رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"أبوشقة": الوفد ينحاز لإنجازات "السيسى" والدولة الوطنية القوية

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 07 يوليو 2020 19:08
أبوشقة: الوفد ينحاز لإنجازات السيسى والدولة الوطنية القوية
تقرير يكتبه ـ صابر رمضان

«الأوقاف».. 6 سنوات من الإنجازات تطيح بالمشروع الإخوانى

«جمعة»: ثورة 30 يونية أسقطت الفاشية الدينية لخوارج العصر

6 مليارات جنيه لإعمار المساجد.. وافتتاح 1200 مدرسة للقرآن

خلايا الجماعة النائمة تعمل على نشر الأكاذيب وترويج الشائعات

100 مليون جنيه لـ«سكن كريم» بالتعاون مع «التضامن الاجتماعى» و20 مليونًا لمبادرة «نور حياة»

بناء 100 منزل بحلايب.. ورفع كفاءة 270 منزلاً ببئر العبد شمال سيناء

توجيه 50 مليون جنيه لمساعدة العمالة غير المنتظمة المضارين من جائحة «كورونا»

هيئة الأوقاف المصرية تحقق أعلى عوائدها الاستثمارية بإجمالى 1.4 مليار جنيه

 

أكد المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد، أن المؤسسة الدينية تقف فى خندق واحد لمواجهة الفكر المتطرف والعمل على تجديد الخطاب الدينى، وأشار إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسى خلال 6 سنوات من حكمه أطلق شارة العمل على ملف تجديد الخطاب الدينى باعتباره أهم رافد لتصحيح الفكر المغلوط ومحاربة الفكر الإرهابى، حتى تخرج مصر من «شرنقة» فكر جماعة الإخوان التى اختطفت العمل الدعوى والدينى خلال حكمهم الذى لم يتجاوز العام.

وأضاف «أبوشقة» أن تجديد الخطاب الدينى قضية مهمة وتعد بمثابة أمن قومى للوطن، فالفكر لا يواجه إلا بالفكر، مؤكدًا أن الرئيس «السيسى» استطاع تحريك المياه الراكدة لمواجهة الفكر المغلوط.

وأشار رئيس حزب الوفد إلى جهود وزارة الأوقاف التى لا يستطيع أحد إنكارها فى العمل على تجديد الخطاب الدينى واستعادته إلى مساره الطبيعى بعد أن انحرف على يد جماعة الإخوان الفاشية، التى عملت على خلخلة مفاصل الدولة، وأشاد «أبوشقة» بجهد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة فى تجديد دماء هذه الحقيبة الوزارية المهمة. وقيامه بدور تنويرى للتصدى لفكر الإخوان وسمومهم وشائعاتهم.

أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن قوة الدولة قوة لجميع أبنائها ومن ثم كان بناء الدولة وتقوية مؤسساتها مطلبًا شرعيًا ووطنيًا وحياتيًا لجميع أبنائها، مشيرًا إلى أن فقدان الوطن يعنى فقدان الذات والهوية والدفء والأمان، وضياع الوطن يعنى ضياع كل شىء، وأنه باستقرار التاريخ نجد أنه لم تسقط دولة من الدول إلا كانت الخيانة والعمالة أحد أهم أسباب سقوطها وتشرذمها.

وأضاف «جمعة» أن ثورة 30 يونيه ثورة شعب لبى فيها جيشه العظيم نداء الوطن للإطاحة بحكم الفاشية الدينية لخوارج العصر التى غلّبت مصالح جماعة على مصالح الدولة الوطنية، وأن هذه الثورة كانت بمثابة الضوء الذى أعاد الخطاب الدينى إلى مساره الصحيح الذى اختطفته جماعات المتاجرة بالدين من خلال بث مفاهيم مغلوطة وتأويلات فاسدة، مطالبًا بكشف العملاء والمأجورين ضد دولهم وقيام المؤسسات بالعمل الجاد لبيان مفهوم الدولة، خاصة أن خلايا الجماعة النائمة تعمل على نشر الشائعات والأكاذيب.

وأكد وزير الأوقاف أن ثورة 30 يونية فتحت آفاق العمل والبناء لتعمير الدنيا بالدين، وليس إلى تخريب الأوطان، وأشار «جمعة» إلى إشارة وزارة الخارجية الأمريكية بما قامت به الوزارة فى طريق تصويب الفكر المتطرف.

> نقلة نوعية >

شهدت وزارة الأوقاف نقلة نوعية وطفرة كبيرة فى جميع المجالات الدعوية والتنموية وخلال 6 سنوات مضت من حكم الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، حفلت بالإنجازات، حققت «الأوقاف» العديد من النجاحات المتتالية فى كافة قطاعاتها.

وأكد وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة أن مصر بريادة الرئيس «السيسى» استطاعت أن تطيح بالمشروع الإخوانى الفاشى، واستطاعت أن تستعيد عافيتها إقليميًا ودوليًا وعربيًا وإسلاميًا وأفريقيًا، وبدأت سواعد التنمية تطرق أبواب الوطن، وقدمت مصر للعالم رسالة الإسلام الوسطية المعتدلة والعمل على تجديد الخطاب الدينى ليواكب قضايا العصر وفقه الواقع، ولتواجه به التطرف وتتصدى للهدم والتخريب بالبناء والتعمير، مشيرًا إلى أن الوقوف خلف الحاكم العادل مطلب شرعى ووطنى واحترام عقد المواطنة مبدأ إسلامى.

وأشار «جمعة» فى تصريحات لـ«الوفد» إلى أن الأوقاف تبذل جهدًا دعويًا غير

مسبوق فى تقديم صحيح الإسلام لاستعادة وصياغة خطاب دينى رشيد يتصف بالإنسانية والرحمة والعدل دون إفراط ولا تفريط فى مواجهة خطاب جماعات الظلام الذى غلب عليه العنف والتشدد، لجماعة إرهابية وتنظيمات للتفكير والتطرف ممن كانوا سببًا فى اختطاف الإسلام والمتاجرة به تحقيقًا لمكاسب دنيوية رخيصة. وطالب وزير الأوقاف بالعمل على بناء شراكات دولية واسعة لمحاصرة التطرف.

> عمارة المساجد >

وأكد وزير الأوقاف فى حديثه لـ«الوفد» أن الخطاب الدينى بعد ثورة 30 يونيو تحول إلى خطاب معتدل ومستنير، يبنى ولا يهدم، يعمر ولا يخرب، يعرف للأوطان قدرها، ويؤسس للدولة الوطنية، ويقدم مصلحة العامة على الخاصة، وكان لدعم الرئيس «السيسى» أكبر الأثر، لاستعادة الخطاب الدينى إلى مساره الصحيح من خلال إحكام السيطرة على المساجد والزوايا وعدم تمكين غير المرخص لهم بالصعود إلى المنابر، والعمل على توحيد خطبة الجمعة فى مساجد مصر للتوافق مع روح العصر.

وقال «جمعة» إن الإسلام دين يدعم أسس دولة الدستور والقانون والنظام الاقتصادى والاجتماعى، مشيرًا إلى أن التدين القائم على الجهل أحد أهم أمراض العصر.

واستعرض وزير الأوقاف جهود الوزارة قائلاً: أنفقنا 6 مليارات جنيه على إحلال وتجديد وصيانة وترميم نحو 3203 مساجد، كما تم افتتاح أكثر من 1200 مدرسة قرآنية و303 مدارس علمية جديدة، وفى مجال الدعوة الإلكترونية جاء قرار بإنشاء إدارة خاصة بالدعوة الإلكترونية بمقر الوزارة مع إنشاء إدارة فرعية بكل مديرية وقد تم استحداث عدد من الوسائل التقنيات الإلكترونية على بوابة الأوقاف الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعى من أهمها اطلاق صفحة «وعى» عبر «الفيس بوك» وتهدف إلى تكثيف ونشر الخواطر وجميع الأعمال الدعوية على نطاق واسع، وإطلاق قناة «منبر التجديد» على اليوتيوب لنشر المحاضرات والرسائل الدعوية المصورة للأئمة والواعظات بوزارة الأوقاف، وإطلاق قناة «منبر التجديد» الصوتية على التليجرام والساوند كلاود لنشر المحاضرات والرسائل الدعوية الصوتية، كما أطلقنا تطبيق «وعى» لأجهزة الأندرويد وتم نشر (14) كتابًا من إصدارات الوزارة والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية من خلاله، بالإضافة إلى العديد من البرامج المرئية، واطلاق موقع أكاديمية الأوقاف الدولية.

> البر وخدمة المجتمع >

وصرح «جمعة» بأنه تم إنفاق 1.6 مليار جنيه فى مجال البر وخدمة المجتمع خلال السنوات الست الماضية بواقع الاعانات النقدية والمساعدات العينية وشروط الواقفين وزيادة القرض الحسن، كما تم استحداث صكوك الأضاحى، حيث لم تكن موجودة عام 2014، كما شهدت الوزارة نقلة نوعية فى قطاع التكافل والوقوف التعليمى وغيره.

وأشار وزير الأوقاف إلى أنه تم توجيه 100 مليون جنيه للإنفاق على سكن كريم من خلال بروتوكول تعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى، و50 مليوناً لحساب صندوق الوقف التعليمى، و20 مليون جنيه لمبادرة نور حياة للإبصار و50 مليون جنيه لحساب وزارة التخطيط لصالح مساعدة العمالة غير المنتظمة ومن أضيروا جراء ظروف انتشار فيروس كورونا، كما تم تخصيص 30 مليون جنيه مساهمة فى تأثيث 1000 شقة للأسر الأولى بالرعاية بمعرفة وزارة التضامن الاجتماعى، كما تم تخصيص تمويل لصندوق الاستثمار الخيرى الخاص بذوى الإعاقة.

كما تم بناء 100 منزل بحلايب بالبحر الأحمر بالتعاون مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، واستخراج شهادة أمان للمرأة المعيلة بالتعاون مع المجلس القومى

للمرأة و120 ألف بطاقة رقم قومى، كما تم رفع كفاءة 270 منزلاً ببئر العبد بشمال سيناء بالتعاون مع وزارة الإسكان، وشراء 8600 مقعد دراسى وإهداؤها للمدارس بالمناطق الأولى بالرعاية، وهناك بروتوكول تعاون مع وزارة التموين لتوزيع السلع سكر وأرز على الأسر الأولى بالرعاية.

> الأحوال المالية للأئمة >

وقال وزير الأوقاف: بالنسبة لأوضاع الأئمة فقد شهدت الفترة من 2014 إلى 2020 تحسناً فى الأحوال المالية والمعيشية للمحفظين وشيوخ وأعضاء المقارئ، حيث تم زيادة رواتب الأئمة المعينين، وتحسين مكافآت المحفظين بالمكافأة بنسبة  300٪ وتحسين مكافآت شيوخ المقارئ بنسبة 136 ٪ وزيادة مكافآت أعضاء المقارئ بنسبة  167٪، وتحسين أوضاع خطباء المكافأة، كما التحق بمجال الدعوة الواعظات حتى بلغ عددهن الآن 239 واعظة متطوعة، حيث نالت قضايا المرأة اهتماماً بالغاً.

كما اهتم قطاع الأوقاف بالنواحى التدريبية للأئمة والواعظات، حيث تم افتتاح أكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين فى شهر يناير 2019، وتم افتتاح مركز الأوقاف للبحوث والدراسات الدينية بأكاديمية الأوقاف فى أغسطس 2019، كما تم تدريب سبع مجموعات بواقع 1199 معلماً من معلمى التربية الدينية الإسلامية بأكاديمية الأوقاف الدولية بالاشتراك مع وزارة التربية والتعليم، كما تم إطلاق الدورات التدريبية للأئمة والواعظات على معالجة القضايا السكانية وتنظيم الأسرة وتدريب 11550 إماماً خلال هذه الفترة، واستحداث برامج مهارات التواصل الإعلامى للأئمة والواعظات عام 2019 وتم تنفيذ أول أربع دورات تدريبية بواقع ثلاث دورات لعدد 45 إماماً ودورة للواعظات لعدد 19 واعظة وتم استحداث برامج رخصة الحاسب الآلى الدولية بأكاديمية الأوقاف، وتنفيذ 17 برنامجاً تدريبياً خلال تلك الفترة.

> الرعاية الصحية وفرص العمل >

وقال جمعة»: بالنسبة للاهتمام بتطوير الرعاية الصحية فقد تم تزويد مستشفى الدعاة بأحدث الأجهزة الطبية ووصل إجمالى الإنفاق على جانب الرعاية الصحية أكثر من مائة مليون جنيه، كما تم توفير العديد من فرص العمل، حيث تم تعيين 4258 عاملاً فى مسابقة العمال فى الفترة من «2015 إلى 2019 وتعيين 2950 إماماً فى مسابقة الأمة لسنة 2016  وإعلاناتها التكميلية فى الفترة من 2015 إلى 2019 كما تم تكليف 94 فنى تمريض فى الفترة من 2015 إلى 2019 وبذلك يكون إجمالى فرص العمل التى وفرتها الوزارة خلال هذه الفترة 7302 فرصة عمل، كما قام قطاع الأوقاف من خلال التعاون مع المعهد العالى للدراسات الإسلامية بمنح 282 إماماً وإدارياً منحة ماجستير خلال 2017  إلى 2019

> هيئة الأوقاف >

وقال وزير الأوقاف فى تصريحاته لـالوفد»: إن هيئة الأوقاف المصرية حققت أعلى إيرادات فى تاريخها فى عام 2018/2019 بإجمالى1.4 مليار جنيه، مؤكداً أنه من المتوقع تجاوز هذا الرقم وتحقيق أرقام قياسية جديدة. وأضاف جمعة أن جميع مشروعات الهيئة حققت عوائد استثمارية مجزية ومتميزة تجاوزت فى بعض المشروعات الاستثمارية بنسبة 100٪، وقد بلغ إجمالى عدد الوحدات السكنية والإدارية والتجارية والخدمية التى تم الانتهاء منها 16041 وحدة بإجمالى تكلفة بلغت مليارى جنيه منها 14618 وحدة إسكان اجتماعى واستثمارى واقتصادى وتنفيذ 1423 وحدة تجارية وخدمية وإدارية، وبلغ عدد المشروعات التى يجرى العمل بها 10796 وحدة.

> مبادرات دعوية >

وعلى جانب المبادرات التى أطلقتها وزارة الأوقاف صرح جمعة بأن قطاع الأوقاف أطلق العديد من المبادرات الدعوية المتميزة محلياً ودولياً مثل مبادرة محمد (صلى الله عليه وسلم) رسول الإنسانية للتعريف بالنبى محلياً ودولياً وبأخلاقه ورسالته الإنسانية العالمية التى تنبذ التشدد والعنف والإرهاب والتطرف من خلال المساجد والمدارس العلمية والندوات والمحاضرات والقوافل الدعوية ومبادرة هذا هو الإسلام للتعريف بوسطية الإسلام.

> علاقات خارجية >

لم تقتصر جهود وزارة الأوقاف خلال فترة السنوات الست الماضية على الشأن المحلى بل حققت الوزارة العديد من الإنجازات على مستوى العلاقات الخارجية–كما أكد وزير الأوقاف–ومن ذلك، حصول الجامعة المصرية للثقافة الإسلامية نور مبارك بكازاخستان على شهادة ضمان جودة التعليم والاعتماد لمدة خمس سنوات وتطوير وتجديد المركز المصرى الإسلامى بتنزانيا بتكلفة بلغت مرحلتها الأولى نحو خمسة ملايين، وإهداء 120 مكتبة علمية من إصدارات وزارة الأوقاف والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية للدول الإسلامية، كما عقدت الوزارة 8 مؤتمرات دولية خلال الفترة من «2014-2019» ورعاية أكثر من 400 طالب وافد على نفقة المجلس الأعلى للشئون الإسلامية سنوياً، وعقد 5 مسابقات عالمية للقرآن الكريم خلال الفترة من 2015 حتى 2019.

 

إنفو

 1000 شقة للأسر الأولى بالرعاية بمعرفة وزارة التضامن

1199  معلماً للتربية الإسلامية تم تدريبهم بأكاديمية الأوقاف الدولية

120  مكتبة علمية من إصدارات الأوقاف هدية للدول الإسلامية

8  مؤتمرات و5  مسابقات عالمية للقرآن الكريم فى خمس سنوات

7302  فرصة عمل خلال أربع سنوات ومنح 282 إماماً وإدارياً درجة الماجستير

أهم الاخبار