رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خالد صلاح: معركة الوعي لا يمكن الانتصار فيها بثقافة الدعاة فقط

أخبار وتقارير

الاثنين, 18 يناير 2021 16:14
خالد صلاح: معركة الوعي لا يمكن الانتصار فيها بثقافة الدعاة فقطندوة :" قراءة في تاريخ التطرف ومخاطره

كتبت- إنجي طه:

قال الكاتب الصحفي خالد صلاح، رئيس تحرير جريدة اليوم السابع، إن معركة الوعي لا يمكن أن ننتصر فيها بثقافة الدعاة فقط، فالمعركة الكبرى مع تراثنا من الكتب لأن الجماعات الإرهابية والتنظيمات المتطرفة، تعتمد في أيديولوجياتها الدموية على الكتب التراثية.

ودعى صلاح، إلى ضرورة تنقيتها، مشدداً أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، عندما طالب بتجديد الخطاب الدينى، كانت لديه رؤية واضحة طالب فيها بضرورة تنقية التراث من كتب التراث، وإعادة قراءتها بمنظور صحيح.

وأضاف صلاح،  أنه من المؤسف أن التفسيرات التي تحرض على موت الأبرياء موجودة في كتب لم يتم تنقيتها، ولذلك يجب العمل على تجديد الكتب والمراجع لأنها معركة حقيقة لمواجهة عمليات تجنيد الشباب.

وتابع :" التنظيمات الإرهابية عندما كانت تهاجم
 محال الذهب وشرائط الفيديو خلال حقبة الثمانينات، كانوا يعتمدون على فتاوى وروايات موجودة داخل كتب التراث، لم تصنف فى وقت صدورها، ولازالت الجماعات المتطرفة تعتمد عليها في تحليل وإجازة سفك الدماء والاستيلاء على مال الغير وسلب الحقوق، موضحا أن الدولة المصرية لن
 تصل إلى مبتغاها من القضاء على الإرهاب فى الداخل وحماية الدماء والأرواح والأعراض، إلا من خلال تنقية كتب التراث من الفتاوى والأراء المتطرفة والمغلوطة، التي اعترف الكثير من علماء الدين بأنها إسرائيليات تم وضعها لهدم الدين الإسلامي ورسالته السماوية السامية".

ولفت صلاح إلى أن حماية عقول الشباب والوعي، ستستمر مالم يتم اتخاذ القرار الجرئ الشجاع بتنقية الكتب التراثية من الشبهات الموضوع بها.

وقال صلاح :" إن معركة الوعى لا يمكن الانتصار فيها بعدد وثقافة الدعاة فقط، ولكن المعركة أيضا

مع تراثنا من الكتب وتفسيرها بما يناسب العصر، مؤكداً أن الكتب والمراجع مليئة بأفكار قد تقود هذه الجماعات للتطرف، ومن المؤسف أن هناك مفاهيم وأفكار وفتاوى موجودة فى الكتب ولم تصنف فى زمانها مثل فتوى التترس، مطالبا بالتجديد
 للكتب التى لها علاقة مباشرة ويتعامل معها جماعات التطرف.

وذكر رئيس تحرير اليوم السابع، ان الجيل الحالى شاهد على ظلم جماعات التطرف، وضمان استمرار معركة الوعى لابد من صدور قرار شجاع بمراجعة كثير من كتب التراث ولكن للأسف هناك فريق من بيننا يقف حائلا بين ذلك، فنحن فى حاجة إلى قراءة جديدة تناسب عصرنا، مشيدا بدور الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، فى ذلك الأمر. 

جاء ذلك خلال ندوة "قراءة في تاريخ التطرف ومخاطره"، التي عقدتها كلا من وزارة الأوقاف والمجلس الأعلى للإعلام، وأعلن وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، والكاتب الصحفي كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، بدء انطلاق أولى فعاليات استراتيجية بناء الوعي 2021، والتي تنظمها الوزارة بالتعاون مع المجلس.

أهم الاخبار