رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مع قدوم عيد الأضحى...تعرف على شروط الأضحية الصحيحة

أخبار وتقارير

الخميس, 18 يوليو 2019 11:41
مع قدوم عيد الأضحى...تعرف على شروط الأضحية الصحيحةالأضحية
كتب- احمد عبدالله:

مع قدوم عيد الأضحى المبارك، يسعى المسلمون لشراء الأضحية اتباعا لسنة النبى صلى الله عليه وسلم، حيث تعتبر الأضحية سنة مؤكدة عند جمهورالعلماء، وبابًا من أبواب التقرب إلى الله عزوجل، ولا يستحب تركها لمن يقدر عليها  .

وقد بدأت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، ممثلة فى قطاع  الإنتاج، وجمعية الإصلاح الزراعى والقطاعات الأخرى، فى انهاء استعدادها لاستقبال عيد الأضحى المبارك، من خلال زيادة طرح المعروض من الكميات المتاحة لدى الجهات المعنية بالوزارة من رؤوس الأبقار والجاموس والماعز والأغنام "أضاحى العيد"، للبيع للمواطنين لتخفيف العبء عن كاهلهم.

وترصد "بوابة الوفد"، الشروط الواجب توافرها فى الأضحية :-

 - التأكد من امتلاء الأضحية باللحم قبل الشراء، وذلك من خلال تحسس الظهر من الوسط وآخره فكلما كان عريضا والعظم غير محسوس فذلك يعني أنها ممتلئة، أما إذا كان عظم الظهر محسوسا فيعني ذلك أنها ضعيفة ونحيفة الى حد ما .

- للأُضحية شروط، فبالنسبة للإبل لابد أن يكون عمرها 5

سنوات وقد اقتربت من السنة السادسة، والبقر سنتين واقتربت من الثالثة، والضأن سنة واقتربت من الثانية، أما الماعز فسنتين واقتربت من الثالثة.

- أن تكون الأضحية سليمة وخالية من العيوب التالية، وهي: "العور، والمرض الذي يقعدها عن الرعي، والجرب المفسد للحمها، والجرح المؤثر على صحتها، والعرج الذي يمنعها من المشي السليم، والهزال المزيل للمخ، بالإضافة إلى العمياء التي لا ترى، والمبشومة التي أكلت ما يزيد عن حاجتها بما يجعلها مُعرضة للخطر، والمُتولدة حتى يزول عنها خطر عسر الولادة، والمُصابة إصابة قد تقتلها كالخنق أوالسقوط من مكانٍ عالٍ، والعاجزة عن المشي لعاهة ما فيها، ومقطوعة الأطراف أو أحدها".

- لابد من التعرف على عمر الخروف من خلال الأسنان، فإذا كانت أسنانه الأمامية متساوية فهو صغير السن، وإذا كان لديه "جوزين" كبار في الأمام

إذا هو في سن الرشد المناسب للشراء، أما إذا كانت أسنانه كلها كبيرة فهو عجوز ولا يفضل شراءه لعدم جودة لحمه.

- التأكد من عدم اصابتها بأمراض كالحمى والجرب الذي يؤثر عليها، وأن تكون خالية من الجروح العميقة المؤثرة على صحتها.

- أن يضحي بها في الوقت المحدود شرعاً وهو من بعد صلاة العيد يوم النحر إلى غروب الشمس من آخر يوم من أيام التشريق وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة ، فتكون أيام الذبح أربعة : يوم العيد بعد الصلاة ، وثلاثة أيام بعده ، فمن ذبح قبل فراغ صلاة العيد ، أو بعد غروب الشمس يوم الثالث عشر لم تصح أضحيته.

- ألا يكون بها أى موانع من تناول الأعلاف المختلفة أو الأطعمة الخاصة به وأن تكون سليمة من كافة العيوب.

- أن تكون مملوكة للذابح، أو مأذونًا له فيها صراحة أو دلالة، فإن لم تكن كذلك لم تجزئ التضحية بها عن الذابح؛ لأنه ليس مالكًا لها ولا نائبًا عن مالكها؛ لأنه لم يأذن له في ذبحها عنه، والأصل فيما يعمله الإنسان أن يقع للعامل ولا يقع لغيره إلا بإذنه.

- أن لا يتعلق بها حق للغير فلا تصح التضحية بالمرهون.

أهم الاخبار