رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد اجتماعات السيسي مع المجموعة الاقتصادية

خبراء يضعون حلول للنهوض بالقطاع الاستثماري ومواجهة عجز الموازنة العامة

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 16 يوليو 2019 15:24
خبراء يضعون حلول للنهوض بالقطاع الاستثماري ومواجهة عجز الموازنة العامة الرئيس عبد الفتاح السيسي
كتبت – شربات عبد الحي

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اجتماعًا أمس، مع المجموعة الوزارية الاقتصادية بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وطارق عامر محافظ البنك المركزي، والدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والدكتور محمد معيط وزير المالية، والمهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة، وهشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، وكذلك أحمد كوجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية، والدكتور إيهاب أبو عيش نائب وزير المالية للخزانة العامة.

وتناول الاجتماع، استعراض مؤشرات الأداء الاقتصادي والاجتماعي خلال عام 2018/2019، حيث وجه الرئيس في هذا الصدد بمواصلة التركيز على تعزيز الطفرات في القطاعات الإنتاجية، وعلى رأسها الصناعة والتصدير والاستثمارات، وباستمرار العمل على خفض الدين العام وعجز الموازنة.

خبراء يوضحون كيفية الأرتقاء في القطاع الاستثماري، ويضعون بعض الحلول لمواجهة عجز الموازنة العامة، وخفض الدين العام.

 

"فهمي" توضح الهدف الأساسي من الاجتماعات الدورية للمجموعة الاقتصادية

قالت الدكتورة بسنت فهمي، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إن الهدف من لقاءات الرئيس عبد الفتاح السيسي، للمجموعات الوزارية بوجه عام، والمجموعة الاقتصادية بوجه خاص، هو الدفع بالعجلة الإنتاجية، والبحث عن رفاهية ورخاء للمواطن المصري

.

 

وأوضحت "فهمي"، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، إن المسئولين دائمًا ما يحتاجون إلى متابعة دورية لأتمام العمل على أرض الواقع، وإن متابعة الرئيس من خلال الاجتماعات المتعددة، وذلك للتأكد من تفعيل المشروعات المختلفة على أرض الواقع، وليس على الورق فقط.

 

وأكدت النائبة، إن الرئيس يتابع بشكل دوريًا، القطاع الاقتصادي، والموازنة، وذلك للتأكد من السير على الطريق الصحيح، وذلك لتحقيق الخطة 2030، والذي يأتي عند قيام كل قطاع ووزارة ومسئول بدوره الصحيح، وينتج في النهاية بالنفع على المواطن المصري، وعلى الناتج القومي والدخل القومي، ورفع مستوى معيشة الفرد.

 

 

رئيس المنتدى الإستراتيجي للتنمية يوضح الفائدة من الاجتماعات الاقتصادية

قال الدكتور علاء رزق، رئيس المنتدى الإستراتيجي للتنمية والسلام، إن اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع المجموعة الاقتصادية، جاء لبحث المشاكل المتواجدة في القطاع الاقتصادي، والبحث عن حلول لتلك المشاكل، بالإضافة إلى تعزيز الطفرات في القطاعات الإنتاجية، وبحث طرق خفض الدين العام وعجز الموازنة العامة.

 

وأشار "رزق"، في تصريحات خاصة

لـ"بوابة الوفد"، إن مصر تتجه ناحية الإصلاح الاقتصادي، معتمدة على نصائح واسترشادات البنك الدولي على نحو عام، واحتواء الأثار التضخمية الناتجه من رفع الدعم التدريجي على نحو خاص.

 

وتابع، أن الاجتماعات الاقتصادية، تناقش كيفية جذب رؤوس المال والاستثمارات على الأراضي المصرية، والذي يتطلب وجود بنية أساسية وشبكة من النقل والمواصلات، وشبكة من الطرق، فضلًا عن زيادة التصدير، خاصة وإن مصر تصدر بحوالي 24 مليار دولار، وتُعد تلك النسبة متدنية جدًا بالنسبة للورادات والتي تقدر بحوالي 70 مليار دولار، لذا يجب العمل على زيادة الإنتاج كتشغيل المصانع القديمة، وإدخال تكنولوجيا جديدة في الصناعات المختلفة كالغزل والنسيج وقطاع السفن، والجرانيت والأدوية، وذلك لحل تلك الفجوة الواقعة، بالإضافة إلى أنه يجب إشباع السوق المحلي بدلًا من الاستيراد من الخارج.

 

 

خبير اقتصادي يوضح كيفية الإرتقاء بالاستثمار في الأراضي المصرية

أشاد الدكتور فؤاد شاكر، عضو المجلس المصري للشئون الاقتصادية، بالاجتماعات الدورية للمجموعة الوزارية الاقتصادية، مشيرًا إلى إن الغرض منها هو البحث عن المشاكل التي تواجه القطاع الاقتصادي، في المجتمع المصري.

 

وأكد "شاكر"، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، لتعزيز الطفرات في القطاعات الإنتاجية المختلفة "كالصناعة والتصدير والاستثمار"، يحتاج إلى وجود سوق تنافسية في الساحة المصرية، مشيرًا إلى إن مصر تفتقر إلى رجال الأعمال والاستثمارات الأجنبية، وهذا الأمر الذي يؤدي في نهاية المطاف إلى عدم وجود أسعار حقيقة واضحة، مضيفًا إلى إن مصر تحتاج إلى إسترشادات دولية، للنهوض بقطاع بالاقتصاد المصري.

أهم الاخبار