رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

نائب النوبة ياسين عبدالصبور:

«السيسى» حوَّل كلام 50 عاماً لواقع حقيقى خلال عامين بملف التعويضات

أخبار وتقارير

الخميس, 15 أغسطس 2019 21:37
«السيسى» حوَّل كلام 50 عاماً لواقع حقيقى خلال عامين بملف التعويضات
كتب ـ محمود فايد:

أزمة «الدابودية والهلايل» كانت فتنة للإضرار بمصر.. والقضاء أنصف الجميع

أكد النائب ياسين عبدالصبور عضو مجلس النواب عن دائرة نصر النوبة وأحد أبناء النوبة نقيب المعلمين بأسوان، أن ما حدث طوال السنوات الماضية من جهود بشأن ملف النوبة يؤكد صدق القيادة السياسية والرئيس عبدالفتاح السيسى فى حل القضايا الشائكة وإعادة الحقوق لأصحابها، وتحويل الكلام الذى شغلنا عن العمل طوال أكثر من 50 عاماً، لواقع حقيقى فى أقل من عامين خاصة ملف التعويضات، مشيرا إلى أن مؤتمرات الشباب التى تعقد تصل لنتائج إيجابية لصالح المواطن، مؤكدا أن ملف الصرف الصحى بالنوبة فى حاجة إلى خطوات أكثر فاعلية، موجها التحية للقضاء المصرى الشريف الذى أنجز بكل شرف وأمانة قضية «الدابودية والهلايل» بالبراءة بعد التصالح بشأن الأحداث التى شهدتها أسوان فى 2014 بين أبناء القبيلتين بمنطقة السيل الريفي.

وأضاف «عبدالصبور» أن الرعاية الرئاسية للعديد من الملفات الشائكة فى

مصر تصل إلى نتائج إيجابية على أرض الواقع حيث يتحول الكلام لحقيقة ولم نكن نرى ذلك من قبل خاصة فى الملفات الشائكة خاصة ملف تعويضات أهالى النوبة الذين تم تهجيرهم من مناطقهم من أجل مشاريع قومية دون تعويضهم أو إعادتهم لموطنهم الأصلى، حيث تمت إثارة هذا الملف فى مؤتمر الشباب الذى عقد بأسوان بمشاركة الرئيس السيسى والذى تحدث بكل شجاعة فيه وطلب من الحكومة حسم هذا الملف على وجه السرعة.

وأشاد عضو مجلس النواب بالرئيس السيسى ورؤيته التى تؤكد دائماً أنه يقف إلى جانب أصحاب الحقوق ولا يخشى أحداً فى ذلك، حتى تم تشكيل لجنة من قبل وزارة العدل لحصر جميع المستحقين للتعويض والحصول على حقوقهم واستمر العمل لقرابة عامين حيث أسفر

الحصر عن تحديد 11 ألفاً و716 مستحقاً للتعويض وعقب انتهاء الحصر تشكلت لجنة لتلقى الطلبات من الأهالى وهى التى لا يزال عملها قائماً حتى 20 أغسطس الجارى بالتنسيق بينى كنائب النوبة والمستشار عمر مروان رئيس لجنة تلقى الطلبات.

وأكد «عبدالصبور» أن الحكومة لا تتأخر عن أى شيء يطلبه أهالى النوبة بهذا الشأن وقال: أتصور أنه بعد انتهاء هذه الأعمال بشكل نهائى إذا رؤى تشكيل لجان جديدة للحصر بشكل ضرورى فالحكومة لن تتأخر والرئيس قال عن النوبة إنها «حتة منه» ومن ثم العمل على تلبية مطالبهم لن يتأخر إطلاقاً.. وأتمنى أن يتم تدارك المناطق التى تم نسيانها من قبل لجنة الحصر.

وعن قضية «الدابودية والهلايل» قال نائب النوبة: إن الجميع فرح بحكم القضاء الشامخ المصرى الذى برأ الأهالى من أعمال القتل والتخريب بعد أعمال الصلح التى تمت، وإعلاء الأهالى للمصلحة العليا ومصلحة الدولة المصرية على أى مصالح ضيقة، مؤكداً أن هذه الواقعة كانت محاولة للفتنة ليس فى النوبة ولكن فى مصر بأكملها، والجميع أدرك حجم الكارثة وتوافق وتصالح من أجل مصر واليوم جميع القبائل تعيش فى جو جميل دون أى فتن.

أهم الاخبار