رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الآثار تنتهي من أعمال تنظيف حمام الشرايبي تمهيدًا لترميمه

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018 11:40
الآثار تنتهي من أعمال تنظيف حمام الشرايبي تمهيدًا لترميمهالآثار تنتهي من أعمال تنظيف حمام الشرايبي تمهيدًا لترميمه

كتب - أحمد عثمان

 انتهت وزارة الآثار من أعمال درء الخطورة والنظافة لحمام الشرايبي بمنطقة الأزهر والغوري، وذلك ضمن مشروع تأهيل الحمام وإعداده للترميم، بالتعاون مع المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث. 

 أوضح محمد عبدالعزيز، مدير عام مشروع القاهرة التاريخية، أن الأعمال بدأت منذ 6 أشهر لتنفيذ خطة شاملة، تهدف إلى درء المخاطر عن الموقع الأثري، تحت الإشراف الكامل لوزارة الآثار، ممثلة في الإدارة العامة للقاهرة التاريخية، بمنحة من مؤسسة الأمير كلاوس بهولندا، من دون تحمل وزارة الآثار أي

أعباء مالية. 

 من جانبه قال عبدالحميد الشريف، رئيس مجلس أمناء المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث، أن الأعمال تضمنت إزالة جميع المخلفات الموجودة بالموقع التي بلغت 235 مترًا مكعبًا، والتدعيم الإنشائي لعدد 5 عناصر معمارية. 
 كما انتهى فريق العمل من أعمال التوثيق الأثري والمعماري والفوتوغرافي الكامل للحمام، ورصد مظاهر التلف ومصادر الخطر ونقاط الضعف كافة حتى يتم البدء في أعمال التدعيم والصلب الإنشائي للحمام
من الداخل، خصوصًا منطقة الفرن، وأعمال ترميم الحمام معماريًا وإنشائيًا. 

 أشار عبدالعزيز إلى أن حمام الشرايبي يرجع إنشاؤه إلى أواخر العصر المملوكي الجركسي عام 906 هجري 1500 ميلادي، وفي العصر العثماني عام 1732 م جدده التاجر المغربي محمد الداده الشرايبي، شهبندر التجار، ليعرف الحمام باسم حمام الشرايبي.
 

 قال الشريف إن الحمام يقع بحسب وصف علي مبارك في «الخطط التوفيقية» بشارع الحمزاوي بالغورية وله بابان، أحدها بجوار الحمزاوي بالقرب من كنيسة الأروام، والثاني من جهة الفحامين بالقرب من جامع قانصوي الغوري، وهو متاخم لوكالة الشرايبي التي تخصصت في العصر العثماني في بيع المنسوجات الهندية والخزف الصيني.

 

 

 

أهم الاخبار