رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

في ذكرى تحريرها الـ32.. تعرّف على أشهر المعالم السياحية بـ"طابا"

أخبار وتقارير

الخميس, 18 مارس 2021 12:10
في ذكرى تحريرها الـ32.. تعرّف على أشهر المعالم السياحية بـطاباأشهر المعالم السياحية بطابا
كتبت- ميادة الشامي:

 تحتفل مصر في التاسع عشر من مارس كل عام بذكرى تحرير طابا، تلك البقعة المباركة من أرض سيناء، فذلك التاريخ لا ينساه أبدًا المصريون، حيث خاضت مصر برجالها الشرفاء أشرس المعارك الدبلوماسية، فلا يمكن أن ننسى الدور الوطني الذي قام به المصريون في هيئة التحكيم الدولي لاسترداد أرض طابا.

 

اقرأ أيضًا.. «أبوشقة»: استرداد طابا فى 19 مارس يوم لن ينساه التاريخ والمصريون

 

 تعد منطقة طابا جزءًا من شبه جزيرة سيناء تقع على طرف خليج العقبة، وهى مدينة صغيرة تقترب حدودها من حدود الأردن والسعودية وإسرائيل، وتوجد على بعد عشرات الكيلومترات من جنوب مدينة إيلات الإسرائيلية، وتعتبر آخر نقطة حدودية لمصر على أرض سيناء الحبيبة.

 

 في5 يونيو 1967 احتلت إسرائيل كل سيناء بما فيها طابا وبعد حرب 6 أكتوبر 1973م وانتصار مصر فيها عسكريًا، بدأت المفاوضات السياسية والدبلوماسية التي استمرت حوالي 10 سنوات بعد توقيع الرئيس الراحل السادات معاهدة كامب ديفيد مع إسرائيل عام 1979م.

 

 وفي 25 أبريل 1982 خرجت إسرائيل من كل سيناء ما عدا طابا، وبدأت تماطل فى الخروج منها، واستمر الصراع حول طابا، وتمسكت مصر بموقفها

القائم على عدم التفريط فى شبر واحد من الأراضي المصرية.

 

 وفى عام 1986 بدأ التحكيم الدولي في الخلاف المصري الإسرائيلي، وفي عام 1988 بعد جولات مكثفة من المباحثات والتحكيم الدولى، قضت هيئة التحكيم الدولي خلال جلسة تاريخية في جنيف بأن طابا أرض مصرية، وانسحبت إسرائيل من المدينة في 19 مارس 1989م، وقام الرئيس الأسبق حسني مبارك برفع العلم عليها وتم اعتبار يوم 19 مارس هو عيد تحرير طابا.

 وترصد" بوابة الوفد"، في التقرير التالي أهم المعالم السياحية التي تتمتع بها مدينة طابا في سطور:

 الوادي الملون:

 "الوادي الملون"، أو الأخدود الملون، أو الكانيون، هو إحدى العجائب الطبيعية بمحمية طابا، وهو عبارة عن متاهة من الصخور الرملية الملونة التي يصل ارتفاعها في بعض الأماكن إلى 40 مترًا.

 

متحف طابا:

 يضم المتحف ما يقرب من 700 قطعة أثرية من مختلف العصور، منها بعض من الآثار التي استردتها مصر من إسرائيل، حيث تعد طابا المنفذ الوحيد لدخول جنوب سيناء، وهي ذات موقع استراتيجي مهم إلى جانب أهميتها السياحية، وذلك نظرًا لأهميتها التاريخية، حيث جاءت فكرة إنشاء المتحف عام 1994 م بعد تسلم أرض طابا على أن يكون المتحف سمة حضارية لمصر.

جزيرة فرعون:

 جزيرة فرعون، أو كما يُطلق عليها "جزيرة المهرجان"، أو "جزيرة الشعاب"، هي جزيرة مرجانية تتميز بإطلالة ساحرة وقيمة تاريخية عريقة منذ عهد الفراعنة، يتيح موقعها الفريد رؤية حدود كل من مصر والأردن والسعودية وفلسطين وذلك من خلال الوقوف فى أعلى أجزائها. 

 وتحتوي الجزيرة على أحد أهم المعالم الإسلامية القديمة فى سيناء وهى قلعة "صلاح الدين"، حيث قامت وزارة السياحة والآثار بالأمس، بإضاءة قلعة صلاح الدين الأيوبي بالجزيرة في إطار الاحتفالات بالذكرى الـ32 للعيد القومي لمحافظة جنوب سيناء.

محمية طابا: 

 محمية طابا هي بلدة حدودية على الحدود المصرية الفلسطينية ومساحتها حوالي 3500 كيلو متر مربع وهي من أجمل شواطئ مصر والمنطقة لتمتعها بمناظر خلابة على البحر الأحمر ويوجد بها أيضًا العديد من الحيوانات المهددة بالانقراض وتكثر بها الشعاب المرجانية النادرة لذلك سميت باسم محمية طبيعية.

خليج فيورد:

 خليج فيورد يقع على بعد 15 كم جنوب طابا، وهو عبارة عن بقعة غطس مذهلة يحتضنها خليج طبيعى من الشعاب المرجانية وأنواع من الأسماك، تؤهله ليكون قبلة هواة الغوص من أنحاء العالم كافة، يعرف أيضًا باسم "فيورد باى"، بمياهه التى تمتزج بين اللونين الأزرق والأخضر المقارب للون "اللؤلؤ البحري".

أهم الاخبار