رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

بعد استعراضه بإحدى جلسات منتدى شباب العالم..

أبرز المعلومات عن الأمن الغذائي

أخبار وتقارير

الاثنين, 16 ديسمبر 2019 13:45
أبرز المعلومات عن الأمن الغذائي منتدى شباب العالم
كتبت- هدير حلمي

استضافت أمس " قاعة البحر الأحمر" جلسة خاصة بعنوان " الأمن الغذائي في أفريقيا" ، ضمن فعاليات منتدى شباب العالم بشرم الشيخ ، والذي يعد الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة وذلك بحضور كبير من المتحدثين المتخصصين فى مجالات العلاقات السياسية والاقتصادية الدولية والتنمية المستدامة، الذين أكدو على أن الأمن الغذائي هو الطريق لتحقيق الأمن في العالم، مشددين على أن وجود الغذاء سيحل العديد من المشاكل، إلى جانب عدد كبير من الشباب المشارك بمختلف الجنسيات.

 

واستعرضت الجلسة مفهوم الأمن الغذائي كركيزة أساسية لتحقيق نمو اقتصادي دائم، كما سلطت الضوء على السلوك الغذائي للأفراد والشعوب، والعقبات التى تواجه توفيره، وتحسين التغذية، وتعزيز الزراعة المستدامة، بجانب تداعيات النزاعات وتغير المناخ وندره المياه في تهديد الأمن الغذائي.

 

وقد شهد العالم في الآونة الأخيرة تدهورًا كبيرًا في الأمن الغذائي وخاصة دول العالم الثالث؛ حيث يعاني أكثر من 950 مليون فرد من الجوع حول العالم، وما يزيد الأمر صعوبة عدم القدرة على رفع مستوى الاستغلال للأراضي الزراعية والتغير المناخي إضافة إلى ندرة المياة.

وتستعرض "بوابة الوفد" خلال هذا التقرير تعريف الأمن الغذائي وأهميته ومكوناته وأبعاده، والتحديات التي تواجهه.

 

تعريفاته: 

في البداية مصطلح الأمن الغذائي  يشير إلى توفير الغذاء للأفراد دون نقص، ويتحقق عندما لا يتعرض أي من الأفراد للجوع أو الخوف من الحرمان منه، كما يستخدم  كمعيار يمنع انقطاع أو حدوث أي نقص في الغذاء مستقبلًا، من قِبل أي من العوامل مثل الحروب، والجفاف وغيرها من

المشكلات التي تقف عائقًا أمام توفيره.

كما يُعرف بأنه ضرورة توافر كل ما يحتاجه الأفراد من منتجات غذائية، ويكون هذا التوفير بالتعاون مع الأقطار الأخرى أو بالاعتماد على الذات، ويعتمد هذا المصطلح على ثلاثة مرتكزات أساسية هي: توفر السلع بشكل مستمر وبأسعار مناسبة للمستهلك.

وتُعرِف منظمة الأغذية الزراعية الخاصة بالأُمم المتحدة الأمن الغذائي بأنه حصول جميع أفراد المجتمع على حاجته الكاملة من الغذاء السليم ذو النوعية الجيدة، ليتمكن من عيش حياته بشكل صحي.

وتأكد منظمة الصحة العالمية إن الشروط الخاصة بالأمن الغذائي، تتمثل في توافر مجموعة من المعايير الهامة من أجل إنتاج وتصنيع وإعداد وتوزيع الأغذية بالشكل المناسب، لتكون آمنة وصحية لاستهلاك البشر.

 

أهمية الأمن الغذائي:

وتكمن أهمية الأمن الغذائي في التشجيع المستمر على الاستثمار من أجل الحصول على دخل إضافي للأُسر، ويشجع هذا الأمر على زيادة كمية استهلاك الغذاء، وزيادة الفاعلية الإنتاجية للإنتاج الزراعي، عن طريق استخدام الآلات الزراعية والتقنيات الحديثة الخاصة بالزراعة، من أجل زيادة القدرات التنافسيه الخاصة بها في دول العالم الثالث.

كما يساعد الأمن الغذائي في ارتفاع مستوى المعيشة لطبقة الريفيين، من خلال مساعدة المرأة الريفية في عملية التنمية في نطاق الزراعة، أو من خلال زيادة الدخل الاقتصادي.

فيما تعد الهجرة من الريف نحو المدينة أحد أسباب زيادة

استهلاك الأغذية، بسبب فرص العمل التي تتوافر لتلك الفئة، مما يساهم في حصولهم على الغذاء.

يعد سكان دول العالم الثالث في ازدياد دائم، وتعني هذه الزيادة السكانية زيادة الطلب على الغذاء ولهذا يجب على الدول توفير الغذاء بكميات أكبر، ومجاراة الطلب المتزايد على السلع، لحماية نفسها من حصول العجز الغذائي.

 

 الأمن الغذائي

من مكونات الأمن الغذائي "التوافر"، بمعنى وجود كمية كافية من الغذاء للإنتاج المحلي، مع الاستيراد أو الحصول على المساعدات الغذائية بشكل ثابت ومستمر. الإتاحة، والتي  تتمثل في وجود موارد مختلفة للأفراد، أو دخل كافي يوفر حصولهم على الغذاء، سواء باستخدام المساعدات الغذائية أو الإنتاج المنزلي، أو بالحصول على الهدايا أو تبادلها.

الاستخدام، يجب استخدام الغذاء ومعاملته وتخزينه بالشكل المُلائم له، مع التعرف على الممارسات المختلفة الخاصة بالتغذية وتطبيقها، والقيام بالخدمات الخاصة بالصحة سواء البيئية منها أو العامة.

الثبات، ويعني توافر الغذاء في جميع الأوقات، حتي الأوقات الخاصة بحالات الطوارئ.

التحديات التي تواجهه الأمن الغذائي، أزمة المياه العالمية، تدهور التربة، واهمال الأراضي الزراعية، التقلبات المناخية، إصابة النباتات بالأمراض، وعدم مكافحتها. انتشار الفساد والظلم بين أفراد المجتمع الواحد، التضخم السكاني.

 

 أبعاد مفهوم الأمن الغذائي:

أبرز أبعاد مفهوم الأمن الغذائي، البُعد الأخلاقي: هو المتعلق بحالة الإنسان الحالية والمستقبلية، ولأن الغذاء أمر أساسي في حياة الإنسان، يجب عدم الإضرار به أو بالأمن الغذائي، لما له من إضرار بالإنسان وتأثير علي مستقبله.

البُعد الاقتصادي: هو المسئول عن تأمين الأمن الغذائي، من خلال توفير عدة عناصر منها الموارد الطبيعية، والخدمات، وتطور الصناعة، ووجود الاتصالات والمواصلات.

البُعد السياسي: هو الذي يشير إلى دور الدولة في الإشراف على السياسات والبرامج الأمن الغذائي، والقيام بالبرامج الخاصة بالتنمية الشاملة بين عدد من القطاعات المختلفة الاجتماعية والاقتصادية، مع الحرص علي تنظيم العلاقة بينها، والمحافظة على إستراتيجية الأمن الغذائي وتأمين حياة الأشخاص المهتمين بها.

البُعد الاجتماعي: هو البعد الذي يتأثر بالعناصر الاجتماعية المُجملة.