل مستمرة على قدم وساق.
واضاف  رئيس الوزراء، أن قطاع الإسكان شهد تطورا كبيرا خلال السنوات القليلة الماضية، من خلال توفير السكن اللائق للمواطنين، ما مثل تجربة استثنائية وفريدة من نوعها، للقضاء على المناطق غير الآمنة، حيث أن هذا المشروع غير مسبوق.
واوضح  أنه تم تطوير المناطق غير المخططة، ونعمل على التطوير في أماكن من خلال بناء الثقة بين المواطن والدولة، مشددا على أن مشروعات الإسكان الاجتماعى ومختلف نوعيات الإسكان مثل محدودى الدخل والمتوسط، تسهم في حل مشكلة الفجوة السكانية الموجودة على مدار السنين.
 
كما اشار الي  أن الدولة مستمرة فى إنشاء الجيل الرابع من المدن الجديدة، حيث يوجد 25 مدينة جديدة يتم إنشائها بالتوازى مع بعضها البعض.. دون مراحل، مشيرا إلى أن العدد الهائل من مدن الجيل الرابع جهد هائل من الدولة المصرية.
 
وتابع: "كل التحية والتقدير لقطاع المقاولات المصرية على الجهد الهائل في تنمية هذا القطاع المهم ودوره في استمرار الاقتصاد المصرى بمعدلاته غير المسبوقة.. ورغم وجود جائحة كورونا مصر ظلت تحتفظ بالنمو الايجابى، وجزء كبير من هذا النمو يعود إلى هذا القطاع.. ومستمرون في الاستثمارات في مشروعات البنية التحتية والبناء والتشييد، ولدينا شركات مقاولات كبيرة وعملاقة تنفذ مشروعات بمليارات الجنيهات في العام الواحد، وهذه الشركات تفوز بمشروعات في الدول العربية والأفريقية تمكنها من العمل على مستوى العالم كله".
وقال  رئيس الوزراء، أن الدولة المصرية تركز على
تطوير العمران القائم، وتطوير المدن القائمة، مشيرا إلى أن القاهرة الكبرى تشهد تطويرا كبيرا من خلال تنفيذ شبكة الطرق، وكذلك تطوير المناطق غير الآمنة، فضلا عن تطوير المناطق التاريخية، حتى تكون حضارية على أعلى مستوى، مثل ممشى أهل مصر، وغيرها.
 
وأكد  رئيس الوزراء، أن الدولة المصرية تركز على
تطوير العمران القائم، وتطوير المدن القائمة، مشيرا إلى أن القاهرة الكبرى تشهد تطويرا كبيرا من خلال تنفيذ شبكة الطرق، وكذلك تطوير المناطق غير الآمنة، فضلا عن تطوير المناطق التاريخية، حتى تكون حضارية على أعلى مستوى، مثل ممشى أهل مصر، وغيرها.
 
وأضاف مدبولى،أن مشروع تطوير عواصم المدن والمحافظات يشهد إنشاء أكثر من نصف مليون وحدة سكنية، متابعا: "أعتقد أن هذا المشروع أيقونة الدولة حياة كريمة المستهدف تطوير أكثر من 58 مليون في كل ربوع الريف المصرى، المشروع الأكبر على مستوى العالم في مجال التنمية المستدامة.
 
وأوضح الدكتور مصطفى مدبولى، أن الدولة تنفق مئات المليارات في قطاع التشييد والبناء والبنية الأساسية ضمن مبادرة "حياة كريمة"، متابعا: "بكل المقاييس السبع سنوات الماضية والسنوات القادمة فترة تاريخية ويستمر هذا القطاع في النمو، ويقوده القطاع الخاص حيث شهد قطاع البناء توفير 5 ملايين فرصة عمل على مدار السنوات الماضية، لدينا قدرة هائلة فى هذا القطاع، وسعدنا مرة كل الشكر والتقدير للعاملين في القطاع".
 
وأشار رئيس الوزراء أنه تم إصدار تقرير التنمية البشرية بعد توقف 10 سنوات، وكل الخبراء الدوليين والوطنيين الذين شاركوا في إعداده أشادوا بقطاع المقاولات في الدولة المصرية خلال السنوات الماضية، موضحا أن الدولة المصرية تركز على
الشراكة مع القطاع الخاص في مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة وتحلية المياه والصرف الصحى والمعالج، والتطوير العقارى وغيرها، وكل المشروعات الكبرى في الأساس مشروعات شراكة بين الدولة والقطاع الخاص والدولة المصرية حريصة كل الحرص على دعم القطاع الخاص في البناء
 
ولفت رئيس الوزراء الي  أنه ينتهز الفرصة في وجود هذا الحشد الكبير من الشركات المختلفة في القطاع العمرانى بالإعلان عن توجه الرئيس عبد الفتاح السيسى للإعلان قريبا عن إطلاق قمة دولية موسعة تحمل اسم "قمة مصر الدولية للبنية التحتية والاستدامة" بالقارة الافريقية والمنطقة العربية.
 
وأضاف رئيس الوزراء: "هذه القمة تعقد العام المقبل 2022.. والرئيس السيسى يحدد الموعد المناسب لهذه القمة.. بالتنسيق مع رؤساء الدول العربية والافريقية ورؤساء الحكومات للمشاركة في هذه القمة.. والهدف زيادة التواصل والتنسيق والتعاون الكامل لتعزيز العلاقات الاستثمارية بين الدول العربية والأفريقية حيث أنها جزء من عودة القوى الناعمة في منطقتها.. وهذا الأمر محور أساسى للحكومة المصرية".
واختتم رئيس الوزراء قائلا: "ربنا يوفق الجميع.. سعيد جدا بالمشاركة في هذا اللقاء وأتمنى أن يكون هذا المتلقى نجاحا ويستفيد المشاركون من النتائج والتوصيات". 

طالع المزيد من الأخبار على موقع alwafd.news
 
 
 

أهم الاخبار