رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيسا التحرير

علي البحراوي - خالد إدريس

التموين: نتفاوض مع "الإسكان" لتخصيص منطقة لإنشاء مدرسة فنية لإعداد كوادر في صناعة الذهب

أخبار وتقارير

الأحد, 20 ديسمبر 2020 16:08
التموين: نتفاوض مع الإسكان لتخصيص منطقة لإنشاء مدرسة فنية لإعداد كوادر في صناعة الذهب

كتبت:جيهان موهوب

أعلن وزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور علي المصيلحي أنه جاري التفاوض مع وزارة الإسكان لتخصيص قطعة أرض في منطقة العبور على مساحة20 فدان لإنشاء مدرسة فنية متخصصة لإعداد كوادر في مجال صناعة الذهب ،مشيرا إلى أن المنطقة ستضم أيضا ،150ورشة للتدريب ،و50 ورشة متخصصة للصناع.

وأضاف المصيلحي خلال افتتاحه معرض"جواهيرجيه مصر" اليوم الاحد أن القيادة السياسية مهتمة  اهتماما كبيرا  بالتنقيب عن  الذهب، وإعطاء قيمة مضافة للمنتج، لافتا إلى وجود مناجم فى مصر  تستخرج كميات كبيرة  من الذهب الخام يتم تنقيتها في الخارج   مضيفا أن الوزارة ممثلة في مصلحة الدمغة والموازين ستقوم بدمغ ذهب التجار باستخدام نظام الباركود"الدمغ بالليزر" لتوفير الوقت والتكلفة ،وتكوين قاعدة بيانات للمشغولات الذهبية بالسوق تتيح للمواطن الكشف عن المنتج وبياناته ومدى مطابقته للمواصفات.  

وأكد المصيلحي أن مصر تعد من أهم الدول في المنطقة العربية والشرق الأوسط في مجال صناعة الذهب بالرغم من المنافسة الشديدة، وشهدت السنوات الماضية تقدم تكنولوجي في الشكل والتصميمات ،لافتا إلى انه سيتم التركيز خلال الفترة المقبلة على مراكز التميز  وجودة التصميمات سواء للمنتجات المحلية أو المستوردة واستخدام أحدث التكنولوجيات، لزيادة جودتها، وتنافسيتها في السوق ،ولتصبح في متناول الجميع. من جانبه قال رئيس مصلحة الدمغة والموازين عبدالله منتصر إنه سيتم تطبيق نظام الباركود بداية العام المقبل، وذلك بعد نجاح فترة التشغيل التجريبي،لافتا إلى أنه سيتم دمغ كافة المشغولات الحديثة بالسوق، أما عن المشغولات القديمة المدمغة فسيتم اعتمادها بالسوق 
اضاف عبدالله منتصر ان عام ٢٠٢٠ شهد

تراجعا في دمغ المشغولات الذهبية بنسبة ٢٠٪؜ مقارنة بعام ٢٠١٩ مشيرا الى ان نسبة ما تم دمغه من ذهب خلال تمام ٢٠٢٠ بلغ ٦٠ طن من الذهب بعياراته المختلفة. ومن جانبه قال سامح عبد الحكيم من كبار مصنعي الذهب واحد المشاركين بالمؤتمر ان الهدف من المؤتمر هو بحث امكانية نفاذ منتجاتنا الذهبية الى الاسواق العالمية بعد ان حققنا تقدما مذهلا في عمليات التصنيع تنافس المنتجات العالمية. واضاف سامح عبد الحكيم ان فكرة الباركود التي يجري الان العمل على تنفيذها في صناعة ودمغ المشغولات الذهبية سيكون لها دور كبير في القضاء على بيع الذهب المستعمل والمغشوش على انه ذهب جديد وعياره مناسب . واكد سامح ان الباركود الجديد يعني امكانيةمعرفة سنة وتاريخ الصنع والدمغ واسم المصنع لاي قطعة ذهب مصنعة من خلال ابلكيشن على الموبايل . واشار سامح عبد الحكيم الى ان توقعاته للعام الجديد ان يشهد طفرة في مبيعات الذهب ونفاذه الى الاسواق الخارجية. 

 
 

أهم الاخبار