رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الربيع العربى جعل 2011 عامًا جيدًا لحقوق الإنسان

أخبار وتقارير

الاثنين, 30 أبريل 2012 19:13
الربيع العربى جعل 2011 عامًا جيدًا لحقوق الإنسان
د ب أ

أعلنت الحكومة البريطانية اليوم الاثنين أن الشجاعة التي أبدتها شعوب كل من سورية وتونس ومصر وليبيا جعلت 2011 "عاما إيجابيا" بالنسبة لحقوق الإنسان على الرغم من أن الأفعال التي يرتكبها النظام السوري لا تزال تمثل قلقا دوليا "بالغا".

كما أشاد وزير الخارجية البريطاني ويليام هيج، في معرض تقديم التقرير السنوي للحكومة بشأن حقوق الإنسان والديمقراطية، بالتطورات التي شهدتها ميانمار حيث أعرب

عن أمله بأن "تحولا يتعذر النكوص فيه" قد بدأ.
وبينما لا تزال الحكومة البريطانية "قلقة بشدة" إزاء الوضع في سوريا، أوضح التقرير أن نظام الرئيس بشار الاسد "مصيره السقوط".
لكن التقرير أضاف أن شعوب كل من سوريا وتونس ومصر وليبيا "أثارت القشعريرة في أوصال النظم غير الديمقراطية في خارج محيط الشرق الأوسط".
وصنف التقرير 28 دولة تبعث فيها أوضاع حقوق الانسان "على القلق"، ومن بين هذه الدول فيجي ودولة جنوب السودان الوليدة اللتان يرد اسميهما في التقرير لاول مرة، وقال التقرير إن العراق لم يصل بعد إلى مرحلة يكون فيها احترام حقوق الإنسان "متأصلا في المجتمع" وأعرب عن قلقه حيال " انتهاك" حقوق السجناء والمعتقلين.
وخص التقرير كوريا الشمالية بالانتقاد الشديد حيث قال إن وضع حقوق الإنسان هناك "من بين الأسوأ، إن لم يكن الأسوأ على الإطلاق، في العالم في عام 2011.

أهم الاخبار