رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

وزير الآثار.. ترميم قصر البارون في 90 يومًا بتكلفة 100 مليون جنيه

أخبار وتقارير

الأحد, 18 أغسطس 2019 14:09
وزير الآثار.. ترميم قصر البارون في 90 يومًا بتكلفة 100 مليون جنيه
كتب- أحمد عثمان

 وصف الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، أن شائعات تغير ألوان قصر البارون وهدم السور والأسقف على السوشيال ميديا غير حقيقية، ووراءها مغرضون وطامعون كانوا يحلمون بمناصب في وزارة الآثار، والحقيقة هي أن ألوان قصر البارون لم تتغير وأساساته لم تهدم، والسور لن يتغير، وسيتم إعادته للشكل الآثري والتاريخي الذي كان عليه.

 

 أضاف العناني خلال جولة تفقدية بالقصر، في حضور قيادات وزارة الآثار، ونواب مصر الجديدة، والعميد محمد سمير، معاون وزير الآثار للشئون الهندسية ووسائل الإعلام العالمية والمحلية، أن هذه الجولة توثيقية للوقوف على حقيقة الشائعات المغرضة، التي تقول إن الترميم لقصر البارون غيّر ألوان القصر وهدم السور، والحقيقة أن ألوان القصر الأصلية، هي اللون البني المستوحى من الحضارة البوذية، التي قام البارون ببناء القصر، نقلًا عنها، كما هي، وفعل الزمن جعلها تتحول للون الرصاصي، لكن فور إزالة الطبقة الترابية بالفرشاة، يعود اللون لأصله، وبالنسبة للسور التاريخي الأصلي للقصر سيتم عودته بالشكل نفسه بعد مراجعة الرسومات الأصلية للقصر، وبالنسبة للرخام الأصليتم تنظيفه بالطرق

العلمية، وعاد لأصله، وكذلك الحال للواجهات والتماثيل التي تكسوه.

 

 البوابة الرئيسية كل سيعود لأصله، خلال 90 يوميًا، وأنفقنا على عملية ترميم البارون أكثر من 100 مليون جنيه من المخصصات التي منحتها الدولة للآثار العام الماضي، وبلغت مليارًا و270 مليون جنيه، وقال سيعود قصر البارون، كما كان منذ أكثر من 100 سنة، ولم يتم تغير في أي أصل من مكونات القصر الأصلية إلا في بعض أجزاء من الأرضيات والأسقف، وتم استخدام المواد نفسها التي استخدمت عند بناء القصر.

 

 أضاف العناني سيتم رفع كفاءة الحديقة باللاند سكيب نفسه وإعادة استخدامها في أغراض عدة ثقافية وفنية واجتماعية، وفقًا لاشتراطات وضوابط الحفاظ على الأثر ومكانته، ولدينا عروض عدة لذلك، وسيتم وضع عربات ترام مصر الجديدة، أحد أهم معالم الحي العريق، وسنعيد تاريخ مصر الجديدة من 100 سنة في قصر البارون من خلال تحويله لمعرض

توثيق تراث وتاريخ المنطقة وصورها التي كانت عليها، وتاريخ المطرية وعين شمس مع الحفاظ على ارتفاع السور القديم ولا يزيد على متر ونصف المتر حتى نتيح رؤية القصر للمارة.

 

 وأوضح العناني، القصر من الداخل سيظل كما هو، ولا يتم استخدامه في أنشطة، لأن مساحته لا تستوعب ذلك إلا استخدامه كمعرض مفتوح لتاريخ وصور وخرائط المنطقة، ومعها تاريخ وصور منطقه المطربة وعين شمس.

 

 قال العميد أحمد سمير، مساعد وزير الآثار للشئون الهندسية، أن عملية ترميم قصر البارون لم تغير أي أصل من أصول القصر إلا تغير بعض دعامات في السقف والأرضيات ورفع كفاءة الحمامات من دون إعادة استخدامها، سيتم استحداث بديل لها في الحديقة بشكل بسيط.

 

 أضاف، أننا رفعنا السور القديم حتى نعيده لأصله، ووضعنا بدلًا منه سورًا حديديًا لحماية القصر الذي ظل خرابة لسنوات طويلة، ويتم الآن وضع نظام أمني ومراقبة بالكاميرات وبوابات إلكترونية.

 

 وسيتم عودة الحديقة لأصلها من خلال مراجعة الرسومات القديمة للقصر واستخدامها في الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية بضوابط جديدة ومحددة.

 

 أضاف، لم نقم بتغير ألوان المبنى، أو العبث في أصوله، سواء التماثيل التي تعلو مدخله، والبوابات التاريخيه، أو تغير الأرضيات، أو السور، وقال وجود الإعلام اليوم لتوثيق عملية الترميم بالصور والوقوف على الحقيقة بدلًا من الشائعات الهدامة التي تقوض مجهود وزارة الآثار.
 

 

أهم الاخبار