رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«الوزراء» يوضح الحقائق: تخصيص 71٪ من أراضى المرحلة الأولى فى العاصمة الإدارية

أخبار وتقارير

الجمعة, 08 نوفمبر 2019 19:59
«الوزراء» يوضح الحقائق: تخصيص 71٪ من أراضى المرحلة الأولى فى العاصمة الإداريةرئيس مجلس الوزراء
كتب - ناصر فياض:

مشروع «النهر الأخضر» حديقة ترفيهية تربط جميع أحياء العاصمة

الأدوية سليمة.. وآثار معرض فرانكفورت محمية.. وصفحات المدارس على «فيس بوك» مستمرة

 

أكد مجلس الوزراء أمس عدم صحة 11 شائعة جديدة, انتشرت علي مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية. وأشار المركز الإعلامي للمجلس إلى عدم إلغاء طرح المرحلة الأولى من أراضي العاصمة الإدارية الجديدة أو انسحاب أي مطور عقاري من مشروع العاصمة الإدارية، مُوضحًا أنه قد تم طرح أراضي المرحلة الأولى على ثلاث أطروحات، لافتاً إلى الانتهاء بشكل كامل من كافة أراضي الطرح الأول والثاني، وأنه تم الانتهاء من نسبة لا تقل عن50% من أراضي الطرح الثالث، مُشيرا إلى أن شركة العاصمة الادارية, مستمرة في استقبال جميع طلبات المستثمرين والمطورين العقاريين الراغبين في الحصول على باقي أراضي المرحلة الأولى، وأنه سيتم تخصيص تلك الأراضي بمجرد فحص الطلبات المقدمة ودراستها والموافقة عليها فنياً ومالياً. وأوضح أنه تم الانتهاء من تخصيص أكثر من 71% من إجمالي 40 ألف فدان بالمرحلة الأولى، وهو ما يعكس إقبال المستثمرين على أراضي العاصمة الإدارية الجديدة، لافتةً إلى أن انتقال موظفي الدولة لمقر الوزارات الجديدة بالحي الحكومي، سيساهم في جذب شرائح مختلفة من الاستثمارات، وهو ما سينعكس بصورة مباشرة على طروحات الأراضي وعمليات التسعير للمتر خلال الفترة المقبلة.

كما أكد المركز الإعلامي عدم إهدار كميات كبيرة من المياه لري المساحات الخضراء داخل العاصمة الإدارية الجديدة، مُوضحًا أنه في الوقت الحالي يتم ري المساحات الخضراء بالعاصمة الإدارية من خلال توفير 100 ألف م3 مياه صرف صحي معالج من محطة «أوراسكواليا» الخاصة بالقاهرة الجديدة، والتي تبعد عن العاصمة الإدارية بمسافة 6 كم عن طريق القاهرة السخنة كمصدر ري مؤقت لحين الانتهاء من محطة معالجة مياه الصرف الصحي الخاصة بالري في العاصمة الإدارية الجديدة.

وأوضحت الشركة أن مساحة مشروع العاصمة الإدارية الجديدة تبلغ 170 ألف فدان يتوسطها حديقة مركزية متمثلة في مشروع «النهر الأخضر», كأحد المحاور الترفيهية, وهو عبارة عن حديقة خضراء بطول 35 كيلومترًا, تربط جميع الأحياء ببعضها البعض, عن طريق شبكة من المحاور والممرات الخضراء, لافتةً إلى أن طول المرحلة الأولى من مشروع

النهر الأخضر يبلغ10 كيلو مترات.

ونفي المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ووزارة التموين والتجارة الداخلية، إلغاء أي سلعة من البطاقات التموينية، مُوضحًا أنه يتم صرف كافة السلع التموينية المدعمة لأصحاب البطاقات التموينية بشكلٍ شهري منتظم، مُوضحةً أنها عملت على تأمين مخزون استراتيجي من السلع الأساسية (خاصةً السكر والزيت والأرز)، بكميات كبيرة  وباحتياطي استراتيجي لمدة لا تقل عن3 أشهر لجميع المحافظات.

وأكد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ووزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أنه لا نية على الإطلاق لزيادة النسبة المسموح بها من فطر «الإرجوت» الضار في الأقماح المستوردة، وأن الحجر الزراعي لا يسمح بأي نسب من فطر «الإرجوت» علماً بأن النسبة المسموح بها عند وصول الشحنات ثابتة على ألا تزيد على (0.05%) كحد أقصى، ويتم إجراء عمليات الغربلة للشحنة تحت إشراف الحجر الزراعي، وذلك لفصل الأجسام الحجرية للفطر، وبالتالي فإن الشحنة عند تداولها بالأسواق تكون خالية تماماً من الفطر (0%).

ونفي  المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ووزارة الزراعة واستصلاح الأراضي, قطع أي أشجار من المتحف الزراعي، مُوضحًا أنه لم ولن يتم المساس بالنماذج التاريخية للأشجار داخل المتحف الزراعي والحفاظ عليها باعتبارها تراثاً خاصاً بالدولة، وأن كافة الأشجار بالمتحف سليمة دون قطع أيٍ منها.

وأوضحت الوزارة أن المنطقة المخصصة لإقامة معرض زهور الخريف بالمتحف الزراعي كانت مغطاة بمخلفات منذ سنوات، وهي عبارة عن أتربة وتكسير أحجار وإزالة نباتات «السيسبان» التي تعتبر وباء في أي منطقة تنمو فيها بصورة برية وعشوائية، ويجب التخلص منها، وذلك دون وجود أي أخشاب أو نباتات ذات قيمة، وتم رفعها ونقلها إلى المقالب العمومية من خلال هيئة النظافة والتجميل على نفقة الشركة المنفذة لترميم المتحف.

وأعلن المركز الإعلامي لمجلس الوزراء و وزارة الصحة والسكان,  أنه لا صحة لتفشي حمى» التيفود» بالمدارس، مُوضحًا أنه لم يتم رصد أي حالات مصابة سواء بحمى «التيفود» أو أي

أمراض معدية أخرى بين طلاب المدارس على مستوى الجمهورية، مُشددًا على اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية ضد الأمراض المعدية بين طلاب المدارس، فضلاً عن تنفيذ برنامج تطعيمات وقائية دورية لتلاميذ المدارس ضد الأمراض المعدية. وأكد المركز الإعلامي أنه لا صحة على الإطلاق لنقص أي مصل من الأمصال الطبية بالمستشفيات الحكومية، مُشدداً على أن مصل «التسمم الممباري»  المُخصص لحالات التسمم الغذائي، متوافر وبالمجان بكل جرعاته بجميع المنشآت الطبية التابعة للوزارة بكافة المحافظات ومراكز السموم التابعة للمستشفيات الجامعية، مُشيرا إلى أن المخزون الاستراتيجي مُطمئن ويكفي لمدة 3 سنوات.

وأعلن المركز الإعلامي لمجلس الوزراء , أن جميع الأدوية المتداولة والمتوفرة بكافة المستشفيات وهيئات التأمين الصحى وكذلك الصيدليات صالحة وآمنة تماماً، ومُصرح بتداولها، مُشددًاعلى حرصها الشديد على صحة وسلامة المواطنين.

وأكدت وزارة الصحة أن تقارير تفتيش الجهات الرقابية التابعة للوزارة لم ترصد بيع أو تداول أي أدوية غير صالحة بشكلٍ عام، كما تم التأكد من أن عقار «باراسيتامول p500» المطروح بالمستشفيات والصيدليات آمن تماماً للاستخدام.

كما نفي المركز الإعلامي  وزارة الصحة والسكان، صدور قرار بشأن حظر استيراد الأدوية من الخارج، مُوضحا أن الحكومة حريصة كل الحرص على توفير جميع الأدوية سواء  من خلال التصنيع المحلي أو الاستيراد من الخارج، ومٌشددا على التزامها بتوفير كافة الاعتمادات المالية اللازمة لشراء الأدوية وطرحها بكافة المستشفيات الحكومية والصيدليات، وأشارت إلى أن صادرات مصر من الأدوية والمستلزمات الطبية لعام 2018 بلغت حوالى 789 مليون دولار، منها صادرات بقيمة 65 مليون دولار لبلدان إفريقية.

وأعلن المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أنه لم يَصدرأي قرار للمديريات التعليمية بشأن إغلاق صفحات المدارس على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، وأن كافة صفحات المدارس على موقع «فيس بوك» ما زالت مفتوحة ونشطة أمام جميع الطلاب وأولياء الأمور،  مُشددةً على حرص الوزارة على دمج التكنولوجيا في العملية التعليمية تيسيراً على أولياء الأمور والطلاب للتواصل الدائم والسريع مع إدارات المدارس، لافتةً إلى أهمية توظيف مواقع التواصل الاجتماعي في كل مدرسة للتواصل الدائم والسريع بين إدارة المدارس وأولياء الأمور والطلاب، والرد على كافة الاستفسارات والشكاوى الخاصة بالمناهج الدراسية وسير الدراسة داخل المدارس.

وشدد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ووزارة الآثار، علي أن جميع المعروضات والقطع الأثرية بمعرض»المدن الغارقة عالم مصر الساحر» في ولاية كاليفورنيا الأمريكية, سليمة وآمنة تماماً، ولم تقع بها أي أضرار أو خسائر مادية على الإطلاق، مُوضحًا أن الحريق نشب في إحدى مناطق ولاية كاليفورنيا، والتي تبعد تمامًا عن المحيط الكائن به المبنى الذي تُعرض به الآثار المصرية، مُشيرا إلى حرصها على اتخاذ كافة إجراءات الحماية ووسائل الحفاظ على الآثار وجميع المواقع الأثرية والتاريخية بمصر والمعارض الدولية.

البريد المصري

اعلان الوفد

أهم الاخبار