رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في اليوم العالمي للغة العربية.. مقتطفات من ملامح لغة الـ"ض"

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018 18:40
في اليوم العالمي للغة العربية.. مقتطفات من ملامح لغة الـضاللغة العربية

كتب: باسل عاطف

عُرفت بلغة القراَن الكريم وتعتبر من أسمى اللغات في العالم، تميزت برونقها وسهولتها ويسرها وجمالها، وهي اللغة السادسة في العالم إذ يبلغ عدد متحدثيها 422 مليون نسمة غالبيتهم في البلدان العربية وبعض الدول الإسلاميّة، حيث تتكوّن من ثمانٍ وعشرين حرفًا وعلى رأسهم حرف "الضاد" الذي لا مثيل له في كافة اللغات الأخرى لذلك يُطلق عليها اسم لغة الضادّ، إنها اللغة العربية.

 

اليوم العالمي للغة العربية

يحتفل العالم بأسره اليوم الموافق 18 ديسمبر من كل عام باليوم العالمى للغة العربية، وذلك بمناسبة إدخالها ضمن اللغات الرسمية في العمل لدي الأمم المتحدة في عام 1973،

 

بدأت في حمسينات القرن الماضي جهودًا جبارة من أجل اعتماد اليوم العالمى للغة العربية، وأسفرت حينها عن صدور قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة يجيز الترجمة التحريرية

فقط إلى اللغة العربية، ومنذ عام 1960 اتخذت اليونسكو قرارا يقضي باستخدام اللغة العربية في المؤتمرات الإقليمية التي تنظم في البلدان الناطقة بالعربية، واعتمد في عام 1966 قرار يقضي بتعزيز استخدام اللغة العربية في اليونسكو.

 

الاستعمار والعمل على محو العربية

عمل الاستعمار في بدايات القرن العشرين إبان استعماره للدول العربية وعلى رأسها الجزائر وتونس ومصر على محو اللغة العربية وإدخال لغاتهم المختلفة، للسيطرة على عقول الشعوب العربية والسيطرة التامة عليها، إلا أن بعض البلدان صمدت وعلى رأسها مصر وتمسكت بعروبتها وبقي البعض الاَخر يترنح حتى يومنا هذا.

 

هذا بالإضافة إلى المحاولات المستميتة من قبل الغرب في إزالة العربية تمامًا وحل محلها

لغاتهم، لأسباب عدة، أولها السيطرة على العقل العربي ومحو ثقافته، ثانيها تدمير لغة القراَن الكريم، ثالثها تمسك العربية بمبادئ وقوانين تختلف مع ثقافتهم وتقاليدهم.

 

هدف اليوم العالمي للعربية

 يهدف اليوم العالميّ للغة العربيّة إلى لفّت انتباه العالم بأن هذه اللغة لها الفضل في النهضة الأوروبيّة الحديثة ثم في الثورة الصناعيّة نتيجة ما انتقل من علومٍ من الحضارات القديمة باللغة العربيّة بعد أنّ قام العلماء العرب والمسلمون بترجمتها ثم أضافوا عليها الشيء الكثير في وقتٍ كانت فيه أوروبا غارقةً في بحرٍ من الجهل والظلام.

 

إنّ للغة العربيّة مكانةً كبيرةً وانتشارًا واسعًا بسبب كوّنها لغة القرآن الكريم، واللغة العربيّة معتمدةٌ في العديد من الكنائس المسيحيّة الشرقيّة وقد كُتب بها العديد من كُتب الدين المسيحيّ واليهوديّ.

 

اللغة العربية ضحية التكنولوجيا

باتت اللغة العربية ضحية للطفرة التكنولوجية الهائلة التي شهدها العالم خلال العشر سنوات الأخيرة وإدخال لغات جديدة مصطنعة "فرانكو"، وأصبحت تترنح بين الإهمال والتجديد في محاولات عدة من أهل الثقة للحفاظ على اللغة والهوية العربية.

أهم الاخبار