رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

أمنيون: 30 يونيو أحبطت مخطط قطر وتركيا لتنفيذ أجندتهما بالمنطقة

أخبار وتقارير

الجمعة, 28 يونيو 2019 13:46
أمنيون: 30 يونيو أحبطت مخطط قطر وتركيا لتنفيذ أجندتهما بالمنطقةمخططات قطر وتركيا الارهابية

كتبت- أمنية فؤاد:

6 سنوات مضت على اندلاع أعظم ثورة في التاريخ، التي ساهمت في استقرار العديد من الدول العربية، بعد التخلص من العبث القطرى والتركي، الذي كان يدعم الجماعات الإرهابية من مال وسلاح، بجانب توفير المظلة الإعلامية لهم، لتنفيذ مخططاتهم وأجندتهم الدنيئة بالمنطقة العربية، والنيل من أمنها واستقرارها.

وأكد عدد من خبراء الأمن، أن ثورة 30 يونيو ضربت أسمى معانى البطولة فى مواجهة الإرهاب المدعوم من قطر وتركيا، كما أنها قضت على سيناريوهات الفوضى فى مصر، ونزعت حكم جماعة الإخوان الإرهابية، ونالت من الحرب الشرسة التي شنت ضد مؤسسات الدولة والجيش المصرى، وكشفت الدور الخسيس الذي كانت تقوم به هذه الدول من أجل فرض سيطرتها على المنطقة العربية.

وفي هذا السياق، قال الدكتور بشير عبد الفتاح، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن ثورة 30 يونيو، أظهرت مخططات تركيا وقطر في الهيمنة على المنطقة العربية، حيث تبين أن الجماعات الإخوانية الإرهابية، كانت لا تعمل وحدها، وكانت تتلقى دعمًا سياسيًّا وأيديولوجيًّا وماليًّا من عدة جهات، بالأموال من قطر، ومن خلال الفكر العثماني التابع لنظام أردوغان بتركيا، وتوظيف هذه الجماعات لخدمة مصالحها، واستغلال الفراغ السياسي للوصول إلى السلطة في جميع الدول العربية.

وأضاف عبد الفتاح، في تصريحات خاصة لـ " الوفد"، أن تركيا كانت تريد السيطرة على العالم

العربي، وبمجرد اندلاع ثورة 30 يونيو، فشلت جميع المخططات وأحبطتها تمامًا من خلال إطاحة جماعة الإخوان من السلطة، مؤكدا أن خسارة السيطرة القطرية والتركية في مصر، أدى إلى فشل مخططاتهم في جميع الدول العربية الأخرى، حيث إن تلك الجماعات الإرهابية كانت تأمل في أن تجعل مصر مركزًا للإخوان.

وأكد خبير مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام، أن ثورة 30 يونيو، قامت بإفشال مخططات قطر وتركيا والدول الأوروبية في النيل من مصر، وقدمت ملحمة كبيرة من مكافحة الإرهاب، بعد أن حاولوا استغلال الانقسام العربي والتبعثر، لمحاولة توظيف الدين في السياسة، ولكن سرعان ما سدت الثورة جميع الطرق أمام التغلغل التركي بين الدول العربية، كما قدمت نموذجًا ديمقراطيًا كبيرًا يفوق الاعتدال، وتخلصت من الإرهاب، وأعادت بناء العلاقات العربية المشتركة، التي كانت تتسم بالوئام والتآلف من قبل، وأصبحت تتولى الريادة العربية والأفريقية.

من جانبه، قال اللواء محمد نور الدين، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن ثورة الـ 30 من يونيو، كانت بمثابة نقطة فارقة وطوق نجاة أنقذ مصر والمنطقة العربية من مصير فوضوى محتوم، حيث أسدلت الستار على فصل من

التآمر الخارجى، حين انبعث قرار الشعب المصري لتصحيح مسار ما حدث في أعقاب ثورة 25 يناير ، وانتصرت إرادة الشعب رافضة التطرف والمتاجرة بالدين، متكاتفة جيش وشرطة وشعب.

وأضاف نور الدين، أن مصر أحبطت مخططات تركيا وقطر، التي كانت تستهدف النيل من مصر،  وسرعان ما استعادت مكانتها في الدول العربية والأفريقية، وأثبتت للعالم كله قدرتها على السيطرة الأمنية، جاء ذلك متبلورا في حصولها على عضويتها في الاتحاد الافريقي، وفرض ريادتها على الدول العربية والأفريقية، ولفتت أنظار جميع حكومات العالم من خلال إقامة العديد من المؤتمرات الدولية التي أثبتت للعالم كله مكانتها وقوتها، ابتداء من منتدى الشباب بشرم الشيخ، إلى مكافحة الفساد.

وأكد نور الدين،  أن ثورة 30 يونيو هبة السماء للشعب المصري وإنقاذه من مصير الشعب الليبي والعراقي واليمني والسوري، ومخططات قطر وتركيا التي كانت تريد تدميره، من خلال ضرب استقرار الدولة وتشويه صورتها فى الخارج، مؤكدا الدور المهم الذي قامت به الثورة حين تكاتفت مصر بحكومتها وشعبها، وجهود عظيمة ومتواصلة بذلها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتعاون أبدته الدول العربية الشقيقة وقت الأزمة، ساهم في كسر مخططات قطر وتركيا التخريبية للمنطقة العربية.

وأشار مساعد وزير الداخلية الأسبق، إلى الدور الهام الذي قام به الجيش والشرطة في مساندة الثورة، والسيطرة على الإرهاب وتدمير البؤر الإجرامية واستعادة الأمن والأمان، بالإضافة إلى الدعم من خلال الامكانيات اللوجيستية، وتقوية جهاز المعلومات الذي قام بدور كبير في كشف أكثر من 19 كيانا اقتصاديا وهميا جاء من تمويل الإرهاب، الأمر الذي أدى إلى دعم مصر أمنيًا واقتصاديًا، وساهم في فشل مخطط قطر وتركيا في التسلسل إلى الكيان المصري والقضاء عليه.

 

أهم الاخبار