رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من الأسلحة النووية إلى الطاقة الذرية... الدبلوماسي "يوكيا أمانو" في سطور

أخبار وتقارير

الاثنين, 22 يوليو 2019 10:25
من الأسلحة النووية إلى الطاقة الذرية... الدبلوماسي يوكيا أمانو في سطور يوكيا أمانو
كتبت – شربات عبد الحي

فوجئ المجتمع الدولي، في الساعات الأولى، من صباح اليوم الاثنين، بخبر وفاة يوكيا أمانو، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي ولد عام ١٩٤٧، صاحب اللغات الإنجليزية والفرنسية واليابانية.

 

وتعتبر الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي أنشئت عام 1957، في فينيا، هي المركز العالمي للتعاون في مجال التطبيقات والطاقة والعلوم والتكنولوجيا النووية، وتعمل مع الدول الأعضاء والشركاء لتعزيز استخدام التكنولوجيات النووية، على نحو مأمون وأمن وسلمي، ولمنع انتشار الأسلحة النووية.

 

وكانت بدايته التنويرية والتعليمية، من كلية الحقوق بجامعة طوكيو، ثم التحق بوزارة الشئون الخارجية اليابانية في أبريل ١٩٧٢، ليشغل سلسلة من المناصب خارج البلاد في بلجيكا وفرنسا ولاوس وسويسرا والولايات المتحدة.

 

وتأهل للعديد إلى المناصب، بفضل خبراته المستفيضة في الشئون الدبلوماسية، المعنية بنزع السلاح وعدم الانتشار، وكذلك في المسائل المتعلقة بالطاقة النووية.

وبدأ مسيرته المهنية، في أبريل ١٩٧٢، حيث التحق بوزارة الشئون الخارجية اليابانية.

 

وفي أكتوبر ١٩٨٨، شغل منصب مدير تنسيق البحوث، وكبير أخصائيي البحوث، المعهد الياباني للشئون الدولية، طوكيو، اليابان.

 

وفي فبراير، ١٩٩٠، مدير مركز المنشورات والمعلومات التابع لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، طوكيو، اليابان.

 

وفي أغسطس ١٩٩٣، كان مدير شعبة الطاقة النووية لوزارة الشئون الخارجية اليابانية، ومدير شعبة العلوم النووية، وزارة الشؤون الخارجية اليابانية.

 

وكان في أغسطس ١٩٩٤، مستشار وعضو في وفد اليابان إلى المؤتمر المعني بنزع السلاح، جنيف، سويسرا.

 

وفي يونيو ١٩٩٧، كان قنصل عام لليابان في مرسيليا، فرنسا.

 

وفي أغسطس ١٩٩٩، كان نائب المدير العام لشئون مراقبة التسلح والشئون العلمية، وزارة الشئون الخارجية اليابانية.

 

وفي يناير 2000، كان رئيس فريق الأمان النووي التابع لمجموعة البلدان السبعة.

وكان في عام واحد ٢٠٠١ شغل العديد من المناصب، بداية من خبير زائر، معهد مونتيري للدراسات الدولية، الولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى خبير حكومي عضو في فريق الأمم المتحدة المعني بالتعليم، في مجال نزع السلاح وعدم الانتشار، بالإضافة إلى خبير حكومي في فريق الأمم المتحدة المعني بالقذائف، وكان زميل مركز ويذرهيد للشؤون الدولية، جامعة هارفارد، الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وكان "أمانو" يشغل منصب المدير العام لإدارة شئون نزع السلاح وعدم الانتشار والعلوم بوزارة الشؤون الخارجية اليابانية منذ عام ٢٠٠٢ وحتى عام ٢٠٠٥، وسبق له أن عمل بصفته خبيرا حكوميًّا في فريق الخبراء الحكوميين التابع للأمم المتحدة المعني بالقذائف وفريق الخبراء التابع للأمم المتحدة المعني بالتعليم في مجال نزع السلاح وعدم الانتشار.

 

في أغسطس ٢٠٠٤، شغل منصب سفير، ومدير عام إدارة شؤون نزع السلاح وعدم الانتشار والعلوم، وزارة الشؤون الخارجية اليابانية.

 

ولم يقف عند هذا الحد، فكان" أمانو" العمل كرئيسا

لمجلس محافظي الوكالة في الفترة من سبتمبر ٢٠٠٥ إلى سبتمبر ٢٠٠٦، كما كان يشغل منصب الممثل المقيم لليابان لدى الوكالة منذ عام ٢٠٠٥ وحتى انتخابه مديراً عامًّا في يوليه ٢٠٠٩.

 

 ولم يكتف بالعمل فقط، بل شارك في العديد من المؤتمرات، كمؤتمرات استعراض معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية المعقودة أعوام ١٩٩٥ و٢٠٠٠ و٢٠٠٥، وترأَّس في عام ٢٠٠٧ اللجنة التحضيرية لمؤتمر استعراض معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية المعقود في عام ٢٠١٠.

                   

في عام 2005 حتى 2009، شغل منصب ممثل دائم وسفير فوق العادة ومفوض لليابان لدى المنظمات الدولية في فيينا ومحافظ لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفي العام 2007 أصبح رئيس الدورة الأولى للجنة التحضيرية لمؤتمر استعراض معاهدة عدم الانتشار في عام ٢٠١٠.

 

وفي الأسبوع المنصرم، قال دبلوماسيون يتابعون عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن المدير العام للوكالة يوكيا أمانو يعتزم التنحي مبكرا، في مارس من العام المقبل، بسبب إصابته بمرض لم يحددوه، الذي أضعفه بشكل واضح خلال العام الماضي.

 

وصاحب الـ72 عامًا، أعيد تعيينه في عام 2017 على رأس الوكالة التابعة للأمم المتحدة لولاية ثالثة من أربع سنوات، والتي كان من المقرر أن تنتهي يوم 30 نوفمبر2021.

 

وعلى صعيد آخر، يختار مجلس محافظي الوكالة الذي يضم 35 دولة مدير الوكالة، بعد أن يحظى بموافقة (المؤتمر العام) للوكالة، وهو اجتماع لكل الدول الأعضاء، ومن المقرر أن ينعقد الاجتماع الدوري السنوي للمؤتمر العام في سبتمبر القادم.

 

وهناك مرشحان مرجحان لتولي المنصب بعد أمانو، هما مبعوث الأرجنتين لدى الوكالة، رفائيل جروسي، الذي نافس أمانو على المنصب في السابق، ومبعوث رومانيا، كورنيل فيروتا، وهو كبير منسقي الوكالة ويعد فعليًا مديرًا لمكتب أمانو.

أهم الاخبار